الشرطة النيجيرية

الشرطة النيجيرية تطلق النار لتفريق محتجين شيعة في العاصمة


١٧ أبريل ٢٠١٨ - ٠٥:٤٧ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

أبوجا - أطلقت الشرطة النيجيرية الرصاص والغاز المسيل للدموع، الإثنين، لتفريق محتجين شيعة يطالبون بإطلاق سراح زعيمهم، في العاصمة.

وأفاد منظمو الاحتجاجات بأن متظاهرا واحدا على الأقل قتل وأصيب عدد آخر بالرصاص، موضحين أن إبراهيم زكزكي، زعيم الحركة الإسلامية في نيجيريا، مسجون منذ ديسمبر 2015، عندما قتلت قوات الأمن مئات في حملة على الجماعة التي يقدر عدد أتباعها بثلاثة ملايين.

وقال عبد الله محمد -أحد زعماء الحركة لـ"رويترز"- عندما بدأنا الاحتجاج أخذوا يطلقون الغاز المسيل للدموع ويستخدمون مدافع المياه، ومع رفضنا التفرق، بدؤوا في استخدام الرصاص أيضا وأصابوا كثيرا من الناس.

وذكرت الشرطة، في بيان، أن المحتجين أصابوا 22 ضابطا وأنها اعتقلت 115 متظاهرا، فيما قال بيان للحركة: إن نحو 230 من أعضائها تم اعتقالهم.

وتأسست الحركة الإسلامية في نيجيريا في الثمانينيات بعد الثورة الإيرانية في 1979 التي ألهمت مؤسسي الحركة، بحسب "رويترز".
   


الكلمات الدلالية نيجيريا

اضف تعليق

التقارير و المقالات ذات صله