لقاء الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وعدد من المسؤولين الأوروبيين

الشأن المحلي يتصدر اهتمامات الصحف المصرية


١٧ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٤:١١ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية  
القاهرة - تناولت صحف "الأهرام والجمهورية والأخبار" عددا من الموضوعات التي تشغل الرأي العام، وعلى رأسها نشاط الرئيس عبدالفتاح السيسي خاصة استقباله لرئيس المجلس الأوروبي، وجولة رئيس الوزراء بمنطقة السيدة زينب.

وأبرزت الصحف الثلاثة تأكيد الرئيس عبدالفتاح السيسى، خلال استقباله دونالد توسك، رئيس المجلس الأوروبي، وسيباستيان كورتز، مستشار جمهورية النمسا، ضرورة معالجة الجذور الرئيسية للهجرة غير الشرعية بالتوصل لحلول سياسية للأزمات التي تشهدها دول المنطقة وإعادة الاستقرار والأمن إليها.

وأشار الرئيس، في اللقاء الذي حضره كل من سامح شكرى، وزير الخارجية، وعباس كامل، رئيس المخابرات العامة، ورئيس بعثة الاتحاد الأوروبى بالقاهرة وسفير النمسا بالقاهرة، إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها مصر لمواجهة تلك المشكلة وكبحها، وضبط حدودها البحرية والبرية في ضوء حالة عدم الاستقرار التي يشهدها عدد من دول الجوار المباشر لمصر.

وأوضح أن تلك الجهود أسهمت في التصدى لانتقال اللاجئين عبر المتوسط بصفة عامة، خاصة أنه لم تسجل حالة واحدة من مصر منذ عام 2016 حتى الآن. كما أن مصر استضافت الملايين من اللاجئين من جنسيات مختلفة على أراضيها، حيث يتم توفير سبل المعيشة الكريمة لهم دون عزلهم في معسكرات أو ملاجئ إيواء، ويتمتعون بمعاملة متساوية مع المواطنين المصريين في مختلف الخدمات.

ونقلت الصحف تصريحا للسفير بسام راضي، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، قال فيه إن الرئيس أشاد بالعلاقات المتميزة التي تربط مصر والنمسا، وحرص مصر على الارتقاء بمستوى التعاون بين البلدين في مختلف المجالات، فضلاً عن مواصلة التشاور حول القضايا ذات الاهتمام المشترك.

من جانبيهما، أكد الضيفان سعادتهما بزيارة القاهرة ولقاء الرئيس، مشيرين إلى ما يجمع كل من الاتحاد الأوروبى والنمسا بمصر من علاقات تاريخية متميزة، ومؤكدين محورية دور مصر في الشرق الأوسط باعتبارها ركيزة أساسية للأمن والاستقرار بالمنطقة، ومعربين عن استعدادهما لتعزيز ودفع التعاون مع مصر على مختلف المستويات، وذلك بالنظر إلى ما تمثله مصر من أهمية في المنطقة.

محليا وفي شأن تطوير قطاع البترول، أشارت الصحف إلى تشديد الرئيس عبدالفتاح السيسي على ضرورة اتباع أحدث الأساليب العلمية في تطوير قطاع البترول من مختلف جوانبه، مع التركيز على العنصر البشرى، ورفع كفاءة العاملين وتطوير مهاراتهم، وتطبيق منظومة حديثة لإدارة الموارد البشرية.

ووجه الرئيس، خلال اجتماعه مع الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وطارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، بسرعة الانتهاء من مشروعات التكرير، بهدف تقليل الفجوة بين الاستيراد والاستهلاك وتوفير المنتجات البترولية من خلال معامل التكرير المحلية، وذلك بإضافة مشروعات جديدة للتكرير ووحدات إنتاجية في عدد من المحافظات لاسيما الإسكندرية وأسيوط والسويس، بهدف تحقيق الاستغلال الاقتصادي الأمثل لموارد مصر من الثروة البترولية.

وفي هذا الصدد، نقلت الصحف تصريحا للسفير بسام راضي قال فيه إن وزير البترول عرض خلال الاجتماع تطورات الإنتاج بحقل "ظهر" للغاز الطبيعي، ومستجدات تنفيذ خطط إعادة هيكلة وتطوير قطاع البترول، بهدف رفع مستويات أداء الكوادر البشرية وتحسين أدائهم، وتعظيم مساهمة القطاع في عملية التنمية. وعرض وزير البترول آخر تطورات تنفيذ مشروعات التكرير والبتروكيماويات والتكسير الهيدروجيني.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس وجه بالالتزام بالجدول الزمنى المُحدد لتطوير حقل "ظُهر" ومعدلات إنتاجه، بعد وصوله حالياً لمعدلات إنتاج 2 مليار قدم مكعب يومياً، وذلك بهدف الوصول للطاقة الإنتاجية القصوى للحقل، موجهاً وزارة البترول والجهات التابعة لها بتذليل أي عقبات قد تواجه أعمال تنمية الحقل.

وذكر السفير بسام راضي أن المهندس طارق الملا أوضح خلال الاجتماع أن قطاع البترول مستمر في طرح المزايدات العالمية وتوقيع اتفاقيات جديدة في مختلف مناطق مصر البرية والبحرية من أجل تنمية موارد مصر من البترول والغاز واستثمار اكتشاف ثرواتها الكامنة، بما يؤدى إلى زيادة الإنتاج البترولي للوفاء باحتياجات السوق المحلية وتقليل الاستيراد من الخارج.

وأكد وزير البترول استمرار الوزارة في تطوير معامل التكرير لزيادة كفاءة التشغيل ورفع جودة المنتجات البترولية والعمل على تحقيق الاستغلال الاقتصادي لطاقات التكرير المتاحة، وكذا تطوير مصانع البتروكيماويات وتعظيم ما تحققه من قيمة مضافة من الثروات البترولية وتوفير العديد من المواد الخام التي تدخل في العديد من الصناعات المختلفة.

في سياق محلي آخر، يتعلق بتطوير المناطق العشوائية، أشارت الصحف إلى تفقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، يرافقه اللواء خالد عبدالعال، محافظ القاهرة، والدكتور عاصم الجزار، نائب وزير الإسكان للتنمية العمرانية، والمهندس خالد صديق، مدير صندوق تطوير المناطق العشوائية، أعمال تنفيذ الوحدات السكنية بمشروع "روضة السيدة.. تل العقارب سابقا" بالسيدة زينب، والتى يتم تنفيذها ضمن جهود الدولة لتطوير المناطق العشوائية غير الآمنة.

وطالب رئيس مجلس الوزراء الشركة المنفذة للمشروع بسرعة الانتهاء من التنفيذ، خاصة أن جميع المستحقات المالية للشركة تم صرفها، كما تم أيضا الانتهاء من توصيل جميع المرافق للموقع، من مياه وصرف صحى وكهرباء، وغاز طبيعي، موضحا أن المشروع يعد نموذجا حضاريا يعبر عن اهتمام الدولة بالإنسان المصري، وكذا توفير حياة كريمة لأهالينا سكان المناطق غير الآمنة، مطالبا باستمرار الاهتمام بإدارة الموقع بعد تسليمه لمستحقين، حفاظا على ما ضخته الدولة من استثمارات.

وأوضح الدكتور عاصم الجزار، نائب وزير الإسكان للتنمية العمرانية، أن نسبة الإنجاز بالمشروع بلغت نحو 85 %، وأنه يوجد 16 بلوكاً سكنياً بنماذج مختلفة بالمشروع، بها 815 وحدة سكنية نموذج غرفتين وصالة، وبه 519 وحدة بمساحة 65م2- و156 وحدة بمساحة 72م2، ونموذج 3 غرف وصالة، وبه 56 وحدة بمساحة 82م2، و84 وحدة بمساحة 90م2، و344 وحدة تجارية، بالإضافة إلى تنسيق الموقع العام، وتوفير المرافق اللازمة، بتكلفة نحو 350 مليون جنيه، مشيرا إلى أنه تم تسكين قاطنى المشروع في وحدات بالإيجار على نفقة الحكومة، لحين الانتهاء من بناء الوحدات الجديدة وتسكينهم بها.

على جانب آخر، قام رئيس مجلس الوزراء، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، بجولة تفقدية بمدينة الأسمرات بالمقطم، رافقه خلالها اللواء خالد عبدالعال، والدكتور عاصم الجزار، والمهندس خالد صديق.

وطالب الدكتور مصطفى مدبولى مسؤولى محافظة القاهرة بسرعة الانتهاء من مشروع الأسمرات 3، قائلا إن هناك التزام أمام الرئيس بسرعة الانتهاء من المشروع، فالمطلوب حاليا 24 ساعة عمل، وقد تم سداد كل المستحقات المالية، وبالتالى لن نسمح بأى تأخير.

وأشار الجزار إلى المخطط العام للمشروع، وما سيتضمنه عند اكتماله، موضحا أن المرحلة الثالثة من المشروع التي يتم تنفيذها حاليا، تتضمن إنشاء 7304 وحدات سكنية بقيمة تقديرية 580 مليون جنيه، وتوصيل المرافق لها، كما تحتوى المرحلة على إقامة مخبز بطاقة مليون رغيف يوميا، والانتهاء من المرحلة الثانية مـن الملاعـب المفتوحة بمساحة 35000 م2، بالإضافة إلى مسجد وكنيسة، فضلاً عن إنشاء 176 محلا تجاريا لجميع الأغراض والأنشطة، و5 دور حضانة، و4 وحدات صحية، و6 منافذ لتوزيع السلع الاستهلاكية، وساحة انتظار للسيارات سعة 100 سيارة.

وأوضح أن المرحلة الأولي التي تم تنفيذها تتضمن 6258 وحدة سكنية بتكلفة 850 مليون جنيه، بالإضافة إلى المرافق الرئيسية والخارجية لموقع مشروع الأسمرات، والمرافق الداخلية لهذه الوحدات، إلى جانب إقامة مدرسة تعليم أساسى 39 فصلا بمساحة 4200 م2، و140 محلا تجاريا بمساحات مختلفة بمتوسـط 15 م2، و3 وحدات صحية، و3 حضانات بمساحة 460 م2 لكل منها، وملعبى كرة قدم على مساحة نحو 15000 م2، وملعبين متعددين على مساحة 2000 م2.

وتتضمن المرحلة الثانية من المشروع، التي تم الانتهاء منها أيضا إنشاء 4722 وحدة سكنية بقيمة تقديرية 650 مليون جنيه، والمرافق الرئيسية الداخلية والخارجية لهذه الوحدات، كما تحتوى على مدرسة تعليم أساسى وتجريبى 39 فصلا على مساحة 5616 م2، ومدرسة تجريبى 44 فصلا على مساحة 5917 م2، ودارى حضانة، و110 محال تجارية بمساحات مختلفة بمتوسـط 15م2، بالاضافة إلى مسـرح مكشـوف ومركز خدمة مجتمع على مساحة 1500م2.

وقال المهندس خالد صديق، مدير صندوق تطوير المناطق العشوائية، إنه يتم حاليا استكمال تنفيذ المرحلة الثانية بمشروع "معا لتطوير المناطق العشوائية"، بحى السلام ثان بمحافظة القاهرة، التي تنفذها وزارة الإسكان، ممثلة في صندوق تطوير المناطق العشوائية، ويتم بها تنفيذ 102 عمارة، توفر نحو 3312 وحدة سكنية، وبلغت نسبة الإنجاز 78 %، بالإضافة إلى توفير مناطق الخدمات، ودور الرعاية، ودور العبادة، ومنطقة الحرف، وذلك بالتعاون مع مؤسسة "معا لتطوير المناطق العشوائية"، التي يرأس مجلس أمنائها الفنان محمد صبحي.

وأضاف أنه يتم تنفيذ المشروع على مساحة 60 فداناً، تشمل 57 عمارة بها 24 % خدمات 14% طرقا وممرات 5% فراغات، موضحا أن فكرة مخطط التطوير اعتمدت على استكمال إنشاء مجمع سكنى متكامل الخدمات، يتضمن إنشاء 136 عمارة سكنية من 4 نماذج، نفذت مؤسسة معا 34 عمارة سكنية منها بالمرحلة الأولي، بها 1104 وحدات سكنية، ويجرى حاليا إنشاء 102 عمارة سكنية بالمرحلة الثانية لتوفير 3312 وحدة سكنية، من 4 نماذج مختلفة.

فيما تناولت الصحف كشف البعثة الأثرية المصرية العاملة بمشروع تخفيض منسوب المياه الجوفية في معبدكوم أمبو بأسوان عن تمثال مصنوع من الحجر الرملي لـ "أبوالهول"، وذلك وفقا لتصريحات مصطفي وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلي للآثار.

وأوضح أن التمثال يرجع إلى العصر البطلمي على الأرجح حيث تم العثور عليه في الجهة الجنوبية الشرقية من معبدكوم أمبو في المنطقة الواقعة بين السور الخارجي والتل الأثري، وهو نفس الموقع الذي تم الكشف فيه منذ شهر عن لوحتين من الحجر الرملي للملك بطليموس الخامس، عليهما كتابات باللغة الهيروغليفية والديموطيقية وقد تم نقلهما الأسبوع الماضي إلى المتحف القومي للحضارة المصرية في الفسطاط للترميم وللدخول في سيناريو العرض المتحفي له.

من جهته، قال عبدالمنعم سعيد، مدير عام آثار أسوان، إن البعثة ستستكمل دراساتها الأثرية اللازمة على التمثال المكتشف لمعرفة المزيد من المعلومات الأثرية والتاريخية عنه.

وفي الشأن الرياضي، أشارت الصحف إلى أنه للمرة الرابعة في تاريخه، توّج المنتخب الوطنى لسيدات الإسكواش بلقب بطولة العالم للفرق التي اختتمت أمس في مدينة داليان الصينية، بعدما تغلب على نظيره الإنجليزى في المباراة النهائية 2-صفر، ليحتفظ المنتخب باللقب العالمى للمرة الثانية على التوالى بعدما سبق له الفوز بلقب بطولة العالم التي أقيمت في فرنسا عام 2016، وتكتفى إنجلترا بالمركز الثانى والميداليات الفضية، وجاءت هونج كونج في المركز الثالث، بحسب "وكالة أنباء الشرق الأوسط".


اضف تعليق