محكمة - أرشيفية

يميني متطرف يقر بالهجوم على مسجد جنوب شرقي ألمانيا


٠٥ فبراير ٢٠١٨ - ٠٥:٢٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

برلين - اعترف ألماني ينتمي لليمين المتطرف، اليوم الإثنين، بتنفيذه هجومًا بقنابل يدوية على مسجد ومركز مؤتمرات تابع له في مدينة دريسدن جنوب شرقي البلاد، مؤكدًا أمام محكمة المدينة أنه "نادم على فعلته".

وأمام المحكمة الجنائية (محكمة أول درجة) في مدينة دريسدن، قال المتهم (31 عامًا) في ثاني جلسات محاكمته، إنه وضع قنابل يدوية داخل إناء به مواد حارقة، أمام مسجد "فاتح غامي" في مدينة دريسدن، في سبتمبر/أيلول 2016، قبل أن يشعل فتيل القنابل، محدثًا انفجارًا، حسب ما نقلته صحيفة "دي فيلت" الألمانية الخاصة.

وتابع "كنت أريد إحداث فرقة مدوية، وكرة من اللهب، دون أن أعرض حياة أى شخص للخطر".

ومضى قائلًا، "لم أر إضاءة في المسجد قبل أن أشعل الفتيل، فاعتقدت أنه لا يوجد أي شخص في الداخل".

وأضاف "شعرت بالصدمة عندما علمت أن أسرة إمام المسجد كانت بالداخل"، متابعا "أريد أن أقول بوضوح أني نادم على ما فعلت".
ووقع الهجوم أواخر سبتمبر 2016، ولم يسفر الا عن بعض الأضرار المادية في المسجد ومركز المؤتمرات التابع له.

ويحاكم المتهم (لم تكشف السلطات عن اسمه) الذي ينشط في حركة "بيغيدا" اليمنية المتطرفة المعادية للإسلام، بتهمة الشروع في القتل بسبب وجود أشخاص داخل المسجد وقت التفجير، حسب دي فيلت.

وتعد مدينة دريسدن الواقعة في ولاية ساكسونيا، معقل حركة "بيغيدا" المعادية للإسلام، وحزب البديل لأجل ألمانيا (يمين متطرف).
وحسب الادعاء العام، فإن دوافع هجوم المتهم على المسجد، هي كراهية الأجانب، وخاصة المسلمين.

وبدأت محاكمة المتهم في 31 يناير/كانون الثاني الماضي، ومن المتوقع أن تستمر حتى أبريل/نيسان المقبل، حسب دي فيلت.

(وكالات)


اضف تعليق