الغلاف

الحياة اليومية السورية خلال الحرب في "وادي قنديل"


١٤ فبراير ٢٠١٨ - ٠٦:١٠ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية
ميلانو - صدرت حديثا عن دار المتوسط، رواية "وادي قنديل" للكاتبة والشاعرة نسرين أكرم خوري.

تدور الأحداث حول ثريا التي تبدأ رحلتها من مكان افتراضي هو "وادي قنديل"، ومن مقبرة تبدأ السردية الروائية في لحظة كابوسية تعيد إليها صلة الماضي على نحو شاحب؛ وعندما تعثر على مذكرات كاتبة سورية اسمها غَيم حداد تجد الكثير مما تجهله عن الحياة السورية قبل وبعد الحرب وتتعرف على شخصيات مختلفة البيئات والانتماءات، فتندمج مع تلك الحياة المغيّبة عنها وتتآلف مع جذرها السوري الذي انقطعت عنه بعد غرق المركب وهي في الخامسة من عمرها، لتتشكل فيها ذاكرتان واحدة قبرصية وأخرى سورية، وتستدرج الكاتبة بذكاء عبر مخطوطة المذكرات الكثير من الحياة اليومية السورية كأنها كتبتها لجيل ضاع أو غرق أو هاجر أو غيبته الحرب قسرا.


الكلمات الدلالية وادي قنديل

اضف تعليق