وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر

وزير الداخلية الألماني يدافع عن مكتب شؤون اللاجئين


١٧ مايو ٢٠١٨ - ٠٤:٤٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤيـة

برلين - دافع وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر عن المكتب الاتحادي للهجرة وشؤون اللاجئين في مواجهة اتهامات للمكتب بعدم الكفاءة والتستر.

وأشاد زيهوفر، اليوم الخميس، في مداخلة له في البرلمان الألماني "بوندستاغ" بعمل المكتب قائلاً: "يتم إنجاز عمل جيد هناك الآن لصالح بلدنا في قطاع مهم للغاية"، وفقا لما أوردته "وكالة الأنباء الألمانية، د ب أ".

وأشار إلى أنه من الخطأ إلقاء اللوم حالياً على جميع العاملين بالمكتب بسبب احتمالية وجود تصرف خاطئ من قبل بعض الموظفين. وأكد زيهوفر أن تحقيقات المدعي العام عن قضية فرع المكتب في ولاية بريمن بدأت قبل توليه منصبه.

وبدا الوزير المعروف بتشدده في ملف اللاجئين منفتحاً على تشكيل لجنة تحقيق برلمانية لهذا الغرض، وقال إن دعوة حزبين من أحزاب المعارضة وهما الحزب الديمقراطي الحر (الليبرالي) وحزب الخضر حالياً لتشكيل لجنة تقصي حقائق عن المخالفات والتجاوزات "لا تمثل تهديداً بالنسبة له".

يشار إلى أن زيهوفر نفسه لم يسلم من الانتقاد في القضية المثارة حول الاشتباه في التلاعب في قرارات اللجوء في فرع المكتب الاتحادي لشؤون اللاجئين في ولاية بريمن. فقد اتهم بأنه لم يسع لاستجلاء ملابسات الواقعة بشكل حازم بما يكفي وخفض رتبة موظفة أرادت الإسهام في ذلك.

ويذكر أنه تم الإعلان في وقت سابق عن وجود معلومات تقود إلى الاشتباه في أن المديرة السابقة لفرع المكتب في ولاية بريمن منحت حق اللجوء في 1200 حالة على الأقل في الفترة بين عامي 2013 و2016 على الرغم من أن الشروط لم تكن مستوفاة. ويجري الادعاء العام حالياً تحقيقات ضد السيدة وخمسة متهمين آخرين بتهمة تلقى رشى.

وكانت رئيسة كتلة حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي في البوندستاغ، قد دعت إلى "تفكيك المكتب في شكله الحالي" وذلك بالنظر إلى الفضيحة المثارة حول رئيسة فرعه السابقة في ولاية بريمن. كما أعرب الحزب الشعبوي، الذي يتبنى خطاباً مناهضاً للاجئين، عن تشككه في طريقة عمل المكتب في عموم ألمانيا.
   


اضف تعليق