الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي

السيسي يفتتح عددًا من مشروعات الصحة والتعليم.. أبرز عناوين صحف القاهرة


٢٠ سبتمبر ٢٠١٨ - ٠٦:٥٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

القاهرة - سلطت صحف القاهرة الصادرة، اليوم الخميس، الضوء على افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي، عددا من المشروعات في مجالي الصحة والتعليم، إلى جانب عدد من موضوعات الشأن المحلي التي تشغل الرأي العام.

وبحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط "أ ش أ"، ذكرت صحيفة (الأخبار) أن الرئيس عبدالفتاح السيسي افتتح المستشفي العسكري بمدينة شبين الكوم بمحافظة المنوفية، كما افتتح عددا من المشروعات التنموية عبر تقنية الفيديو كونفرانس، بحضور الدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء والفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والدكتور علي عبدالعال رئيس مجلس النواب وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة.

وأضافت الصحيفة أن المستشفى العسكري بالمنوفية يعد صرحا طبيا لخدمة المدنيين والعسكريين من أبناء المحافظة والمحافظات المجاورة، حيث تم تشييده علي أحدث الأنظمة العلاجية، وتزويده بأحدث الأجهزة الطبية ويشمل تخصصات دقيقة في جميع الأقسام.

ونقلت (الأخبار) تصريحات السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية ، قال فيها إن المستشفى يضم مبنى متكاملا للعيادات الخارجية، ويعد إضافة ونقلة نوعية كبيرة لمستوي الخدمة الصحية المقدمة للمواطنين من أبناء محافظات الدلتا.

وفي إطار المشروعات التي تم افتتاحها عبر الفيديو كونفرانس ، أشارت الصحيفة إلي أن الرئيس افتتح مدرسة الإسماعيلية للمتفوقين، ومدرسة العربي التكنولوجية التطبيقية بقويسنا، والمدرسة اليابانية بحدائق أكتوبر، والمدرسة المصرية اليابانية في برج العرب بالإسكندرية، والمدرسة المصرية اليابانية في قويسنا، والمدرسة المصرية اليابانية في العاشر من رمضان، والمدرسة المصرية اليابانية بشبين الكوم، والمعهد الطبي القومي التخصصي بمدينة دمنهور، ومشروع تطوير المعهد التذكاري للأبحاث الرمدية بالجيزة.

في نفس السياق ، ألقت صحيفة (الأخبار) الضوء على دعوة الرئيس السيسي المواطنين للتوجه إلي مقرات حملة فيروس "سي" عند بداية عملها في شهر أكتوبر المقبل قائلا: "ساعدونا.. هذا المرض فتك بأهلنا على مدى الخمسين عاما الماضية وعاني منه الكثيرون.. ولدينا حلم بأن يتم الكشف علي كل المصريين فوق الـ 18 عاما للقضاء علي فيروس (سي) تمامًا خلال المدة المقررة".

وأشارت الصحيفة إلى تأكيد الرئيس السيسي على نجاح فكرة المسح الطبي والانتهاء من قوائم الانتظار، وأعرب عن أمله في القضاء على هذا المرض في مصر خلال المدة المقررة بتضافر جهود الدولة مع مواطنيها.

بدورها أبرزت صحيفة (الأهرام) تأكيد الرئيس السيسي على محاسبة المسئولين عن واقعة مستشفى "ديرب نجم" بمحافظة الشرقية، التي أسفرت عن وفاة 3 مرضى وإصابة آخرين، أثناء جلسة للغسيل الكلوي، وأكد الرئيس أن اشتراك العنصر البشري في تقديم الخدمات الطبية قد يؤدى إلى وقوع أخطاء.

ونقلت الصحيفة قول الرئيس السيسي - خلال افتتاحه عددا من المشروعات في المجال الصحي - "عندما نتحدث عن مستشفيات مركزية فإننا نعني وجود عدد كبير جدا من الأشخاص من مقدمي الخدمة، وفي كل منشأة يوجد ما يسمى مفاصل المكان، أي المخاطر التي إذا تم إغفالها قد يتعرض المكان إلى وقوع كارثة، مثل صيانة المصاعد، والأوكسجين، على سبيل المثال، لكن المسئول عن هذه المستشفيات يعلم أن هذه الأشياء إذا حدث فيها أي خلل فقد تتعرض حياة الناس إلى الخطر".

وألقت الضوء كذلك على تكليف الرئيس - خلال افتتاح المستشفى العسكري بالمنوفية وعدد من المشروعات الجديدة والمدارس اليابانية - للمحافظين بالمشاركة في الإشراف على المنشآت الطبية، وتشكيل اللجان من المحليات والإدارات الهندسية لضمان عدم تكرار تلك الحوادث، وأيضا في المنشآت التعليمية والمدارس.

محليا.. أبرزت صحيفة (الأخبار) تأكيد الدكتور هشام عرفات وزير النقل أن إيطاليا تعد شريكا استراتيجيا لمصر حيث تحتل المرتبة الخامسة في قائمة الدول المستثمرة لدينا وتعد بوابة رئيسية لصادرات الحاصلات الزراعية المصرية لوسط وشرق أوروبا، حيث بلغت الواردات من إيطاليا 958٫6 مليون دولار، والصادرات نحو مليار دولار خلال الستة أشهر من العام المالي الحالي 2017-2018، بإجمالي ٢ مليار دولار حجم التبادل التجاري بين البلدين.

وذكرت الصحيفة أن ذلك جاء خلال افتتاح منتدى الحوار المصري الإيطالي والذي ينظمه قطاع النقل البحري بوزارة النقل بالتعاون مع السفارة الإيطالية والأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، حيث أشار "عرفات" إلى إلي أهمية بحث إنشاء خط ملاحي سريع يربط موانئ البلدين وإعادة التعاون بين البلدين في القطاع البحري، مشددا على تميز العلاقات في مجال النقل البحري والموانئ بين مصر وإيطاليا، حيث بلغ حجم التبادل التجاري المنقول بحراً بين البلدين خلال العامين الماضيين 2016-2017 حوالي 8 ملايين طن مما يشير لأهمية تعزيز التعاون البحري بكل مقومات تلك الصناعة.

فيما سلطت صحيفة (الجمهورية) الضوء على تأكيد الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري أن استراتيجية الوزارة في التعامل مع ملف السيول ترتكز علي محورين مهمين أولهما التقليل من المخاطر التي تصاحب هذه الظاهرة من آثار تدميرية للبنية التحتية والمنشآت والقري السياحية وغيرها والمحور الثاني بتعظيم الاستفادة من هذه الظاهرة الطبيعية من خلال استقطاب ما يمكن استقطابه من مياه الأمطار المسببة للسيول. وتخزينها في بحيرات صناعية لاستخدامها في المجتمعات المحلية، لافتاً إلى أن مشروعات الحماية من مخاطر السيول بمحافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء تحقق 5 أهداف منها الاستفادة من حصاد المياه أمام بحيرات التخزين لسدود الإعاقة وتنمية الموارد المائية للمناطق البدوية وتحقيق أقصي استفادة منها في أنشطة رعوية أو تلبية الاحتياجات المائية للمجتمعات البدوية بها وحماية المنشآت الاقتصادية والسياحية وشركات البترول ومطار الغردقة الدولي.

ونقلت الصحيفة عن الوزير قوله: إن قطاع المياه الجوفية المسئول عن تنفيذ مشروعات الحماية من السيول بمحافظات الجمهورية انتهى من إعداد تقرير شامل حول مواقع التجمعات التنموية المقترحة القائمة على استخدام المياه الجوفية في جنوب سيناء ومدى تعرضها لأخطار السيول ومقترحات الحماية منها عن طريق إنشاء بحيرات صناعية وسدود تخزينية يتجاوز دورها في التقليل من مخاطر السيول إلى تخزين كميات من المياه تكون بمثابة نواة للتنمية المستدامة بإقامة تجمعات بدوية حول هذه البحيرات وغيرها من الأنشطة التنموية.

كما أبرزت (الجمهورية) تواصل فعاليات المؤتمر الدولي الأول لنواب العموم لأفريقيا وأوروبا المنعقد في شرم الشيخ.

ونقلت الصحيفة عن المستشار أحمد سعيد خليل نائب رئيس محكمة النقض ورئيس مجلس أمناء وحدة مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب قوله: إن الجهود المبذولة نحو مكافحة جريمة الإتجار بالبشر وتهريب المهاجرين تعود بالنفع علي البلدان التي تنتهج ذلك الاتجاه وعلي المجتمع الدولي ككل.

وأضاف أن العائدات والأرباح التي يحققها القائمون علي الجريمة المنظمة ضخمة وتختلف في حجمها باختلاف كل دولة، مشيرا إلى أن تلك الجرائم تشمل أعمال تجارة الأعضاء البشرية وغيرها من أشكال أخرى.. وأن المجتمع الدولي عليه رفع مستوى التعاون والتنسيق لتعزيز الشراكة بين الدول بعضها البعض حيث لا تتوافر لدي بعض البلدان الإحصائيات الخاصة بأعمال الجريمة المنظمة والإتجار بالبشر وتهريب المهاجرين حتي يتسنى لها مواجهة تلك الجرائم بأساليب علمية قائمة علي معلومات وإحصائيات بالإضافة إلي استحداث آلية جديدة وجمع المعلومات مع وجود تعاون دولي لمواجهة تلك التهديدات.

اقتصاديا.. ذكرت صحيفة (الأهرام) أن المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية وقع اتفاقا حكوميا مشتركا بين مصر وقبرص بالعاصمة (نيقوسيا) مع يورجوس لاكوتريبس وزير الطاقة والصناعة والسياحة والتجارة القبرصي لمشروع إقامة خط أنابيب بحري مباشر لنقل الغاز الطبيعي من حقل أفروديت القبرصي إلى تسهيلات الإسالة بمصر وإعادة تصديره إلى الأسواق المختلفة.

ونقلت الصحيفة عن الملا قوله: إن الاتفاق يعد أحد المحاور الأساسية في دعم العلاقات الاقتصادية بين البلدين، ويمثل خطوة لتعظيم الاستفادة من اكتشافات حقول الغاز القبرصية، بالإضافة إلى تشجيع المزيد من أنشطة البحث والاستكشاف بالمنطقة، كما أنه سيسهم في دعم التعاون المشترك بمجالات الغاز والبترول والمنفعة المتبادلة بين البلدين.

كما ألقت الصحيفة الضوء على تأكيد الملا أهمية الدور المصري في مستقبل غاز منطقة شرق المتوسط بموقعها الاستراتيجي والبنية التحتية القوية المتاحة والاكتشافات الغازية الكبرى التي حققتها والتي تعد أفضل خيار استراتيجي واقتصادي وفني لاستغلال غازات شرق المتوسط، وأوضح أن الاتفاق المصري القبرصي ليس فقط تنفيذ خط أنابيب بحري، بل سيسهم مساهمة إيجابية في تأمين إمدادات الغاز للاتحاد الأوروبي، وأن توقيع مذكرة التفاهم للشراكة بين مصر والاتحاد الأوروبي في مجال الطاقة في أبريل الماضي تفتح آفاقاً مهمة للدور الذي يمكن أن تقوم به مصر في هذا المجال.

دوليا.. ذكرت صحيفة (الأخبار) أنه في تطور تاريخي، أعلن زعيم كوريا الشمالية "كيم جونج أون" ورئيس كوريا الجنوبية"مون جيه-إن" في ختام قمتهما تحويل شبه الجزيرة الكورية إلى أرض سلام خالية من الأسلحة والتهديدات النووية.

وأضافت الصحيفة أن كيم فاجأ نظيره مون - عقب القمة - بأنه سيزور سول عاصمة كوريا الجنوبية في المستقبل القريب، في خطوة ستكون الأولي من نوعها منذ تقسيم شبه الجزيرة الكورية قبل عقود طويلة، في أحدث بادرة من زعيم كوريا الشمالية لإحياء محادثات متعثرة مع أمريكا بشأن برنامج بلاده النووي، ووافق كيم على السماح لإشراف مفتشين دوليين على "تفكيك دائم" لمنشآتها الصاروخية الأساسية.

وأشارت الصحيفة إلى تأكيد الرئيس الكوري الجنوبي أن بيونج يانج مستعدة لإغلاق مجمعها النووي الرئيسي في يونجبيون، إذا اتخذت الولايات المتحدة إجراءات مماثلة.

وتابعت (الأخبار) "أبرمت الكوريتان اتفاقا عسكريا منفصلا يهدف لمنع وقوع اشتباكات مسلحة بين الخصمين القديمين اللذين مازالا من الناحية الفنية في حالة حرب بسبب انتهاء الحرب بينهما بهدنة وليس بمعاهدة سلام.. وينص الاتفاق علي أن يسحب البلدان تدريجيا مواقع الحراسة والأسلحة في إجراء نحو تحويل أكثر الحدود تحصينا في العالم إلي منطقة منزوعة السلاح. واتفقت الكوريتان علي بدء العمل على إعادة توصيل السكك الحديدية والطرق خلال العام الجاري".

وفي سياق آخر، يتعلق بعلاقات مصر مع الاتحاد الأوروبي ، أشارت صحيفة (الأهرام) إلي تأكيد الاتحاد الأوروبي - خلال اجتماع القمة الأوروبية التي عقدت أمس بمدينة سالزبورج بالنمسا - أن مصر تعد نموذجا يحتذى في مواجهة الهجرة غير الشرعية، مشددا على رغبته في تعزيز العلاقات مع مصر لما حققته من نجاح في التصدى لهذه الظاهرة.

ونقلت الصحيفة عن موقع (إيه يو أوبزيرفر) قول مصدر بالاتحاد الأوروبي: "إن مصر شريك يتحمل مسؤوليته بشكل جدي، وشريك يمكننا تعزيز التعاون معه فى مسألة الهجرة".

وأوضح المصدر أن عددا قليلا من الأشخاص تمكنوا من الوصول إلى أوروبا من سواحل مصر، مشيدا بنجاح الحكومة المصرية في إغلاق سواحلها أمام قوارب المهاجرين غير الشرعيين.


الكلمات الدلالية الصحف المصرية

اضف تعليق