الغلاف

النرويجي يون فوسه يسرد حياة عادية في "صباح ومساء"


١٢ يناير ٢٠١٨ - ٠٩:١١ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية
القاهرة - تصدر قريبًا عن دار الكرمة، النسخة العربية لرواية "صباح ومساء"، تأليف يون فوسه، ترجمتها من النرويجية شرين عبد الوهاب وأمل رواش.

بين يوم ولادة الطفل "يوهانس" في قرية صيادين نرويجية، وآخر يوم في حياة الصياد العجوز "يوهانس"، حياة عادية، يسردها "يون فوسه" ببساطة خادعة، فنعيش تفاصيلها الصغيرة التي تبقى في ذهن الإنسان وإحساسه عندما ينطفئ كل شيء، حتى الوعي.

يعتبر يون فوسه أهم الكُتاب النرويجيين المعاصرين، أطلقت عليه الصحافة لقب "إبسن الجديد"، وحصل على جوائز أدبية مرموقة عديدة، منها جائزة إبسن الدولية عام 2010، والجائزة الأوروبية للآداب عام 2014، كما حاز وسام الاستحقاق الوطني الفرنسي بدرجة فارس، ووسام القديس أولاف الملكي وهو أعلى امتياز في الدولة النرويجية.

ومنحه ملك النرويج، عام 2011 الإقامة مدى الحياة في جروتن، وهو بيت في حرم القصر الملكي في أوسلو مخصص لاستقبال كبار الفنانين منذ القرن التاسع عشر.


اضف تعليق