انتخابات بوروندي

البورونديون يصوتون في استفتاء قد يتيح للرئيس البقاء في السلطة


١٧ مايو ٢٠١٨ - ٠٩:٣٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

بوجمبورا - يصوت البورونديون بأعداد كبيرة، اليوم الخميس، في استفتاء يديره النظام عن كثب، حول تعديل دستوري واسع يرمي إلى تعزيز سلطة الرئيس بيار نكورونزيزا وتمكينه من البقاء في منصبه على الأرجح حتى 2034.

ووسط انتشار أمني كثيف مع آليات مدرعة وقوى أمن بأعداد كبيرة، تدفق البورونديون إلى مراكز الاقتراع البالغ عددها 11 الفا و76 مكتبا منذ أن فتحت أبوابها في الساعة السادسة (4،00 ت غ).

ودُعي حوالي 4.8 ملايين ناخب إلى التعبير عن ارائهم في هذا الاستفتاء الذي يكرس بصورة نهائية ميل الحكم إلى الاستبداد الذي لوحظ في السنوات الثلاث الأخيرة، وفق ما ذكرت "فرانس برس".

ولا تتضمن بطاقة التصويت أي سؤال. وتبدو فقط عبارة "استفتاء دستوري لجمهورية بوروندي في مايو 2018" مع خانتي "نعم" و"لا" اللتين يتعين ملأهما.

وسجلت صفوف انتظار طويلة في مختلف الأماكن. وفي اقليم نغوزي (شمال) الذي يتحدر منه نكورونزيزا، وصل مئات الاشخاص قبل الفجر الى مركز التصويت في مدرسة ابتدائية، كما ذكر مصور وكالة فرانس برس.

وفي حال وافق عليه الناخبون، سيسمح الدستور لنكورونزيزا (54 عاما) الذي يحكم البلاد منذ 2005، بالبقاء في الرئاسة لولايتين اخريين تمتد كل منها سبع سنوات اعتبارا من 2020. ونتيجة الاستفتاء لا شك فيها بعد اسكات الكثير من الاصوات المعارضة.

وشهدت الحملة للاستفتاء عمليات خطف وقتل وتوقيف تعسفي، حسب الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان الذي رأى في ذلك "حملة ترهيب".

ودانت الأسرة الدولية بما في الاتحاد الأوروبي الجهة المانحة الأولى لبوروندي الذي يعد من أفقر بلدان العالم، والولايات المتحدة والاتحدا الأفريقي مشروع التعديلات الدستورية. لكن هذه الانتقادات لم تؤد إلى تغيير موقف النظام.



اضف تعليق