بوتين وعبدالله الثاني

الجنوب السوري وجذب السياح على رأس مباحثات ملك الأردن وبوتين


١٤ فبراير ٢٠١٨ - ٠٩:٤٠ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - علاء الدين فايق
 
عمّان - يعقد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، يوم غد الخميس، قمة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو، لبحث قضايا ثنائية ورئيسية في مقدمتها الإنجاز الذي تحقق بخفض التصعيد في الجنوب السوري، إضافة لجذب المزيد من السياح الروس إلى الأردن في محاولة لإنعاش اقتصاد البلاد. 

وخلال مقابلة صحفية -أجرتها وكالة أنباء "تاس" وتلفزيون "روسيا 24" مع العاهل الأردني- قال الملك: "سنبحث في موسكو قضايا ثنائية، وكذلك القضايا الرئيسة التي نواجهها حول العالم، وبشكل خاص الإنجاز الذي حققه الأردن وروسيا العام الماضي في جنوب سوريا لتحقيق الاستقرار هناك".

واعتبر الملك أن اتفاق خفض التصعيد "قصة نجاح مهمة رفعت من مستوى المباحثات والثقة بين عمان وموسكو".

وفي نوفمبر من العام 2017، أعلنت الحكومة الأردنية عن اتفاق ثلاثي أردني أمريكي روسي حول منطقة خفض التوتر في الجنوب السوري سوريا.

وكانت هذه المنطقة ضمن أربع مناطق سورية شملها اتفاق وقف إطلاق النار، باتفاق الدول الضامنة "تركيا وروسيا وإيران".

ومن وجهة نظر العاهل الأردني عبدالله الثاني، فإن الأهم من ذلك وما تحقق من خفض للتوتر في الجنوب السوري قرب الحدود الأردنية "دفع العملية في سوريا للتوصل إلى نتيجة على المسار السياسي، خصوصا فيما يتعلق بالدستور والانتخابات".

وأوضح الملك أن "الأشهر الـ 12 الماضية شهدت تعاونا مهما مع روسيا، ونحن نتطلع قدما لبحث كيفية التحرك إلى الأمام بشكل فعال وإيجابي في الـ 12 شهرا القادمة".

وخلال القمة الثنائية في موسكو، سوف تركز مباحثات الملك وبوتين على الجانب الاقتصادي.

وقال الملك للتلفزيون الروسي: "يمكن للتعاون الاقتصادي بيننا أن يكون أفضل حالا، حيث ما زلنا بحاجة لمزيد من العمل لزيادة التجارة.".

على صعيد متصل سيبحث الملك مع بوتين التعاون في المجال السياحي، وسيلتقي البطريرك كيريل الأول، للحديث عن الروابط بين الإسلام والمسيحية.

 كما سيلتقي الملك علماء الدين الإسلامي في موسكو وسنناقش الحوار بين أتباع الأديان والتحديات التي نواجهها جميعا.



اضف تعليق