قصف الغوطة

نزوح 100 ألف شخص من شمال غرب سوريا في ديسمبر


١٠ يناير ٢٠١٨ - ٠٣:٥٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤيـة

جنيف - ذكر مسؤول بالأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، أن القتال والقصف الجوي لمناطق المعارضة في شمال غرب سوريا أسفر عن نزوح نحو مئة شخص على مدار ستة أسابيع تقريباً.

وقالت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في سوريا، ليندا توم، إن ما يقدر بـ99569 شخصاً نزحوا من ريف إدلب بجنوب البلاد وريف حماة الشمالي بين الأول من ديسمبر (كانون الأول) 2017 وحتى 9 يناير (كانون الثاني)، حسبما أوردت "وكالة الأنباء الألمانية، د ب أ".

وفي سياق متصل، بحث وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك، الذي يزور سوريا حالياً، الأوضاع الإنسانية في محافظة حمص.

وهذه أول زيارة يقوم بها لوكوك لسوريا منذ تولى المنصب في سبتمبر (أيلول) الماضي.

وقال مصدر مسؤول في محافظة حمص إن المحافظ طلال البرازي بحث مع لوكوك ووفد الأمم المتحدة سبل التعاون وتنفيذ البرامج التي تقدمها منظمات الأمم المتحدة والجهات الحكومية السورية ومنظمات المجتمع المدني السوري.

وتفقد المسؤول الأممي أسواق حمص القديمة وحيي الشياح وبابا عمر وكانت هذه الأماكن ساحة لقتال مدمر بين القوات الحكومية والمعارضة.

وفي الأغلب، هدأ العنف في أجزاء من سوريا في الشهور الأخيرة. غير أن القوات الحكومية كثفت مؤخراً الهجمات على الغوطة الشرقية، معقل المعارضة، بالقرب من دمشق، بحسب الناشطين المحليين.

ومن ناحية أخرى، حذر مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، اليوم الأربعاء، من مؤشرات على تعرض المدنيين في المنطقة للقتل والتشويه يومياً.

وقال في بيان إن أعداد الضحايا تثير مخاوف متزايدة بأن القوات الحكومية التي تقاتل في الغوطة الشرقية، قد تكون ارتكبت جرائم حرب. ويعيش نحو 400 ألف شخص تحت الحصار في الغوطة الشرقية.


اضف تعليق