أمير قطر - تميم بن حمد

هآرتس: هكذا جمعت قطر بين رعاية الإرهاب والتحالف مع إسرائيل


١٩ أغسطس ٢٠١٨ - ١٢:٥٧ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

القدس المحتلة - تحدثت صحيفة "هآرتس" العبرية، في عددها اليوم الأحد، عن تحالف بين الدوحة وتل أبيب، فيما يتعلق بـ"صفقة غزة" بين إسرائيل وحماس، والتي أثيرت أخيرًا، والتي هي في النهاية شراكة لتنفيذ ما يسمى بـ "صفقة القرن".

وتساءلت الصحيفة باستغراب عن “السبب الذي جعل السياسيين الإسرائيليين الذين طالما وصفوا قطر بأنها راعٍ أساس للإرهاب في المنطقة، يصمتون الآن عن التحالف القطري الإسرائيلي في موضوع "صفقة غزة"، ويتجاهلون تفاصيل الصفقة التي يراها كثيرون بأنها شراكة بين الدوحة وتل أبيب في تنفيذ ما يسمى بـ"صفقة القرن" المتضمنة في النهاية فصلًا  لغزة عن الضفة”.

وفي تقرير بعنوان "معضلة قطر في الجمع بين رعاية الإرهاب والتحالف مع إسرائيل"، قال محرر هآرتس للشؤون العربية، زفي بارئيل، إنّ "دور قطر في صفقة غزة يتمثل أساساً بنقطتين: الأولى تعهدها بأنّ تدفع رواتب مئات آلاف الموظفين في غزة بعد أن رفضت السلطة الوطنية الفلسطينية أن تتحمل ذلك ما لم يجر تنفيذ شروطها للمصالحة الوطنية".

أما الوظيفة الثانية بحسب الصحيفة، فهي "تعهّد قطر بأن تُرتّب صفقة الإفراج عن الجثث والأسرى الاسرائيليين لدى حماس".

واستذكر تقرير "هآرتس" أنّ “قطر كانت لجأت إلى اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة من أجل الضغط على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ليأخذ جانب الدوحة في مقاطعة دول الرباعية العربية لها".

وقال إنّ "أمير قطر التقى في واشنطن بقيادات اللوبي الصهيوني وناقش معهم صفقة دعمه في مواجهة المقاطعة العربية، مقابل سلسلة من الإجراءات تتعهد بها قطر، بينها الإفراج عن الجثث والأسرى الإسرائيليين لدى حماس".

ووفق الصحيفة فإنّه "قد ترتب على تلك الصفقة موضع البحث أن أمير قطر وجّه دعوات لقيادات صهيونية بزيارات مدفوعة التكاليف إلى الدوحة، أثارت بعدَ انكشافها ضجةً في الأوساط الأمريكية واليهودية".

وأشار التقرير العبري إلى أنّه "تم الاتفاق بين قطر وإسرائيل على توصيف الرواتب والمساعدات التي ستدفعها قطر لتمويل صفقة غزَّة، بتسميتها مساعدات إنسانية، وليس تمويلًا لسلطة حماس".

لكن لم يتضح حتى الآن كيف سيجري تحويل تلك الأموال، بحسب الصحيفة الإسرائيلية.


الكلمات الدلالية تميم بن حمد قطر إسرائيل أمير قطر

اضف تعليق