الأمن الروسي

شاهد | لحظة اعتقال زعيم حزب التحرير الإسلامي في روسيا


١١ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٢:٤٠ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

موسكو - قال المكتب الإعلامي التابع لجهاز الأمن الفيدرالي الروسي (الاستخبارات)، اليوم الخميس، إن أفراداً من الجهاز ألقوا القبض على زعيم "حزب التحرير الإسلامي" في جمهورية تتارستان الروسية.

 وأفاد المكتب الإعلامي بأن وزارة الداخلية الروسية والهيئة الفيدرالية التابعة لقوات الحرس الوطني الروسية شاركتا في العملية الخاصة بالقبض على زعيم المنظمة التي تصنفها موسكو على أنها "إرهابية" وقادة فرعيين في الحزب نقلاً عن موقع "أر تي".

وعثر أفراد الأمن الروسي عند اعتقال قادة للحزب بعد مداهمة منزل أحدهم على  كمية كبيرة من المواد الدعائية المحظورة في روسيا وأوراق نقدية، وكتب خاصة بالحزب، بالإضافة إلى تقارير عن سير العمل ووسائل اتصال.


الكلمات الدلالية زعيم حزب التحرير الإسلامي

التعليقات

  1. عزيزة عبد الوهاب ١٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٥٣ م

    قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين فيديو ومقال خاليين من المصداقية والبيّنة، وما رأيناه هو التسلط على رقبة رجل غير غطيتم وجهه ويبدو مسالما وقع الغدر به، أما الكتب فهي فكرية ومعروفة وأما الأموال الملفقة فما الدليل عليها..إلخ ورغم حملات التشويه.. فالإسلام ينتشر في روسيا رغما عن كيد الكائدين والنظام الروسي الذي يلبس قناع "التوبة" هو أبو الإرهاب وافتراءاته وأكاذيبه حول اتهام شباب حزب التحرير بالإرهابيين لن يغطي عين الشمس بالغربال، ولن يغطي عن جرائمه في قيرغيزستان والشيشان وتتارستان ولا إرهابه طيلة هذه الحقبة التاريخية وخصوصا قتل الأبرياء في سوريا! وللأسف يواجه المسلمون في روسيا حملة إعلامية شرسة عبر وسائل الاعلام الرسمية العاملة في البلاد التي تدار بأيد قذرة، بالاضافة إلى مؤامرات غربية على الإسلام تستهدف إضعاف دوره في روسيا خصوصا وفي بقية الدول وأكبر الحملات الإعلامية المعادية تدار ضد حزب التحرير... حزب التحرير ليس إرهابيا وهذا مفصل في كتبه وأعماله اليومية وله مكتب إعلامي مركزي يمكن الرجوع إليه وناطقون رسميون يمكن التثبت منهم وشبابه معروفون بين الناس، واعون ومثقفون بالثقافة النابعة من مبدأ الإسلام العظيم واتخذوا طريقة رسول الله صلى الله عليه وسلم في سيره وإقامته للدولة وستقام دولة الخلافة قريبا بإذن الله، بشرى رسول الله -ص- ثم تكون خلافة على منهاج النبوة قال تعالى: {ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين}.

  2. أيمن يوسف ١٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٢:٣٨ م

    ما هذه التمثيلية وما هذا الفيلم الهويليودي الفاشل على فرض أنكم اعتقلتم رجلا يقول ربي الله .. ما الداعي لمثل هذا الفيديو الاستعراضي الفاشل ثم ألا تستحي روسيا بقضها وقضيضها وأسلحتها النووية وجيشها الكبير وبوتنها المافيوي ألا تستحي أن تكذب هكذا كذبة لتبرر اعتقال ( شخص ) مسلم ؟ فعلا إن الإسلام عظيم والحمد لله رب العالمين الإسلام يرعبهم إنهم يعلمون جيدا أن حزب التحرير لا يدعوا للأعمال المادية ويعلمون أنه حزب سياسي يعمل بالسياسة وكلمة الإرهاب التي يستعملونها عندما يريدون تبرير ديكتاتوريتهم وعنفهم وإجرامهم ضد أفراد يحملون فكرا ... هي شماعتهم التي صنعتها لهم أمريكا فمن هو الإرهابي .. ؟؟ هل هو الذي يملك كتابا في بيته ؟؟ أم هو الذي يقصف سوريا ليلا ونهارا لمدة سنوات و يهجر أهلها ويقتل أبناءها بدم بارد و يهدم بيوتها ...؟؟ أم هو الذي يقتل الآلاف من شعبه لمجرد أنهم مسلمون كما حدث في أنديجان ؟؟ ام هو الذي تمتلئ سجونه بالآلاف من الأطفال والنساء والشيوخ المسلمين من الروس الأبرياء ؟؟ أم هو الذي احتل أفغانستان والشيشان وفعل فيها ما فعل من قتل وتدمير وسجن ومجازر ؟؟؟ مالكم كيف تحكمون ما يخيفهم من حزب التحرير ويضطرهم لتمثيل اعتقال رجل وتصوير فيديو مخادع كهذا ... أنهم يعلمون جيدا ان فكرة الخلافة الراشدة على منهاج النبوة باتت قاب قوسين أو ادنى وبالتالي فعروشهم في خطر فيضحكون على السفهاء من العامة بهكذا تمثيليات استعراضية ---- وعجبي

  3. أسامة علي سليمان ١٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ١١:٤٨ ص

    حزب التحرير حزب سياسي مبدؤه الإسلام ولا يتخذ من الأعمال المادية طريقاُ لتحقيق مشروعه... حـزب التحـرير يحملُ للعالمِ مشروعاً حضارياً متكاملاً يضمنُ الحياةَ المطمئنةَ والرفاهيةَ للبشر، يحملُ لهم مشروعَ الخـلافة الأملَ الوحيدَ الذي تبقى للبشريةِ للتخلصِ من ضنكِ وجورِ الرأسماليةِ التي عاشت على مصِ دماءِ البشر وظلمِهم ونهبِ خيراتِهم… خلافة ستنيرُ للبشريةِ دربَها وتحفظُ دماءَها وخيراتِها… خلافة تقدمُ أبناءَها قرباناً لنشر الخيرِ والهدى للعالم… خلافة لا يهدأُ لها بالٌ ولا يستقرُ لها حالٌ إلا بجعلِ البشرِ ينعمونَ بحياةٍ آمنةٍ مطمئنةٍ في ظلِ عدلِ شرعةِ السماءِ دونَ أن ينتقصَ من حقِ البشرِ أو الدواب شيئاً… إنها خلافة حُقَ لها أن تُسمى بمشعلِ الهدايةِ في هذا الليلِ البهيمِ، وأملِ هذه الأمةِ والعالمِ من بعد ما حلَ بالبشريةِ داءَ الرأسمالية.

  4. خالد محمود ١٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ١١:٤٧ ص

    اللهم إنا نسألك أن تنصر أخانا على الظلمة الكفرة في النظام الروسي، الذين يرثون العداوة للإسلام والمسلمين أبا عن جد، اللهم أنزل عليه الصبر والسكينة وثبته على الحق في محنته هذه.. اللهم انتقم من النظام الروسي الذي أوغل في دماء المسلمين في الشيشان وداغستان وأفغانستان وسوريا.. اللهم إنا نسألك نصرك وتمكينك الذي وعدت، خلافة راشدة على منهاج النبوة... من المعورف يقينياً أن حزب التحرير وشبابه لا يقومون بالأعمال المسلحة بل يتبنى حزب التحرير حرمة استخدام العمل المسلح من أجل إقامة دولة الخلافة الجامعة للأمة الإسلامية، فكيف يتم وصفه بالإرهاب!!!

اضف تعليق