الغلاف

سليم بطي يرصد أثر الحرب وأهوالها في "فونوغراف"


٠٥ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٠:١١ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية
بيروت- صدرت عن دار هاشيت أنطوان/ نوفل، رواية "فونوغراف" للكاتب سليم بطي، تقع في 207 صفحات، وتنطوي على "وصف أثر الحرب وأهوالها لا على المكان، بل على ضحيته، الإنسان، الذي بمجرد مجيئه إلى هذه البقعة الحمراء من الأرض تسجل أولى هزائمه".

وبحسب الناشر فإن رواية "فونوغراف" تؤكد أن "الكتابة بحث مستمر عن الأجوبة.. باقة أسئلة تفوح بعبق الالتباسات الجميلة، تلك التي تضفي على كل سطح أعماقا.. الكتابة فعل تطهر، أو فعل انتقام للذاكرة، مهما كانت فهي صرخة"، وفقا لوكالة "أ ش أ".

بطل الرواية يتابع رحلة مؤلمة في الذاكرة بدأها في "لن أغادر منزلي"، بجرعة بوح عالية، ينكث جراح الفقد والانتزاع والتيه، من كان ذلك الوالد الذي أهمله؟ تلك الهوية المنسالة التي لم تقترن بأرض واحدة؟ هنا بيروت المستعصية، هنا بغداد النازفة، هنا الغرب البارد، هنا المطارات، أولا وأخيرا.


الكلمات الدلالية رواية فونوغراف

اضف تعليق