الرئيس المصري خلال استقباله في روسيا

زيارة السيسي لموسكو.. الأبرز في صحف مصر


١٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٤:٥٩ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية
القاهرة - تناولت صحف القاهرة، الصادرة اليوم الثلاثاء، عددا من الموضوعات المهمة، جاءت على رأسها زيارة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الحالية لروسيا، وغيرها من القضايا المتعلقة بالشؤون المحلية والإقليمية .

وفي متابعة لزيارة الرئيس السيسي إلى موسكو، أشارت صحف "الأهرام" و"الأخبار" و"الجمهورية" إلى أن هناك دلالة كاشفة عن عمق العلاقات الإستراتيجية، بين مصر وروسيا، حيث من المقرر أن يلقى الرئيس عبدالفتاح السيسى كلمة تاريخية، اليوم، أمام مجلس الفيدرالية الروسى بموسكو، وهو الغرفة الأعلى في البرلمان الروسى، وهى المرة الأولى التي يلقى فيها رئيس دولة أجنبية كلمة أمام المجلس.

ونقلت الصحف تصريحا للسفير بسام راضي المتحدث باسم الرئاسة المصرية قال فيه إن كلمة الرئيس تلقي الضوء على جهود مصر الضخمة في مكافحة الإرهاب، وإنهاء الأزمات في دول المنطقة، كما يستعرض الفرص الاستثمارية الواعدة بمصر، خاصة في منطقة قناة السويس، ومساعى إعادة حركة السياحة بين الدولتين إلى طبيعتها، واستئناف الطيران المباشر إلى شرم  الشيخ والغردقة.

من جانبه، أصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس، مرسوما بتوقيع اتفاقية شراكة شاملة وتعاون استراتيجي على أعلى المستويات مع مصر.

وينص المرسوم، الذي نُشر على البوابة الرسمية للمعلومات القانونية لـ "الكرملين" على قبول مقترحات وزارة الخارجية الروسية المتوافق عليها مع أجهزة السلطة التنفيذية الروسية الفيدرالية المعنية بشأن توقيع اتفاقية بين روسيا ومصر حول الشراكة الشاملة والتعاون الإستراتيجى.

وقال السفير بسام راضي إن الرئيس السيسي سيلتقي الرئيس بوتين، غدا، بمدينة سوتشي، في قمة ترمى إلى تعزيز العلاقات المتميزة بين مصر وروسيا، على جميع الأصعدة، والتنسيق المكثف حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، في إطار الشراكة الإستراتيجية بين الدولتين، موضحا أن السيسي سوف يلتقي اليوم رئيس الوزراء الروسي "ديميتري ميدفيديف"، لتدعيم العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الطرفين.

وكان السيسي وصل إلى موسكو أمس في مستهل زيارة إلى روسيا تستغرق 3 أيام، يرافقه وفد رفيع المستوى يضم وزراء الخارجية، والنقل، والتجارة والصناعة، والكهرباء، وعددا من رجال الدولة.

والتقى الرئيس، مساء أمس، رئيس المفوضية الاقتصادية للاتحاد الأوراسى تيجران سركسيان، لبحث توقيع اتفاقية التجارة الحرة بين مصر والاتحاد الأوراسى الذي يضم روسيا وبيلاروسيا وقيرغيزستان وكازاخستان وأرمينيا.

كما تناولت الصحف، استقبال الفريق أول محمد زكى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى المصري نظيره القبرصى سافاس أنجليديس والوفد المرافق له، وأجريت مراسم الاستقبال الرسمية بمقر الأمانة العامة لوزارة الدفاع.


وأشارت الصحف إلى أن الجانبين بحثا آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، وتنسيق الجهود لمواجهة التحديات المشتركة، وإرساء دعائم الأمن والاستقرار بالمنطقة، وتطرق اللقاء إلى سبل توطيد التعاون العسكرى، والتدريبات المشتركة، وتبادل الخبرات في العديد من المجالات.

من جانبه أكد القائد العام عمق الروابط الراسخة بين مصر وقبرص، معربا عن تطلعه إلى أن تشهد المرحلة المقبلة مزيدا من التعاون المشترك.

في سياق بمواجهة الإرهاب، تناولت الصحف، مقتل 9 من العناصر الإرهابية في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن أثناء مداهمة أحد الكهوف الجبلية بطريق أسيوط-سوهاج الصحراوي الغربي بدائرة مركز الغنايم اتخذه الإرهابيون وكرا لهم، وعثر بحوزتهم على عدد كبير من الأسلحة الآلية والذخيرة وعبوتين ناسفتين، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية وتولت نيابة أمن الدولة العليا التحقيق.

وأشارت الصحف إلى أن هذه العملية جاءت تنفيذا لتوجيهات اللواء محمود توفيق وزير الداخلية باستمرار الجهود في مواجهة التنظيمات الإرهابية وملاحقة العناصر الإرهابية الهاربة التابعة لها والساعية لتنفيذ عمليات عدائية بالبلاد تستهدف زعزعة الأمن والاستقرار الداخلي.

وكانت معلومات قطاع الأمن الوطني قد كشفت عن تمركز مجموعة من العناصر الإرهابية بكهف جبلي بإحدى المناطق الوعرة الكائنة بطريق أسيوط ـ سوهاج الصحراوي الغربي بدائرة مركز الغنايم، وحيازتهم أسلحة نارية متنوعة، وقيامهم بإعداد عبوات متفجرة، واعتزامهم التحرك خلال الفترة المقبلة لتنفيذ سلسلة من العمليات العدائية تستهدف المنشآت المهمة والحيوية بالبلاد.

تم التنسيق مع نيابة أمن الدولة العليا لمداهمة الكهف المشار إليه فجر أمس، وأثناء اتخاذ إجراءات حصار المنطقة قامت العناصر الإرهابية بتبادل إطلاق النيران مع القوات، وأسفرت عمليات تمشيط المنطقة عقب ذلك عن العثور على 9 قتلى من العناصر الإرهابية "جار تحديدهم"، كما عُثر على 6 بنادق آلية، كمية من الطلقات، 2 عبوة متفجرة، وسائل إعاشة، بعض الأوراق التنظيمية.

كما أبرزت الصحف حضور وزير القوى العاملة المصري محمد سعفان، بديوان عام الوزارة، امس الإثنين، توقيع اتفاقية عمل جماعية بين جمعية أصحاب المدارس والمراكز التعليمية والمعاهد الخاصة على مستوى الجمهورية، والممثلة لـ8 آلاف منشأة يعمل بها ما يزيد على 800 ألف من العاملين "مدرس وموظف وعامل"، والنقابة العامة للعاملين بالتعليم والبحث العلمي، وتقضي بمنح علاوة خاصة بنسبة 10% من الأجر الأساسي، بحد أدنى 245 جنيها وبدون حد أقصي.

وقع الاتفاقية عن جمعية أصحاب المدارس الدكتور إمام مختار حميدة رئيس مجلس إدارتها، وعن النقابة هشام عبدالعزيز رضوان رئيس النقابة ممثلا عن العاملين، وقال الوزير"إن توقيع هذه الاتفاقية يأتى طبقًا لتوجيهات القيادة السياسية بالاهتمام بالعمال، ورعايتهم، لرفع العبء عن كاهلهم، مشيرا إلى أن صرفها جاء بمناسبة صدور القانون رقم 96 لسنة 2018 بمنح علاوة خاصة للموظفين والعاملين بالدولة اعتبارا من أول يوليو 2018 وبالاسترشاد بقرار وزير المالية رقم 271 لسنة 2018 بشأن قواعد صرف العلاوة المذكورة إيمانا من القطاع الخاص بمسئوليته الاجتماعية ومراعاة البعد الاجتماعى للعاملين بهذه المدارس وأسرهم، كذلك انطلاقا من دور وزارة القوى العاملة في تحقيق التوازن بين طرفى العملية الإنتاجية وتحقيق الاستقرار في علاقات العمل.

وأكد أن الوزارة تحاول تحقيق أقصى قدر ممكن من التوافق والانضباط بين طرفى العملية الإنتاجية، مشيرا إلى أن هذا التوافق له مردود إيجابى كبير ليس على طرفى العلاقة الإنتاجية فحسب، بل على الاقتصاد المصري ككل، كنسيج وكيان واحد، مؤكدا أن حدوث أي خلل في هذه العلاقة سيكون له مردود سلبي على الجميع، وفقا لـ"المصري اليوم".



اضف تعليق