صحف اجنبية

أبرز عناوين الصحف الأجنبية لليوم السبت


٠٧ أبريل ٢٠١٨ - ٠٨:٢٠ ص بتوقيت جرينيتش

إعداد – ولاء عدلان

تناولت الصحف الأجنبية، الصادرة صباح اليوم السبت، العديد من الملفات الإقليمية والدولية بالتغطية، كان أبرزها تطورات محاولة اغتيال الجاسوس الروسي السابق سيرجي سكريبال في بريطانيا، وتجدد مخاوف اندلاع حرب تجارية بين الصين وأمريكا، واستمرار الاحتجاجات الفلسطينية في قطاع غزة إثر سقوط قتلى في "مسيرة العودة" برصاص الاحتلال الجمعة الماضية.

وفيما يلي أبرز عناوين صحف السبت السابع من أبريل:

الإندبندنت:
مع تعافي سيرجي سكريبال.. قد نكون أقرب إلى الحقيقة.

"البريكست".. الولايات المتحدة تضع "قائمة الرغبات" في صفقة تجارية لا تبدو جيدة بالنسبة للمملكة المتحدة.

الاحتجاجات في غزة تسقط العديد من الوفيات والإصابات في صفوف الفلسطينيين، وإسرائيل لا تواجه سوى القليل من الإدانة.

 إدارة ترامب تستهدف مسؤولي النفط الروس ومقربين لبوتين بعقوبات جديدة.

الجارديان:
ماذا سيحدث الآن.. سكريبال لم يعد في حالة حرجة؟

عدو ترامب ليس صديقك: لماذا لا ندافع عن الأمازون؟

بريطانيا ترى الكومنولث إمبراطوريتها التجارية.. للأسف هي ليست على صواب.

عدد القتلى يتصاعد مع استمرار الاحتجاجات الفلسطينية على حدود غزة.

كوريا الجنوبية.. الحكم على الرئيسة السابقة بارك كون هيه بالسجن لمدة 24 عاما.

ديلي تلغراف:
"الخيار النووي" للصين لا جدوى منه، لكن يمكنها أن تخدع ترامب بوسائل أكثر دهاءًا.

الشرطة البريطانية تخلت عن ضحايا السطو حيث أغلقت ثلثي القضايا دون تحقيق.

مقتل 9 فلسطينيين بينهم صحفي، في احتجاجات جديدة على حدود غزة.

نيويورك تايمز:
مخاوف من الحرب التجارية مع الصين تعقد مهمة محافظ المركزي الأمريكي.

فيسبوك يطلب التحقق من الهويات لنشر الإعلانات السياسية.

عقوبات أمريكية جديدة ضد روسيا تطال مقربين من بوتين.

10 قتلى في غزة مع استمرار المواجهات بين الفلسطينيين والجنود الإسرائيليين على الحدود.

واشنطن بوست:
احتمال اندلاع حرب تجارية بين أمريكا والصين يزداد.

وباء التضليل الإعلامي هو أخطر بكثير من الروس.

العقوبات الأمريكية تؤكد أن الروس لهم علاقات مع عالم ترامب.

لوموند:
 قانون الهجرة واللجوء الجديد.. الغالبية البرلمانية التي مزقتها اختلافاتها.

لوفيجارو:
لبنان.. دعم دولي مرفق بإصلاحات.

واشنطن تعاقب روسيا.

لوباريزيان:
سجين يدعو إلى الإرهاب عبر فيسبوك.




اضف تعليق