الانتخابات العراقية

المبعوث الأممي لمساعدة العراق يطالب بإحالة ملف الانتخابات للنزاهة


١٧ مايو ٢٠١٨ - ٠٤:٠٢ م بتوقيت جرينيتش

رؤيـة

بغداد - دعا الممثل الأممي الخاص يان كوبيتش، المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، اليوم الخميس، إلى التحقيق الفوري والشامل في جميع الشكاوى المتعلقة بالعملية الانتخابية التشريعية العراقية.

وقال كوبيتش: ينبغي أن تتحرك المفوضية على وجه السرعة للتعامل بجدية مع جميع الشكاوى، وإعادة الفرز اليدوي الجزئي في مواقع مختارة عند اللزوم، لا سيما في كركوك. وعبَر كوبيتش عن استعداد الأمم المتحدة التام لتقديم المساعدة بهذا الشأن، وذلك لتعزيز الثقة والشفافية بالعملية الانتخابية، كما جاء في موقع "العربية نت".

كما طالب كوبيتش الأطراف السياسية بدعم السلام والحوار والالتزام بالقنوات القانونية لحل النزاعات الانتخابية.

وفي هذا الإطار، كشف المتحدث باسم مكتب رئاسة الوزراء سعد الحديثي، تفاصيل إحالة مجلس المفوضين إلى هيئة النزاهة على خلفية عدم تعاقدها مع شركة مختصة لفحص أجهزة الانتخابات.

وقال الحديثي اليوم الخميس، إن رئيس الوزراء حيدر العبادي سبق أن وجه كتابًا إلى هيئة النزاهة قبل الانتخابات، حول خرق من قبل المفوضية العليا للانتخابات، بخصوص عدم التزامها بتعهداتها أمام مجلس الوزراء.

وأوضح الحديثي، أن هذا الطلب جاء استنادا إلى كتاب اللجنة التحقيقية برئاسة رئيس ديوان الرقابة المالية صادر بتاريخ 6 مايو/أيار 2018، أي قبل الانتخابات ويتعلق بعدم قيام المفوضية بالتعاقد مع شركات فحص لأجهزة الانتخابات كما كان يجب أن يحدث حسب متطلبات وشروط المفوضية في هذا الخصوص.

وجرت الانتخابات التشريعية في 12 أيار/مايو الجاري باستخدام أجهزة اقتراع إلكترونية، كما تمت الاستعانة بأنظمة حديثة للعد وفرز نتائج الانتخابات، وتعطلت العديد من هذه الأجهزة في يوم الاقتراع وأثناء تصويت الناخبين، ما أربك عملية إعلان النتائج التي كان من المفروض أن تعلن خلال ساعات بعد انتهائها.
 


اضف تعليق