طالبان

مقتل 40 أفغانيًا على يد طالبان


٠٩ يونيو ٢٠١٨ - ١٠:٣٤ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية 

كابول - ذكر مسؤولون محليون، اليوم السبت، أن مسلحي طالبان قتلوا 40 شخصًا وأصابوا 13 آخرين، في هجمات منسقة على العديد من مواقع التفتيش في إقليمي قندز وهيرات شمال وغرب أفغانستان.

وقال أحد أعضاء المجلس الإقليمي، أسد الله سادات: "إن 23 من رجال الشرطة المحلية قتلوا في إقليم قندوز، عندما اقتحم العشرات من مسلحي طالبان 3 مواقع تفتيش في منطقة "قلعة زال".

وكانت طالبان قد احتلت مدينة قندوز، أواخر عام 2015، لمدة 10 أيام تقريباً، قبل أن تطرد القوات الخاصة الافغانية عناصر الحركة منها، بدعم من طائرات أمريكية، بحسب وكالة "الأنباء الألمانية".

وأصيب 12 شخصاً آخرين في الهجوم الذي شنته طالبان الليلة الماضية، لكن لم تتضح بعد الأرقام المحددة، طبقاً لما قاله صفي الله أميري، وهو عضو آخر بالمجلس الإقليمي.

وتسيطر طالبان حالياً على 103 من إجمالي 107 قرى في منطقة "قلعة زال"، طبقاً للمسؤولين الاثنين.

وفي الوقت نفسه، في إقليم هيرات الغربي، قتل 17 جندياً أفغانياً، عندما هاجمت طالبان نقطة تفتيش في منطقة زاول، حسب مسؤولين، اليوم السبت.

وأصيب 13 آخرين على الأقل، طبقاً للمتحدث باسم حاكم إقليم هيرات، جيلاني فرهاد.

وكانت قيادة حركة طالبان الأفغانية قد أعلنت في وقت سابق، اليوم، وقفاً لإطلاق النار، يستمر 3 أيام، خلال احتفالات عيد الفطر، بعد أن أعلنت الرئاسة الأفغانية وقف العمليات المسلحة ضد الحركة، أمس الأول الخميس.

فقد أعلنت طالبان في بيان اليوم أن المسلحين سيوقفون عملياتهم العسكرية ضد القوات الأفغانية، اعتبارا من 16 حتى 18 يونيو (حزيران)، خلال عيد الفطر.

وأضاف البيان، أن الهدنة لا تشمل القوات الدولية و"سيواصل المسلحون استهداف تلك القوات".

وأشار البيان أيضاً إلى أن الهجمات من قبل القوات الأفغانية على المسلحين، سوف تقابل بقوة وحشية.

وعلى الرغم من أن البيان لم يكن يمثل رداً مباشراً على عرض الرئيس الأفغاني، إلا أنه ما زال يمثل مؤشراً إيجابياً نادراً لعملية السلام المضطربة.

وكانت الحكومة الأفغانية قد أعلنت أمس الأول الخميس، أنها ستوقف العمليات ضد طالبان، مؤقتاً، خلال عيد الفطر.

وقال الرئيس أشرف غني -في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"- إن قوات الأمن الأفغانية ستوقف جميع "المناورات الهجومية" ضد المسلحين، خلال الفترة بين 12 و20 من يونيو الجاري.

وكان الرئيس الأفغاني عرض في فبراير الماضي، هدنة وسلاما مع حركة طالبان المتشددة، إلا أنها لم ترد رسمياً على العرض بعد، وأعلن مسلحوها هجومهم السنوي في أواخر أبريل الماضي.



الكلمات الدلالية أفغانستان حركة طالبان

اضف تعليق