نمازي

ابن سجين يحث إيران على إطلاق سراح والده لاعتبارات صحية


١٣ فبراير ٢٠١٨ - ٠٦:١٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية
طهران - حث ابن سجين إيراني أميركي يبلغ من العمر 81 عاما السلطات الإيرانية على السماح لوالده بقضاء الفترة المتبقية من عقوبته في منزله بعد نقله للمستشفى مرتين في أسبوع واحد.

وقال جاريد جينسر محامي السجين باقر نمازي إن نبضات قلب موكله تضاعفت من 60 إلى 120 نبضة في الدقيقة مساء الأحد وعانى من إنهاك شديد وتذبذب في ضغط الدم.

ونمازي حاكم إقليم سابق وعمل بمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف). وقد نقل يوم الأربعاء الماضي إلى مستشفى سجن إيفين في طهران بعد انخفاض حاد في ضغط الدم.

ويقضي نمازي فترة عقوبة مدتها عشر سنوات في اتهامات بالتجسس والتعاون مع الولايات المتحدة، لكن حالته الصحية تدهورت خلال نحو عامين أمضاهما في السجن. وهو ينفي التهم المنسوبة إليه.

وقال محاميه الأسبوع الماضي إن المسؤول الطبي الحكومي أوصى يوم الرابع من فبراير بالإفراج عنه لمدة ثلاثة أشهر لاعتبارات صحية، لكن صدر أمر يوم السادس من ذات الشهر بعودته للسجن، وفقا لـ"24".


الكلمات الدلالية باقر نمازي سجين

اضف تعليق