الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي

احتفال أكتوبر وتوجيهات السيسي للقوات المسلحة.. أبرز عناوين صحف القاهرة


٠٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٦:١٦ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

القاهرة - حازت توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى القوات المسلحة بمواصلة التأهب والاستعداد القتالي في ضوء الأوضاع بالمنطقة، على رأس اهتمامات صحف القاهرة الصادرة اليوم الجمعة، التي تناقلت تهنئة الرئيس السيسي إلى الشعب بذكرى مرور 45 عاما على العبور العظيم من الهزيمة إلى النصر.

وبحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط "أ ش أ"، تابعت الصحف أيضًا زيارة وزير الخارجية سامح شكري إلى العاصمة اليابانية (طوكيو) لبحث التعاون المشترك والقضايا الإقليمية والمشاركة بالاجتماع الوزاري لمؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في إفريقيا (التيكاد) غدا وبعد غد.. وبرز أيضا تأكيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي لرئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، الذي يزور القاهرة، دعم مصر الكامل لجهود إعمار العراق ومشاركة القطاع الخاص المصري في تنفيذ المشروعات التنموية هناك .

وفي الشأن العربي، أبرزت الصحف الجولات الاستفزازية التي ينفذها المستوطنون في المسجد الأقصى، وتابعت الصحف أيضا إعلان المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خلال زيارتها إلى إسرائيل عن قلقها من التوسع الاستيطاني في الأراضي المحتلة التي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم المستقبلية عليها.

أما الشأن الدولي، فأبرزت الصحف إعلان القوى الأوروبية تجديد العقوبات ضد روسيا بعد اتهام بريطانيا وأستراليا أجهزة المخابرات الروسية بالمسئولية عن سلسلة من الهجمات الإلكترونية التي استهدفت مصالح غربية.

محليا، أفردت صحف (الأهرام) و(الأخبار) و(الجمهورية) عناوينها الرئيسية وصفحاتها الأولى والداخلية لنقل وقائع احتفال مصر بذكرى مرور 45 عاما على العبور العظيم من الهزيمة إلى النصر ومن اليأس إلى الرجاء.. ذكرى انتصار إرادة الشعب التي ساندت الجيش الباسل، فحقق المعجزة.

وذكرت الصحف أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، القائد الأعلى للقوات المسلحة قام - بهذه المناسبة الجليلة - بوضع أكاليل الزهور علي النصب التذكاري لقبر الجندي المجهول، وعلى قبر الرئيس الراحل محمد أنور السادات وقبر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، ثم ترأس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، حيث وجه الرئيس تحية تقدير وإعزاز لكل شهداء مصر الأبرار، الذين ضحوا بأرواحهم الطاهرة ودمائهم الذكية فداءً لمصر وحفاظا علي أمن أراضيها واستقرار وسلامة شعبها.

وذكرت صحيفة (الأهرام) أن الرئيس هنأ الشعب المصري وضباط وجنود القوات المسلحة بالذكرى المجيدة، مشيدا بجهودهم في حماية وصون مقدرات الوطن حرب وسلاما.

بينما قالت صحيفة (الأخبار) إن اجتماع المجلس الأعلى للقوات المسلحة استعرض آخر تطورات الأوضاع الأمنية في مختلف أنحاء الجمهورية، بما فيها التدابير والإجراءات التي تتخذها القوات المسلحة لحماية الحدود المصرية وتأمينها وإحكام السيطرة عليها، فضلاً عن آخر مستجدات العملية الشاملة (سيناء 2018) وتعزيز قدرات التأمين علي امتداد الحدود البرية والساحلية وعلى جميع الاتجاهات الاستراتيجية للدولة.

وتحت عنوان (مصر تحتفل بملحمة الخلود وثمار الإنجاز) ، كتب صحيفة (الجمهورية) "ملحمة خلود.. تحييها مصر بطعم ثمار الإنجازات على كافة المحاور.. انطلاقة اقتصادية.. وتحسن الأداء المالي بشهادة المؤسسات المالية العالمية.. وشبكة طرق ممتدة.. وبنية تحتية.. وتوسعات في إنتاج الطاقة.. إلى جانب نهضة تعليمية شاملة بدأت بالصفوف الأولى من مراحل التعليم الابتدائي.. وتنمية بشرية.. وإعداد جيد لقيادات قادرة على تحمل المسئولية وبناء مستقبل أفضل".

وفي شأن آخر، ذكرت (الأهرام) أن وزير الخارجية سامح شكري أمس وصل إلى العاصمة اليابانية (طوكيو) فى زيارة تتناول بحث التعاون المشترك والموضوعات الإقليمية محل الاهتمام المشترك، بالإضافة إلى المشاركة في الاجتماع الوزاري لمؤتمر طوكيو الدولي للتنمية في إفريقيا (التيكاد)، والمقرر عقده يومي 6 و7 من الشهر الحالي بهدف تعزيز التعاون بين اليابان وإفريقيا، ودعم جهود التنمية الشاملة بالقارة.

ونقلت الصحيفة عن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المستشار أحمد حافظ بأن زيارة شكري إلى طوكيو تعكس عمق العلاقات التاريخية بين البلدين، والتى تعود إلى القرن التاسع عشر، فضلاً عن حرص القيادة السياسية في البلدين على تطويرها في جميع المجالات، منوهاً بزيارة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي إلى القاهرة في يناير 2015، ثم زيارة الرئيس السيسى لليابان في فبراير مارس 2016.

إلى ذلك، ذكرت الصحف أن رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي التقى رئيس مجلس النواب العراقي المهندس محمد الحلبوسى، مشيداً بعمق علاقات التعاون التاريخية بين البلدين الشقيقين اللذين يعدان من الدعائم الأساسية للوطن العربي بحكم القدرات البشرية واللوجستية المتوافرة بهما.

وذكرت الصحف أن مدبولي هنأ، الحلبوسى ، بفوزه برئاسة مجلس النواب العراقي، وباختيار رئيس الجمهورية الجديد برهم صالح، متمنياً لهما التوفيق والنجاح فى أداء المهام الموكلة إليهما، مشددا على دعم مصر للعراق واستعدادها للمشاركة في جهود الإعمار من خلال حرصنا على تشجيع القطاع الخاص المصري للمشاركة بفعالية باستثماراته، وتقديم الخبرة الفنية لتنمية وإعمار المحافظات العراقية المتضررة من تنظيم داعش، والتأكيد على موقف مصر الثابت بشأن وحدة العراق وسيادته على كامل أراضيه، ورفض أي تدخلات خارجية، مرحباً بتوجه القيادات العراقية الجديدة لتطوير علاقاتها مع محيطها العربي، من أجل عراق عربي قوى وسط أشقائه.

عربيا، أبرزت صحيفة (الأهرام) اقتحام 54 مستوطنا أمس، بينهم 12 طالبا من معاهد تلمودية، المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي الخاصة، حيث قاموا خلال ذلك بتنفيذ جولات استفزازية في المسجد، واستمع الطلبة من التلموديين إلى شرح حول أكذوبة الهيكل، وسط محاولات متكررة لإقامة صلوات وشعائر في المسجد المبارك.

ونشرت الصحيفة أن مواجهات بين الطلاب الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي وقعت فى محيط جامعة القدس ببلدة أبو ديس جنوب شرق القدس المحتلة، مشيرة إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي أغلقت محيط الجامعة، ومنعت الطلبة من الوصول إلى الجامعة والمدارس المجاورة لها، وفرضت طوقا أمنيا على المنطقة.

في سياق ذاته، نقلت صحيفة (الأخبار) عن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، خلال زيارتها إلي إسرائيل واجتماعها مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قلقها من التوسع الاستيطاني في الأراضي المحتلة التي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولتهم المستقبلية عليها.

وذكرت الصحيفة أن ميركل قالت إنها لا ترى بديلا معقولا لحل الدولتين في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مؤكدة أن بلادها متمسكة بحل الدولتين. وأشارت الصحيفة إلى أن ميركل قالت خلال مشاركتها باحتفال لمنحها الدكتوراه الفخرية من جامعة حيفا، إن ألمانيا ستبذل أقصى جهودها لتحقيق اتفاق تهدئة وحل الأوضاع في قطاع غزة.

وفي سوريا، ذكرت صحيفة (الجمهورية) أنه مع استمرار الجدل حول إدلب السورية وبعد الاتفاق مؤخرا على إنشاء منطقة منزوعة السلاح لتهدئة الوضع بها، قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن جزءا من المعارضة المسلحة الموجودة في إدلب يؤيد هذا الاتفاق..ونقلت الصحيفة عن المتحدثة الروسية القول إن الجيشين الروسي والسوري وفرا ممرا إنسانيا في إدلب ليتمكن المدنيون من المغادرة.

دوليا، اهتمت الصحف بالسجال بين الغرب وروسيا، لاسيما بعد إعلان القوى الأوروبية تجديد العقوبات ضد روسيا، اثر اتهام بريطانيا وأستراليا أجهزة المخابرات الروسية بالمسئولية عن سلسلة من الهجمات الإلكترونية التي استهدفت مصالح غربية.

ونقلت (الأهرام) عن وزيرة دفاع هولندا آنك بيجليفيلد إعلانها طرد عملاء روس قبل أشهر للاشتباه في تخطيطهم لشن هجوم إلكتروني على منظمة محلية للحد من الأسلحة الكيماوية، فيما أوضح وزير خارجية بريطانيا جيرمى هانت - في بيان - أن عملاء تابعين لأجهزة المخابرات الروسية ، نفذوا ما وصفه بالهجمات الإلكترونية المتهورة والعشوائية.

وأفادت الصحيفة بأن الخارجية الروسية وصفت اتهامات بريطانيا بأنها مضللة، مؤكدة أنها سترد فى أقرب وقت على اتهامات هولندا. جاء هذا في الوقت الذي أعلن فيه جيمس ماتيس وزير الدفاع الأمريكي في بروكسل أن الولايات المتحدة قررت أن تضع قدراتها فى مجال التصدي للقرصنة المعلوماتية في تصرف حلف شمال الأطلنطي (الناتو) لمساعدته في مواجهة هذه الهجمات الصادرة من روسيا، بشكل أفضل.


اضف تعليق