هاني الملقي - رئيس وزراء الأردن

الملقي: مواجهة الأزمة الاقتصادية مسؤولية مشتركة لحماية الأردن


١٤ فبراير ٢٠١٨ - ٠٩:٥٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

عمان - قال رئيس الوزراء، الدكتور هاني الملقي: إن حكومته لم تبحث عن الشعبوية الآنية على حساب الوطن ومستقبل أبنائه، ولو أرادات ذلك لما تصدت للتحديات والمعضلات الاقتصادية التي تواجه الأردن.

وأضاف رئيس الوزراء، في مقابلة مع التلفزيون الأردني: الإجراءات والقرارات التي اتخذتها الحكومة خلال الفترة الماضية جاءت لحماية الوطن والمواطنين، ولولا هذه الإجراءات لوصلت نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي إلى 100 بالمائة وهي مرحلة الإفلاس.

وتابع، نحن ندرك ونقدر أن المواطن تحمل صعوبات اقتصادية، وعلينا جميعا أن نتحمل معا لأن الذي نحميه ليس حكومات، وإنما الذي نحميه هو وطن، فالحكومات تأتي وتذهب ويبقى الوطن، معربا عن ثقته بقدرة الوطن وأبنائه على الخروج من هذه المرحلة الصعبة.

واستطرد الاقتصاد الأردني كان ينمو حتى 2008 بنحو 7 بالمائة، وكان يُنظر لنا كنموذج للنمو، ولكن بدلا من أن نصلح اقتصادنا في تلك السنوات، كنا نشعر بأن الأزمة الاقتصادية العالمية لن تصيبنا واستمرينا في الإنفاق الزائد والإنفاق الرأسمالي الكبير على البنية التحتية في غير وقتها، وكان يجب إنفاق هذا المال في الأماكن التي تحقق نموا، مما ساهم في زيادة عجز الموازنة سنة بعد سنة.

وأكد الملقي أن حكومته استطاعت إيقاف نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي عند الحد الذي استلمته، ومعنى ذلك أنها استطاعت إيقاف النزيف الذي كان بازدياد مستمر، وهذا يعني أن القرارات صحيحة، وفقا لـ"بترا".



الكلمات الدلالية اقتصاد الأردن هاني الملقي

اضف تعليق