النبي صالح

الاحتلال يحاصر "النبي صالح" ويجرف بقلقيلية


١٣ يناير ٢٠١٨ - ١٠:٠٦ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

الضفة الغربية - يفرض جيش الاحتلال الإسرائيلي، منذ ساعات حصارًا على قرية النبي صالح شمال مدينة رام الله، بعد إعلانها منطقة عسكرية مغلقة.

وأفادت مصادر محلية، بان الاحتلال يضع حواجزا على مدخل القرية، لمنع اقامة مهرجان شعبي داعم لمدينة القدس في وجه ما يحاك لها من مخاطر ومؤامرات.

ويمنع الاحتلال معظم ممن هم ليسوا من سكان القرية من دخلوها، لمنع إقامة المهرجان، لافتا إلى أن عددا لا بأس به قد تمكن من دخول القرية للمشاركة في مسيرة ستتوجه إلى منطقة الجبل قبالة مستوطنة "حلاميش" للاحتجاج على استمرار الاستيطان والاحتلال.

يذكر أن العشرات أصيبوا بالاختناق يوم أمس الجمعة، في المواجهات التي دارت في القرية في جمعة الغضب السادسة، احتجاجا على قرار ترمب بنقل سفارة بلاده إلى مدينة القدس المحتلة، والاعتراف بها كعاصمة للاحتلال.

وتواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي، تجريف مساحات واسعة من أراضي المواطنين الواقعة ما بين قرى جيت واماتين وفرعتا شرق قلقيلية، لتوسيع البؤرة الاستيطانية "جلعاد" المقامة على هذه الأراضي.

وقال رئيس  اتحاد مجلس قروي اماتين وفرعتا هيثم صوان، إن مستوطني "جلعاد" يقومون في هذه الاثناء بشق طرق في هذه الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون واللوزيات.

وأضاف إن المستوطنين يتجمهرون في هذه المنطقة، وينصبون خياما هناك، وينطلقون منها لتنفيذ اعتداءات على البلدات والقرى المجاورة.


الكلمات الدلالية فلسطين الاحتلال الإسرائيلي

اضف تعليق