الرئيس عمر البشير

مبعوث بريطاني يبحث بالسودان "الحوار" بين الحكومة والمعارضة


١١ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٢:٥٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

الخرطوم - بحث مبعوث بريطاني مع مسؤول سوداني، اليوم الخميس، ضرورة إجراء حوار سياسي بين الحكومة والمعارضة في السودان، في إطار خارطة الطريق الموقعة في العاصمة أديس أبابا.

جاء ذلك لدى استقبال مساعد الرئيس السوداني فيصل حسن إبراهيم، اليوم الخميس، بالخرطوم، للمبعوث البريطاني الخاص لدولتي السودان وجنوب السودان كريستوفر تروت الذي يزور البلاد ليومين. حسب بيان صادر عن الرئاسة السودانية.

وأعلن إبراهيم، حرص بلاده على تعزيز مسيرة السلام والاستقرار في البلاد بكافة الوسائل السلمية.

واستعرض إمكانية إيصال المساعدات الإنسانية للمتضررين، وجهود الحكومة لتعزيز الوقف الدائم لإطلاق النار بمناطق النزاعات.

وأعلنت الحكومة السودانية، في سبتمبر/ أيلول ، موافقتها على مبادرة للأمم المتحدة تتعلق بإيصال مساعدات إنسانية إلى المتضررين من المعارك في مناطق سيطرة الحركة الشعبية لتحرير السودان/ شمال، جنوبي وجنوب شرقي البلاد.

وأكد المبعوث البريطاني، طبقًا للبيان، رغبة بلاده في حوار سياسي بين الحكومة والمعارضة في إطار خارطة الطريق التي وقعتها الحكومة مع المعارضة في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

وأشار إلى أنه سليعب دورا دورا فاعلا في دعم الحوار لتحقيق نتائج إيجابية تدعم السلام، وسيتوجه مباشرة إلى أديس أبابا للقاء رئيس الآلية الإفريقية المستوى، ثابو أمبيكي لبحث الخطوات المقبلة المتعلقة بالحوار.

وفي 2016، وقع قادة قوى تحالف "نداء السودان"، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، على خارطة الطريق للسلام، التي دفعت بها وساطة إفريقية رفيعة المستوى، بيد أن التفاوض على الخارطة انهار بين الحكومة والتحالف، في أغسطس/ آب، من العام نفسه.

و"نداء السودان"، هو التحالف الرئيسي للمعارضة في البلاد، وتأسس في ديسمبر/كانون الأول 2014 من أحزاب وحركات مسلحة.‎

ويضم التحالف قوى أبرزها حزب "الأمة القومي"، وحزب "المؤتمر السوداني"، و"الحركة الشعبية/ شمال"، و"حركة تحرير السودان"، بقيادة مني "أركو مناوي"، وحركة العدل والمساواة" بزعامة جبريل إبراهيم، و"مبادرة المجتمع المدني"، إلى جانب قوى أخرى.

ومنذ 2003، تقاتل 3 حركات مسلحة رئيسية في دارفور ضد الحكومة السودانية، هي "العدل والمساواة" بزعامة جبريل إبراهيم، و"جيش تحرير السودان" بزعامة أركو (مني) مناوي، و"تحرير السودان"، التي يقودها عبد الواحد نور.

كما تقاتل "الحركة الشعبية لتحرير السودان/ قطاع الشمال"، قوات الحكومة السودانية، منذ يونيو 2011، في ولايتي جنوب كردفان، والنيل الأزرق.

(وكالات)


اضف تعليق