الجيش اليمني

اليمن.. تحرير مناطق جديدة في تعز ومقتل 35 من ميليشيا الانقلابيين


٢٦ يناير ٢٠١٨ - ٠٤:٥٩ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

صنعاء - تمكن الجيش الوطني اليمني من تطهير مناطق جديدة، مساء الخميس، في عملية عسكرية واسعة لاستكمال تحرير محافظة تعز من ميليشيا الانقلابيين.

وقال مصدر عسكري بحسب وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، إن "المواجهات الدائرة في الجبهة الشمالية الغربية، أسفرت عن تحرير مناطق شمال المدينة وصولاً إلى جبل الوعش الاستراتيجي، حيث يجري تمشيط بعض الخلايا والقناصة في الجبل الذي يطل على شارعي الستين والخمسين"، مشيراً إلى أنه في حال استكمال تحريره سيتم قطع خطوط الإمداد وفصل الجبهة الغربية عن الجبهة الشرقية للمدينة.

وأضاف "أن المعارك أسفرت عن مقتل أكثر من 35 وإصابة العشرات من الميليشيات، جراء الضربات الموجعة لمقاتلات التحالف العربي والمواجهات الضارية في مختلف محاور القتال".

وأكد أن المعارك العنيفة بين قوات الجيش الوطني وميليشيا الحوثي لازالت مستمرة، وتمكنت خلالها قوات الجيش الوطني من التقدم غرب تبة الإريل وتجاوز الخطوط الدفاعية للميليشيا على الرغم من كثافة الألغام المزروعة.

وكان أعلن قائد محور تعز اللواء خالد فاضل، عن انطلاق عملية عسكرية شاملة لتحرير ما تبقى من أجزاء غير محررة في محيط المدينة بدعم وإسناد مباشر من قوات التحالف العربي بقيادة السعودية.
 
وقال قائد المحور "إن خطة عسكرية شاملة أطلقت لتحرير مدينة تعز بالكامل وفك الحصار الظالم المفروض منذ ثلاث سنوات من قبل الميليشيا الانقلابية، وأن أياماً معدوه تفصلنا عن التحرير إلى جانب أيام سوداء بانتظار الميليشيا".
 
وأضاف "أن قوات الجيش الوطني مسنوداً بمقاتلات التحالف العربي بدأت الخميس، بتنفيذ ضربات مركزة ودقيقة على مواقع ميليشيا الحوثي الانقلابية شمال وغرب المدينة ودمرت دبابات ومخازن أسلحة".

كما شنت مقاتلات التحالف العربي، مساء الخميس، أكثر من 5 غارات جوية استهدفت مواقع وتجمعات ميليشيا الحوثي الانقلابية في جبل أومان بالحوبان شرقي المدينة، فيما استهدفت غارة أخرى مواقع للميليشيا في منطقة الكحل شمال الدفاع الجوي، ما أسفر عن تدمير دبابة.

وفي سياق، متصل أحرزت قوات الجيش الوطني تقدم في جبل المنعم الاستراتيجي، باتجاه الربيعي وتحرير قرية الكربة غربي المدينة، كما استهدفت مدفعية الجيش مواقع الحوثيين شمالي المدينة، ما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى من ميليشيا الحوثي الانقلابية.


اضف تعليق