مباحثات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد

مباحثات السيسي ورئيس الوزراء الإثيوبي وتطورات تشكيل الحكومة بصحف القاهرة


١١ يونيو ٢٠١٨ - ٠٥:٠٢ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية  
القاهرة - تناولت الصحف الصادرة يومنا هذا عددًا من الموضوعات التي تشغل الرأي العام، جاء في مقدمتها مباحثات الرئيس عبدالفتاح السيسي مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، ومتابعة مناقشات تشكيل الحكومة، وامتحانات الثانوية العامة.

وأبرزت صحف ”الأهرام” و”الأخبار” و”الجمهورية” تأكيد الرئيس عبدالفتاح السيسي أمس الاهتمام الخاص الذي توليه دولة مصر للعلاقة مع إثيوبيا، وحرصها على تعزيز التواصل والتعاون وترسيخ مفاهيم العمل المشترك من أجل تحقيق مصالح البلدين، في إطار إعمال مبدأ المنفعة للجميع وعدم الإضرار بمصالح أي طرف، وبما يُحقق التنمية والرخاء والازدهار لشعبينا الشقيقين، وذلك خلال جلسة مباحثات الرئيس مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد الذي يزور دولة مصر حاليا .

وأشارت الصحف إلى تصريح السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس أكد كذلك أن زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي لمصر تمثل رسالة قوية وواضحة بشأن حرص الجانبين على تطوير العلاقات الثنائية.

كما أضاف المتحدث الرسمي أن رئيس الوزراء الإثيوبي أعرب عن سعادته بزيارة القاهرة، مؤكداً على الروابط التاريخية التي تجمع الشعبين المصري والإثيوبي، وتطلعه للعمل مع دولة مصر لتحقيق المصالح المشتركة خلال الفترة القادمة، وتعزيز فرص التعاون الاقتصادي بين البلدين.

وأشار رئيس الوزراء الإثيوبي إلى ما تتميز به العلاقات بين دولة مصر وإثيوبيا من طابع استراتيجي، مشيرا إلى حرص بلاده على عدم الإضرار بمصالح دولة مصر وشعبها، وتطلع إثيوبيا نحو دعم وتعزيز التعاون بين البلدين على كل المستويات، استغلالاً لما يجمع بينهما من مصالح مشتركة كبيرة، وتعظيماً للمكاسب المشتركة، وبما يتفق مع آمال وتطلعات الشعبين.

كما ذكر السفير بسام راضي أن الجانبين اتفقا خلال المباحثات على تعزيز التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري بين البلدين خلال الفترة المقبلة، وتقديم كافة التسهيلات الممكنة من الجانبين بغرض تحقيق ذلك ودعم الاستثمارات المشتركة، بما في ذلك إقامة منطقة صناعية مصرية في إثيوبيا، وتشجيع المزيد من الاتفاقات بين القطاع الخاص المصري والإثيوبي لاستيراد اللحوم الإثيوبية، فضلاً عن التعاون في مجالات الاستثمار الزراعي، والثروة الحيوانية، والمزارع السمكية، والصحة، بما يفضي لتعزيز التكامل الاقتصادي بين دولة مصر وإثيوبيا، وتقديم نموذج ناجح للتكامل المطلوب إفريقياً.

وجدد الجانبان عزمهما على التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن سد النهضة يؤمن استخدامات دولة مصر المائية في نهر النيل، ويسهم في ذات الوقت في تحقيق التنمية والرفاهية للشعب الإثيوبي الشقيق.

وتم أيضاً التوافق حول تفعيل ما سبق الاتفاق عليه بين دولة مصر وإثيوبيا والسودان، بشأن إنشاء صندوق ثلاثي لتمويل مشروعات البنية التحتية بما يحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث، وأهمية البدء في اتخاذ خطوات تنفيذية لإنشاء الصندوق.

كما أضاف المتحدث الرسمي أن المباحثات شهدت كذلك مناقشة الأوضاع الإقليمية، وبالأخص ملفات جنوب السودان، والوضع في الصومال، والعلاقات الإثيوبية الإريترية، حيث تطابقت وجهات النظر إزاء أهمية العمل المشترك لإحلال السلام الإقليمي ومساعدة دول الإقليم علي تجاوز التحديات الراهنة.

وحول مشاورات تشكيل الحكومة التي يجريها الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المكلف بتشكيلها، نقلت الصحف تصريحا لمصادر مقربة من الدكتور مدبولي, جاء فيه أنه أنهى أغلب مشاورات التشكيل الوزارى، بعد لقائه المرشحين للحقائب الوزارية، وأجرى اتصالات بالوزراء الباقين من حكومة المهندس شريف إسماعيل.

وأشارت إلى أنه من المنتظر أن يعرض “مدبولى” القائمة النهائية على الرئيس خلال ساعات، للتوافق حول الأسماء المدرجة بها، تمهيدا لحلف اليمين الدستورية قبيل عيد الفطر.

وأوضحت أن المصادر أكدت أن الإجراءات الدستورية فى تشكيل الحكومة هذه المرة لن تشمل التشاور مع مجلس النواب بشأن اختيار الوزراء، ولكن سيتم الرجوع إليه لعرض برنامج الحكومة، عقب حلف اليمين الدستورية، وصدور خطاب التكليف من الرئيس السيسى، لافتة إلى أن التشكيل الوزارى سيشهد زيادة عدد الحقائب الوزارية المخصصة للمرأة، حيث ستشارك نحو 8 سيدات فى الحكومة لحقائب الاستثمار والتخطيط والسياحة والصحة والبيئة والتضامن والهجرة والثقافة.

وحول امتحانات الثانوية العامة ، أشارت الصحف إلى تباين ردود الفعل من جانب طلاب وطالبات الثانوية العامة حول امتحانات الرياضيات حيث عبر كثير منهم عن شكواهم من طول أسئلة الجبر والهندسة الفراغية وفى الوقت الذى سادت فيه حالة من الارتياح بين طلاب الثانوية العامة فى لجان مدرسة غمرة الإعدادية بمحافظة القاهرة، لسهولة امتحان الجبر والهندسة الفراغية، مما أضفى البسمة على وجوه أولياء الأمور، وتحدث آخرون إن بعض الأسئلة كانت غير مباشرة وتحتاج إلى مزيد من التفكير والوقت.

ولفتت الصحف إلى أنه من ناحية أخرى، كشف الدكتور رضا حجازي رئيس امتحانات الثانوية العامة، أن نسبة النجاح في العينة العشوائية لامتحان اللغة الفرنسية، وصلت إلى 98% وحصل 3 آلاف و24 طالباً على الدرجات النهائية.

وأعلن حجازي -خلال مؤتمر صحفي- أنه تم ضبط 33 حالة غش و18 حالة تناقل وتصوير أسئلة و5 حالات تعدٍ وحالة هروب منذ بدء الامتحانات، وتم اتخاذ كل الإجراءات القانونية اللازمة، موضحا أن الـ 18 حالة سيتم حرمانهم لمدة عامين من الامتحانات، وتم ضبط طلاب يغشون عبر الواتس آب وباستخدام المحمول وأيضا سماعة بعضهم فى محافظة سوهاج والبعض الآخر في شمال سيناء والشرقية.

وتحدث أن رجال الشرطة وقوات تأمين لجان امتحانات الثانوية العامة بمحافظة شمال سيناء بذلوا مجهودا كبيرا، خلال الفترة الماضية، وتم التواصل مع مدير مديرية شمال سيناء وأكد أن هناك أجواء آمنة للطلاب بمساهمة القوات المسلحة والشرطة .

وأوضح أنه بالنسبة لتقدير الدرجات فى الأسئلة المقالية وأجاب الطالب على جميعها سيتم احتساب أعلى الدرجات للطلاب كما أن السؤال الاختياري لا يحل محل السؤال الإجباري، وسيتم تصحيح العينة العشوائية لمادة الرياضيات البحتة جبر وهندسة فراغية يومنا هذا، ومقدرو درجات مادة الرياضيات سيقومون بجانب تقدير درجات عينة الرياضيات البحتة يومنا هذا بتقدير مادة امتحان الإحصاء أيضا، وعقد حجازي لقاء مهما أمس مع مستشار المادة لاقتراح بدائل فى نموذج الإجابات.

فيما أبرزت الصحف كذلك موافقة مجلس النواب في جلسته أمس برئاسة الدكتور علي عبد العال من حيث المبدأ على مشروع قانون مقدم من الحكومة بشأن “ إصدار قانون تنظيم الصحافة والإعلام” واهتمت بتأكيد الدكتور علي عبد العال أنه تم عرض مشروع القانون على جميع الجهات المعنية التي أبدت رأيها ولم يكن هناك استعجال في إصداره.

من جانبه، أكد المستشار عمر مروان وزير شئون مجلس النواب أن اللجنة قامت بجهد كبير في هذا القانون وقامت بتقسيمه إلى 3 قوانين، مشيرا إلى أن القانون يأتي تنفيذا لاستحقاق دستوري، وأن الحكومة توافق على ما انتهت إليه اللجنة.

وأكد النائب أسامة هيكل رئيس لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب -خلال عرضه لتقرير اللجنة- أن الفلسفة والهدف من مشروع القانون هو الحفاظ على حرية الرأي والتعبير باعتبارها الأصل التي لا يتم الحوار المفتوح إلا في نطاقها، وهو ما حرصت عليه الدساتير المصرية المتعاقبة من 1923 وانتهاء بالدستور القائم الصادر سنة 2014.

وفي الشأن الاقتصادي، أبرزت الصحف مواصلة الاقتصاد المصري الأداء الصاعد، حيث حقق أفضل معدل نمو منذ سبع سنوات مسجلا 5.4% خلال الربع الثالث من العام المالى الحالي، مقترباً من أداء الاقتصاديات الناشئة التى سجلت مستويات 6.8% فى كل من الهند والصين.

وأشارت إلى أن بيانات وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري اوضحت عن استمرار تحسن مؤشرات أداء الاقتصاد الكلي مدفوعاً بالاصلاحات الاقتصادية التي عززت من تعافى مفاصل الاقتصاد بشكل ملحوظ عالمياً.

ورصدت الإحصاءات الصادرة عن الوزارة تواصل التحسن الاقتصادي حيث سجلت معدلات النمو خلال التسعة أشهر الأولى من العام نحو 5.3%، وساهم بشكل قوى ثلاثة مصادر في تعزيز معدلات النمو الاقتصادي ، أهمها التصاعد المطرد فى حركة الاستثمارات، والذي قفز من مستويات 34% إلى نحو 41% خلال أعوام الخطة الطموحة التى تستهدفها البلاد.

ولفتت “الأهرام” إلى أن الاقتصاد المصري مر بخمس مراحل هامة فى تاريخ نموه خلال المرحلة الأولى بدءا من العام المالى 2000/2001 وحتى 2009/2010 ولامست معدلات النمو خلالها معدلات قياسية عند 7.2% إلى أن حلت الأزمة المالية العالمية وعصفت بتلك المعدلات ودخل الاقتصاد فى المرحلة الثانية التى أتت على الاتجاه التصاعدي لمعدلات النمو على الصعيدين المحلي الدولي.

وأضافت أن الاقتصاد بدأ يدشن مرحلة جديدة من التحديات إبان تداعيات ثورة 25 يناير، وأتت تداعياتها على تلك المعدلات، ودخل الاقتصاد فى المرحلة الثالثة والتى انتصفت العام المالي 2010/2011 وامتدت تلك المرحلة حتى 2013/2014، وواجه الاقتصاد موجة غير مسبوقة من التحديات والاختبارات الصعبة والتى اوضحت عن تماسك مفاصله، بعد أن حسم الشعب قراره فى 30 يونيو 2013 واختارت تلك الثورة إرادة المصريين وبدأ العالم يثق فى اختيار الشعب الذي لفظ من كان يريد تكبيل حريته والتف حول رئيسه مما دفع بمعدلات النمو من مستويات 1.8% عام 2010/2011 إلى نحو 2.9% فى تلك المرحلة الفاصلة فى تاريخ البلاد.

أما المرحلة الرابعة والتى وضعت الاقتصاد المصرى على خريطة الاستثمار العالمية فبدأت مع العام المالي 2014/2015 وحتى عام 2017/2018، وخلال تلك المرحلة قامت دولة مصر بعرض أكبر أجندة عالمية فى مجال الاستثمار المباشر فى مختلف القطاعات الاستثمارية التى عززت ثقة جميع المؤسسات الدولية وكبرى الشركات العالمية فى هذا الاقتصاد الواعد.

ودلل على ذلك الفورة الكبيرة التى شهدتها البلاد من زيارات لوفود من جانب الشركات العالمية لبحث فرص الاستثمار في دولة مصر، وكان من ضمنها زيارة أكبر وفد من الشركات الأمريكية خلال عام 2015.

وعمقت المؤسسات الدولية ثقتها فى قدرة الاقتصاد على النمو بعد أن أقر صندوق النقد الدولي قرض مساندة برنامج الإصلاح الاقتصادى، هذا البرنامج المصري الخالص بقيمة 12 مليار دولار، ليؤكد للعالم أن الاقتصاد قادر على مواجهة الصعاب، وبعد تلك الشهادة انهالت شهادات المؤسسات الدولية الإيجابية على دولة مصر، وصعد تصنيفها الائتمانى من مرحلة “سي” والتى كانت تعنى أننا قريبون من التعثر ودخلنا فى مراحل أكثر استقرارا عند مستوى “بي”.

ولم يكن برنامج الإصلاح الاقتصادي مجرد برنامج عادي بل أن مؤسسة بحجم صندوق النقد والبنك الدولي أيضا باتا يصفان تلك الوصفة السحرية المصرية لكافة الدول التى ترغب فى إصلاح اقتصادها.

وأكد هذه الشهادة لـ “الأهرام” بمقر المصرف الدولي فى واشنطن الدكتور ميرزا حسن المدير التنفيذي وعميد مجلس المديرين التنفيذيين لدى المصرف الدولي، وتحدث إن الحالة المصرية فى الإصلاح الاقتصادي يشار إليها بالبنان ونصفها كحالة فريدة للدول التى ترغب فى إصلاح اقتصادها.

ولا تتوقف طموحات الاقتصاد المصري عند ذلك الحد بل إن المرحلة الخامسة والتى تبدأ من العام المالي 2018/2019 وحتى 2021/2022 تحمل في طياتها الكثير، حيث تتواصل معدلات النمو المتسارع فى إطار خطة محكمة تستهدف الوصول بمعدل نمو غير مسبوق في تاريخ دولة مصر، عند مستوى 8%.

وما يحمله هذا المستهدف بين طياته الكثير، حيث بدأت البلاد فى التأكيد على أن تكون تلك المعدلات تحقق البعد الاجتماعي فى تأصيل لمفهوم النمو الاحتوائي الذي يشمل تحت مظلته الجميع، ويجني ثماره جميع طوائف الشعب، وليس نمواً تذهب ثماره لفئة على حساب السواد الأعظم، وتلك كانت سمات المعدلات في الماضى.

ومن أهم المؤشرات التى تعكس هذا النمو الاحتوائي مؤشرات البطالة، حيث كشف تطورها التاريخى الذى رصدته بيانات وزارة التخطيط تراجع تلك المعدلات التى كانت صداعاً فى رأس الاقتصاد، بل وكانت مصدرة لأمراض اجتماعية، وهبطت إلى مستويات 10.6% خلال العام المالي 2017/2018 ، مقارنة بنحو 13.4% فى العام المالي 2013/2014.

وفي الشأن الرياضي ، تابعت الصحف مغادرة المنتخب الوطني لكرة القدم إلي روسيا للمشاركة في المونديال ، حيث أشارت إلى أنه في هدوء تام وعدم تواجد مشجعين ووسط إجراءات أمنية مشددة غادرت مطار القاهرة الدولي صباح أمس بعثة المنتخب الوطني الأول لكرة القدم متوجهة إلى مدينة جروزني عاصمة الشيشان على متن طائرة دولة مصر للطيران من طراز البوينج B737-800NG المخصصة لنقل الفراعنة لكأس العالم بروسيا 2018 قبل وصولهم إلي مدينة جروزني في رحلة استغرقت 6 ساعات كاملة على أن يستمر منتخب الفراعنة في معسكره بهذه المدينة حتي الأربعاء المقبل ثم ينتقل صباحا بالطيران الداخلي إلى مدينة ييكاتنبرج الروسية والتي تستضيف المباراة الأولي للفريق أمام منتخب أوروجواي الجمعة المقبل، بحسب "وكالة أنباء الشرق الأوسط".


اضف تعليق