هشام عشماوي

سقوط "هشام عشماوي" وضرب الإرهاب.. أهم عناوين صحف القاهرة


٠٩ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٥:٠٨ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

القاهرة - تناولت صحف "الأهرام "و"الأخبار" و"الجمهورية" عددًا من الموضوعات المهمة، صباح اليوم الثلاثاء، جاء في مقدمتها تكليف الرئيس عبدالفتاح السيسي للحكومة بتنفيذ خطة وزارة قطاع الأعمال العام لتطوير شركات القطاع، وآخر تطورات العملية الشاملة في سيناء، فضلًا عن إلقاء القبض على الإرهابي هشام عشماوي في ليبيا، وفقا للوكالة الرسمية "أ ش أ".

وأبرزت كافة الصحف تكليف الرئيس عبدالفتاح السيسي الحكومة بتنفيذ خطة وزارة قطاع الأعمال العام لتطوير شركات القطاع، من أجل هيكلتها، بما يضمن صون المال العام وحسن إدارة الأصول المملوكة للدولة، والارتقاء بالاقتصاد الوطني وتحقيق التنمية الشاملة، وتشديده على ضرورة تطوير الإطار التشريعي لتلك العملية، ودراسة تجارب الدول الأخرى في المجال نفسه، للبناء على خبراتها، وذلك خلال اجتماع الرئيس، أمس مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء وهشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام.

ونقلت الصحف تصريحًا للسفير بسام راضي، المتحدث باسم الرئاسة، قال فيه: "إن الرئيس أشار إلى أهمية التركيز على القطاعات الصناعية الثقيلة الواعدة، في إطار عملية التطوير، خاصة قطاعي الغزل والنسيج والحديد والصلب، في ظل إسهامها في دعم الاقتصاد الوطني، موجهًا بإعداد خطة لتسويق منتجات الشركات القابضة، كذلك تطبيق نظام دقيق لحساب التكاليف الإنتاجية، وإعداد دراسة  متكاملة لتحقيق أعلى عائد من أصول تلك الشركات، بحصر الأصول غير المستغلة، لتسوية المديونيات وتعظيم العائد منها وتمويل التطوير".

وذكر المتحدث أن وزير قطاع الأعمال استعرض خطة لتطوير شركات القطاع والخطوات التنفيذية في مدى زمني محدد، عبر عدة محاور رئيسية، أهمها دراسة  الوضع المالي لتلك الشركات، المتعثرة أو الرابحة، للاستقرار على استراتيجيات مناسبة للتعامل معها، وفقًا لظروف كل شركة على حدة، مؤكدًا دعم الناجح منها، وتحديث أو إعادة الهيكلة أو إغلاق التي تحقق خسائر.

وتطرق توفيق إلى جهود الوزارة لحصر الأصول غير المستغلة المملوكة لهذه الشركات، منوهًا إلى التنسيق مع الوزارات المختلفة لتعزيز مساعى التطوير، ومتابعة إجراءات تنفيذ برنامج الطروحات الحكومية، لبدء تداول أسهم عدد من شركات القطاع فى البورصة، بالإضافة إلى التعاون مع القطاع الخاص للاستفادة من خبراته فى إدارة الشركات المتعثرة، وتحسين ممارسات الحوكمة بالشركات وتوفير الموارد لتطوير قطاع الأعمال العام ككل.

كما اهتمت الصحف بإعلان القوات المسلحة عن نجاح القوات الجوية في استهداف وتدمير 7 أوكار للعناصر الإرهابية وعربتين دفع رباعي كانت معدة لاستهداف عدد من نقاط التمركز الأمني في شمال سيناء، وعلى الاتجاه الغربي تم استهداف 28 عربة أثناء محاولتها اختراق الحدود الغربية.

وأنه جرى القضاء على 26 تكفيريًا شديدي الخطورة وبحيازتهم عدد من البنادق الآلية وكميات من الذخائر وقنبلة يدوية وأحزمة ناسفة وجهازي اتصال لاسلكي وعدد من دوائر النسف وكمية من الملابس العسكرية، وضبط طائرة دون طيار تستخدم في مراقبة أعمال القوات المسلحة في وسط وشمال سيناء.

وأشار البيان إلى ضبط وتدمير والتحفظ على 26 عربة، و52 دراجة نارية بدون لوحات معدنية تستخدمها العناصر الإرهابية في عملياتها الإجرامية، واكتشاف وتدمير عدد من المخابئ والملاجئ والأوكار، عثر بداخلها على كميات كبيرة من مادة TNT وكمية من قطع غيار السيارات، والدراجات النارية وكميات من الذخائر والدانات.

وقامت عناصر المهندسين العسكريين باكتشاف وتفجير عدد كبير من العبوات الناسفة تم زراعتها لاستهداف محاور التحرك المختلفة بمناطق العمليات.

وأشارت إلي أن بيان القوات المسلحة أ، قوات حرس الحدود عززت من إجراءات التأمين للمناطق الحدودية على كافة الاتجاهات الإستراتيجية وإحكام السيطرة على المنافذ الخارجية للدولة ومجابهة عمليات التسلل والتهريب للأسلحة والمخدرات التى تهدد أمن الجبهة الداخلية.

وعلى الاتجاه الغربي ضبطت القوات 3 بنادق آلية و5 بنادق قناصة وكميات كبيرة من الذخائر المختلفة الأعيرة و21 خزنة وهاتفي ثريا ونظارة رؤية ليلية و61 عربة محملة بالبضائع غير خالصة الرسوم الجمركية، وضبط حوالي 1000 كيلو جرام من جوهر الحشيش المخدر و3 ملايين قرص مخدر وضبط 2227 فردًا أثناء محاولتهم الهجرة غير الشرعية.

وعلى الاتجاه الجنوبي تم ضبط 102 فرد هجرة غير شرعية و31 عربة وجهازى اتصال عبر الأقمار الصناعية وجهاز للكشف عن المعادن و7 أطنان من الأحجار الصخرية من خام الذهب.

وأشارت القوات المسلحة إلى أنه نتيجة لتلك الأعمال القتالية والمهام المقدسة استشهد ضابط و ضابط صف وجندي.

فيما أبرزت كافة الصحف، نبأ إلقاء السلطات الليبية القبض على الإرهابي هشام عشماوي وأشارت إلى أن سجله الإجرامي شهد عددًا كبيرًا من العمليات الإرهابية تنوعت بين المشاركة في التنفيذ أو التخطيط لها، وذلك نابع من كونه العقل المدبر لتلك الجماعات التي كانت تعتمد عليه بصورة كبيرة في تنفيذ مخططاتها العدوانية ضد الجيش والشرطة.

وأشارت مصادر قانونية إلى أنه من المقرر أن تتسلم مصر الإرهابي هشام عشماوي بعد القبض عليه داخل الأراضي الليبية لتورطه في العديد من الحوادث الإرهابية داخل مصر وتحريضه على أعمال العنف والتخريب، وفقًا للصحف.

وأِشارت إلى أن الإرهابي عشماوى انضم للعديد من الكيانات الارهابية كان آخرها داعش، ولقبته الجماعة الإرهابية بـ"شريف أبو مهند وأبو عمر المهاجر" وهو مسؤول عن تدريب العناصر الإرهابية على استخدام المتفجرات واقتحام الكمائن وأشرف على تنفيذ العديد من الحوادث الإرهابية في مصر أبرزها مذبحة "كمين الفرافرة"، ومذبحة "العريش الثالثة"، ومحاولة اغتيال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية الأسبق.

ولفتت إلى أن عشماوي اشتهر بتبنيه الأفكار المتشددة منذ مرحلة سابقة على التحاقه بالجماعات الإرهابية، حيث بدأت الأفكار تظهر عندما دخل في مشادة كلامية مع إمام المسجد محاولًا فرض أفكاره المتطرفة عليه ثم بدأ يوزع كتبًا دينية على معارفه محاولًا إقناعهم بأفكاره المتطرفة، وفي عام 2006 صدر ضده أول حكم قضائي بسبب آرائه المتشددة وتحريضه ضد مؤسسات الدولة.

وحفل السجل الإرهابي عشماوي بالعديد من العمليات الكبرى منها محاولته في 2013، اغتيال وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم، وضلوعه في موقعة عرب شركس، وتورطه في اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات، حيث تم نشر مقطع صوتي له وهو يقول "هبوا في وجه عدوكم ولا تخافوه وخافوا الله إن كنتم مؤمنين".

وأصيب عشماوي في تبادل لإطلاق الرصاص مع الأجهزة الأمنية، إلا أنه تمكن من الهرب لليبيا بعدها وشارك الميليشيات المسلحة في العديد من الحوادث الإرهابية وخطط لاستهداف أتوبيس الأقباط في المنيا.​
 


الكلمات الدلالية الصحف المصرية هشام عشماوي

اضف تعليق