الناطق الرسمى باسم المحكمة الابتدائية بتونس سفيان السليطى

مسؤول تونسي يرد على تقارير صحفية بشأن فضيحة تجسس


٠٩ فبراير ٢٠١٨ - ٠٦:٠٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية
تونس - أكد الناطق الرسمى باسم المحكمة الابتدائية بتونس سفيان السليطي، أن ما وقع ترويجه فى صحيفة "الشروق" فى مقال تحت عنوان "فضيحة تجسس تهز تونس"، وتشمل طرفا أجنبيا وأطرافا تونسية، هو أمر يتعلق فى الحقيقة بجرائم مالية وجرائم رشوة.

وعبر المسئول التونسى، وفق بيان صادر عن المحكمة الابتدائية بتونس، اليوم الجمعة، عن استغراب النيابة العمومية بهذه المحكمة مما وقع ترويجه بخصوص تعلق الأمر بموضوع تجسس، موضحا أن ما تم نشره وتداوله يتعلق بوقائع أذنت النيابة العمومية منذ مدة بمباشرة أبحاث فيها بواسطة الوحدة الوطنية للأبحاث فى جرائم الإرٍهاب والجرائم المنظمة والماسة بسلامة التراب الوطنى بالإدارة العامة للأمن الوطنى بالقرجانى.

وأضاف المسئول التونسى، أنه وبعد استكمال الأبحاث والقيام بالأعمال الاستقرائية اللازمة تبين أن الأمر يتعلق بجرائم مالية وجرائم الإرشاء والارتشاء، وتبعا لذلك تم تكليف القسم القضائى الاقتصادى والمالى بالموضوع تبعا لطبيعة الجرائم.

كانت صحيفة "الشروق" اليومية نشرت تحقيقا فى جزءين، تحت عنوان "فضيحة تجسّس تهز تونس.. وزراء ورؤساء أحزاب ومديرو بنوك ومدير عام ديوانة سابق فى قبضـة شبكة استخباراتية يقودها رجل أعمال فرنسى"، ذكرت فيه الصحيفة أنه "وبعد أن تم إصدار بطاقة إيداع بالسجن ضد كل من مستشار وزير الصحة ومدير عام بوزارة أملاك الدولة أثبتت التحقيقات تورط قيادات فى الدولة فى أكبر فضيحة تجسس".

(وكالات)


الكلمات الدلالية قضايا فساد تونس تجسس

اضف تعليق