الرئيس السيسي خلال مشاركته بقداس عيد الميلاد في كنيسة ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة

أسوشيتدبرس: حضور السيسي قداس عيد الميلاد رسالة سلام ومحبة


٠٧ يناير ٢٠١٨ - ٠٨:١٨ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

واشنطن - أبرزت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، حضور الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، قداس عيد الميلاد في كاتدرائية ميلاد المسيح بالعاصمة الإدارية الجديدة، وقالت: إن السيسي، وفي تعبير عن التضامن مع المسيحيين في مصر، ظهر بشكل رمزي في قداس عيد الميلاد في كاتدرائية العاصمة الجديدة، في الوقت الذي انتشر فيه عشرات الآلاف من الجنود وأفراد الشرطة خارج الكنائس في مختلف أنحاء البلاد تحسبًا لأي هجمات محتملة.

ونقلت الوكالة الأمريكية، كلمة الرئيس المصري، التي قال فيها، أمام الحشود المبتهجة واقفًا بجوار البابا تواضروس الثاني، "إننا نقدم رسالة سلام ومحبة من هنا ليس فقط للمصريين أو للمنطقة ولكن للعالم كله". وأبرزت تأكيده على أن التدمير والدمار والقتل لن يهزم أبدًا الحق والبناء والمحبة والسلام.

وسلطت الوكالة الضوء على الإجراءات الأمنية المشددة لحماية الكنائس في مصر، مع انتشار قوات الشرطة والجيش، وإجراء التفتيش الذاتي في مداخل الكنائس، وإغلاق الشوارع المحيطة ببعض الكنائس.

وتحدث تقرير الوكالة الأمريكية أيضًا عن الكاتدرائية الجديدة، في العاصمة الإدارية الجديدة وقال إنه مشروع لا يزال قيد الإنشاء بتكلفة 45 مليار دولار، وتقع على بعض حوالي 50 كيلو متر خارج القاهرة. وقالت أسوشيتدبرس: إن هذه هي المرة الأولى التي لا يقام فيها قداس العيد في كاتدرائية العباسية، مقر الكنيسة الأرثوذكسية.

ولفتت الوكالة إلى أن الكاتدرائية الجديدة تستوعب ما يصل إلى 9 آلاف مصل، وتوصف بأنها الأكبر في منطقة الشرق الأوسط.

وقالت أسوشيتدبرس: إن الكاتدرائية الجديدة لفتت انتباه البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، والذي كان قد قام بزيارة مصر العام الماضي وتحدث عن الحاجة للتسامح بين المسلمين والمسيحيين.

وقال البابا فرانسيس، أمس السبت، "أود أن أعرب بطريقة خاصة عن قربي للمسيحيين الأرثوذوكس، وأحيي أخي تواضروس الثاني في مناسبة مجيدة وهي تكريس كاتدرائية القاهرة".


اضف تعليق