نتنياهو

مراسم عسكرية ورسمية باستقبال سادس سفير أردني لدى تل أبيب


٠٨ نوفمبر ٢٠١٨ - ٠٦:٥٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - علاء الدين فايق

عمّان - قدّم غسّان المجالي السفير الأردني الجديد لدى تل أبيب، اليوم الخميس، أوراق اعتماده رسميًا للرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين ليصبح سادس أردني يتبوأ هذا المنصب منذ توقيع معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية.

وبارك مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للسفير الجديد ونشر بثًّا مباشرًا لمراسم استقباله التي جرت وسط مراسم عسكرية عزف خلالها السلام الوطني الأردني.

واجتمع السفير مجالي الذي تبوأ منصبه اليوم خلفًا للسفير الأردني السابق وليد عبيدات، بالرئيس الإسرائيلي ريفلين في مكتبه وتباحث في قضايا عدة.

كان المجالي يشغل منصب مدير المعهد الدبلوماسي الأردني، وسفيرا للأردن في مدريد، ويوم إعلان الخارجية الأردنية إرسالها "استمزاجاً" بخصوص تعيينه في تل أبيب، صدر بيان عن أفراد من عشيرتهم أكدوا رفضهم واستنكارهم للقرار.

وفي آذار الماضي، أعلن الأردن موافقته على طلب الاستمزاج الذي ارسلته الحكومة الاسرائيلية بتسمية امير فايسبرود سفيرا لها لدى المملكة، خلفا لعينات شلاين التي رفضت عمّان إعادتها من تل بيب بعد حادثة السفارة قُتل على إثرها مواطنين أردنيين.

وأغلق الأردن، سفارة تل أبيب في عمان بشهر تموز من العام الماضي بعد أن أقدم حارس أمني فيها على قتل مواطنين أردنيين في مبنى تابع للسفارة.

وعاودت السفارة فتح أبوابها، في فبراير/شباط من العام الماضي، لكن من دون وجود سفير، إذ أصر الأردن على تغيير السفيرة "عينات شلاين".

وقبل أسابيع، استقبل العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني زعيم حزب العمل الإسرائيلي آفي غاباي، ودعا لإحياء عملية السلام بما يفضي لإقامة دولة فلسطينية تعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.

وفي يونيو/حزيران الماضي، التقى العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في العاصمة عمّان، في زيارة مفاجئة لم يعلن عنها في ظل توتر العلاقات بين الجانبين.

وتم خلال اللقاء، بحث عدد من القضايا الثنائية من ضمنها مشروع ناقل البحرين (البحر الأحمر – البحر الميت)، والذي ستنعكس آثاره الايجابية على الأردن والضفة الغربية وإسرائيل.

كما تم الاتفاق على دراسة رفع القيود على الصادرات التجارية مع الضفة الغربية، ما يؤدي الى تعزيز حركة التبادل التجاري (الصادرات والواردات) والاستثماري بين السوقين الأردني والفلسطيني.



الكلمات الدلالية بنيامين نتنياهو

اضف تعليق