عمر البشير

الرئيس السوداني يمدد وقف إطلاق النار بمناطق النزاع


١٢ يوليه ٢٠١٨ - ٠٢:٥٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

الخرطوم - أصدر الرئيس السوداني، عمر البشير، اليوم الخميس، قرارًا جمهوريًا بتمديد وقف إطلاق النار بكافة مسارح العمليات (إقليم دارفور وولايتي جنوب كردوفان والنيل الأزرق)، حتى نهاية 2018.

وقال بيان صادر عن الرئاسة السودانية، إن "قرار التمديد جاء استمرارًا لنهج الدولة في إعلاء قيم السلام على الحرب".

وأضاف، "وإنفاذًا لمخرجات (توصيات) الحوار الوطني، وتمكينًا لحملة السلاح من الالتحاق بركب السلام ومسيرة الوفاق الوطني".

والحوار الوطني في السودان، مبادرة دعا لها البشير في 2014، وأنهت فعالياتها في أكتوبر/ تشرين الأول 2017، وقاطعتها غالبية فصائل المعارضة بشقيها المدني والمسلح.

أعلن الرئيس السوداني، وقف إطلاق النار في مناطق الصراع الثلاث في كل من: إقليم دارفور (يضم 5 ولايات/ غرب) وجنوب كردفان (جنوب) والنيل الأزرق (جنوب شرق)، في 18 يونيو/حزيران 2016، لمدة 4 أشهر، لإتاحة الفرصة للحركات المتمردة للحاق بالحوار الوطني، وتم تمديد القرار بعد ذلك عدة مرات.

وفي 28 مارس/آذار 2018، قرر الرئيس السوداني، عمر البشير، تمديد وقف إطلاق النار في ثلاثة أشهر إضافية، انتهت في 30 يونيو الماضي.

ومنذ 2003، تقاتل 3 حركات مسلحة رئيسية في دارفور ضد الحكومة السودانية، هي "العدل والمساواة" بزعامة جبريل إبراهيم، و"جيش تحرير السودان" بزعامة مني مناوي، و"تحرير السودان"، التي يقودها عبد الواحد نور.

كما تقاتل "الحركة الشعبية لتحرير السودان/ قطاع الشمال"، قوات الحكومة السودانية، منذ يونيو 2011، في ولايتي جنوب كردفان، والنيل الأزرق.

وتتشكل الحركة الشعبية/ قطاع الشمال، من مقاتلين (معظمهم شماليين) انحازوا للجنوب في حربه ضد الشمال (1955-1972/ 1983-2005)، قبل أن تُطوى باتفاق سلام أُبرم في 2005، ومهّد لانفصال جنوب السودان في 2011، بموجب استفتاء شعبي، لكن مقاتلي الحركة الشعبية في الشمال (السودان بحدوده الحالية) واصلوا تمردهم بعد انفصال جنوب السودان.

(وكالات)


اضف تعليق