الجيش التركي - أرشيفية

الجيش التركي يعلن مقتل 31 جنديًا تركيًا منذ بدء الهجوم على عفرين


١٢ فبراير ٢٠١٨ - ١٢:٤٥ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

أنقرة - أعلنت هيئة أركان الجيش التركي، اليوم الإثنين، مقتل 31 جنديا تركيا وإصابة 143 منذ بدء العملية العسكرية التركية على عفرين بشمال سوريا، وذلك بعد يومين من يوم دام سجل أكبر حصيلة يتكبدها الجيش التركي منذ بدء الهجوم.

وأفادت هيئة الأركان على موقعها أن "31 من رفاق سلاحنا سقطوا شهداء و143 أصيبوا" منذ بدء العملية التى أطلقت عليها تركيا اسم "غصن الزيتون" في 20 يناير، وتستهدف العملية العسكرية التركية وحدات حماية الشعب الكردية في منطقة عفرين.

وتعتبر انقرة وحدات حماية الشعب الكردية منظمة "إرهابية" تشكل امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور الذى يخوض حركة تمرد منذ ثلاثة عقود ضد السلطات التركية، غير أن وحدات حماية الشعب الكردية تدعمها واشنطن في حربها ضد تنظيم داعش.

وتدور المعارك بين الجيش التركي وفصائل سورية موالية له من جهة ووحدات حماية الشعب الكردية من جهة ثانية، حسبما ذكرت "الأنباء الفرنسية".

وتكبد الجيش التركي خسائر فادحة فى الأيام الأخيرة بدون أن يتمكن من تحقيق تقدم حاسم. وقتل السبت 11 عسكريًا في حوادث متفرقة، قضى اثنان منهم بإسقاط مروحية عسكرية تركية، وإلى الجنود الأتراك، قتل ما لا يقل عن 135 مقاتلا من الفصائل التي تسلحها أنقرة منذ بدء الهجوم، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

فى المقابل، أعلن الجيش التركي الإثنين "القضاء على ما لا يقل عن 1369 إرهابيًا" حتى الآن، وفق حصيلة يتعذر التثبت عنها بصورة مستقلة، وهى أعلى بكثير من حصيلة 153 قتيلا فى صفوف وحدات حماية الشعب، التى أوردها المرصد.

كما يشير المرصد إلى مقتل ما لا يقل عن 75 مدنيًا في عفرين منذ 20 يناير، قضى معظمهم في ضربات تركية، في وقت تؤكد أنقرة أنها لا تستهدف المدنيين.

كذلك، قتل ما لا يقل عن سبعة مدنيين في سقوط قذائف على مدن حدودية تركية في عمليات قصف نسبتها أنقرة إلى وحدات حماية الشعب الكردية.

وقُتل 11 جنديًا تركيًا السبت في حوادث عدة، وهي أكبر حصيلة قتلى في صفوف الجيش التركي منذ بداية هجومه على الأكراد بشمال سوريا في 20 يناير.


اضف تعليق