البنك المركزي المصري

البنك المركزي: ارتفاع تحويلات المصريين بالخارج لـ26.4 مليار دولار


١٣ يناير ٢٠١٨ - ٠٩:٥٥ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

القاهرة - قال البنك المركزي المصري، السبت، إن أحد أهم نتائج قرار تحرير سعر الصرف في 3 نوفمبر 2016، تمثل في ارتفاع تحويلات المصريين العاملين بالخارج خلال الفترة من نوفمبر 2016 إلى نهاية نوفمبر 2017، أي خلال 13 شهرًا منذ تحرير سعر الصرف، لتسجل نحو 26.4‏ مليار دولار، مقابل نحو 22.3 مليار دولار خلال ذات الفترة من العام السابق له.

وقال البنك المركزي المصري، اليوم، إن إجمالي تحويلات المصريين العاملين بالخارج ارتفعت خلال الفترة من يوليو إلى نوفمبر 2017، أي 5 أشهر، ‏بنحو 2.4 مليار دولار لتسجل نحو ‏10.4‏ مليار دولار (مقابل نحو 8.1 مليار دولار خلال ذات الفترة من العام المالي السابق)، وتأتي هذه الزيادة دليلا على ثقة المصريين في الجهاز المصرفي، مؤكدًا أن إجمالي تحويلات المصريين العاملين بالخارج خلال شهر نوفمبر 2017 ارتفع بمعدل ‏5.8% ‏لتسجل نحو ‏2.2 مليار دولار ‏(مقابل نحو 2.1 مليار دولار).

وقالت مصادر مصرفية -بحسب "اليوم السابع"- إن تحويلات المصريين العاملين بالخارج، تعد أحد أهم دعائم الاقتصاد المصري، خاصة بالنسبة لموارد العملة الصعبة بالبنوك العاملة في السوق المحلية، لافتة إلى أنها كانت قبل قرار تعويم الجنيه يتم تداولها خارج مصر أو في السوق السوداء داخل مصر، للاستفادة بفارق السعر في العملة بين البنوك والسوق السوداء.

موضحة أنه مع تحرير سعر الصرف في 3 نوفمبر 2016 والقضاء على تعاملات السوق السوداء للعملة، شهدت تدفقات تحويلات المصريين العاملين بالخارج زيادة ملحوظة في الجهاز المصرفي المصري نتيجة توحيد سعر العملات الأجنبية، إلى جانب الاستفادة بشهادات الإدخار مرتفعة العائد 16 و20% والتي وجهت لها نسبة كبيرة من تحويلات المصريين بالخارج، حيث بلغ إجمالي الاكتتاب فيها خلال الفترة الماضية أكثر من 700 مليار جنيه.

وأكدت المصادر أن ارتفاع الاحتياطي الأجنبي لمصر إلى 37 مليار دولار -وهو مستوى غير مسبوق- جاء نتيجة تحسن تدفقات العملة الصعبة للاقتصاد المصري، وتتمثل في حصيلة الصادرات المصرية للخارج وتحويلات المصريين العاملين بالخارج التي سجلت نحو 26.4 مليار دولار خلال 13 شهرًا، مؤكدة أن الدولار تراجع بنحو 10 قروش مقابل الجنيه المصري خلال الأيام القليلة الماضية، نتيجة تراجع الطلب على العملة الأمريكية وتراجع المضاربة على العملة.


اضف تعليق