ماكرون وحفتر والسراج

باريس تجمع قادة ليبيين على أمل "الاتفاق"


٢٩ مايو ٢٠١٨ - ٠٤:٤٥ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

باريس - من المنتظر أن يطالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الثلاثاء، بإحراز تقدم لإنهاء الأزمة الليبية المستمرة منذ سبع سنوات، عندما يستضيف أربعة من كبار المسؤولين الليبين في قمة تعقد بباريس.

وقالت مصادر في قصر الإليزيه: إن القادة الأربعة، ومن بينهم رئيس الوزراء المدعوم من الأمم المتحدة فايز السراج والقائد العسكري خليفة حفتر، من المتوقع أن يوقعوا اتفاقاً سياسياً جديداً.

وأضافت المصادر أنهم سيوقعون على التزامات أمنية بالإضافة إلى الموافقة على "بذل كل جهد ممكن" لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية بحلول نهاية العام.

وسينضم رئيسا تجمعين متنافسين هما رئيس مجلس النواب المنتخب، عقيلة صالح، ورئيس مجلس الدولة خالد المشري، إلى السراج وحفتر في هذه القمة، بحسب وكالة "الأنباء الألمانية".

وتسعى الدول الأوروبية إلى إيجاد حل للحرب الليبية بسبب دور البلاد كنقطة عبور رئيسية للمهاجرين واللاجئين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا.

كما أن الفوضى التي حدثت منذ الإطاحة بالزعيم الراحل معمر القذافي عام 2011، سمحت أيضاً للجماعات المتطرفة بالانتشار.

وهذه هي محاولة ماكرون الثانية للدفع باتجاه السلام في ليبيا.

وعقدت قمة في أغسطس  الماضي، استضافها ماكرون بين السراج وحفتر، وأسفرت عن اتفاق على وقف إطلاق النار في جميع أنحاء البلاد وإجراء انتخابات مبكرة، لكن لم يحدث سوى تقدم طفيف منذ ذلك الحين.


الكلمات الدلالية خليفة حفتر فايز السراج فرنسا

اضف تعليق