هايلي مريام ديسالين

إثيوبيا تفرج عن 1500 سجين في الإقليم الصومالي


٢٢ فبراير ٢٠١٨ - ١٢:٥٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤيـة

أديس أبابا - قال مسؤولون بحكومة إثيوبيا على وسائل التواصل الاجتماعي إن السلطات أفرجت عن أكثر من 1500 سجين في الإقليم الصومالي بشرق البلاد، بعد أيام من فرض الحكومة حالة الطوارئ في محاولة لوقف الاضطرابات في ثاني أكبر دولة أفريقية من حيث عدد السكان.

وقالت هيئة الاتصالات في الإقليم الصومالي على "فيسبوك" في وقت متأخر يوم الأربعاء "أفرج عن أكثر من 1500 سجين يوم الأربعاء بعد عفو من الرئيس عبدي محمد عمر"، في إشارة لرئيس الإقليم.

وأضافت الهيئة "كانوا مسجونين بتهم تشمل القيام بأنشطة مناهضة للسلام"، بحسب "رويترز".

وأفرجت إثيوبيا بالفعل عن أكثر من ستة آلاف سجين منذ يناير/كانون الثاني بينهم بعض كبار الصحفيين وقادة المعارضة. وكانت اتهامات مختلفة موجهة لهؤلاء بينها الإرهاب.

وقال رئيس الوزراء هايلي مريم ديسالين إن الإفراج عنهم يهدف إلى تعزيز المناخ السياسي في إثيوبيا بعد احتجاجات مناهضة للحكومة بدأت في 2015.

وقتل مئات الأشخاص خلال عامين من الاحتجاجات في منطقتي أوروميا وأمهرة وهما أكثر مناطق البلاد سكانا.

وجاء الإعلان يوم الجمعة عن فرض حالة الطوارئ لمدة ستة أشهر بعد يوم من استقالة هايلي مريم المفاجئة. ولا يزال هايلي مريم في منصبه لحين تعيين رئيس جديد للوزراء.

كانت الحكومة فرضت حالة الطوارئ من قبل في أكتوبر/تشرين الأول 2016 ورفعتها في أغسطس/آب 2017. وخلال هذه الفترة فرضت السلطات حظرا للتجول وقيودا على التنقل وألقي القبض على نحو 29 ألف شخص.

ولم يتضح عدد من لا يزالون قيد الاحتجاز.


اضف تعليق