احتجاجات فرنسا - أرشيفية

السلطات الفرنسية تخشى "عنفا هائلا" مع استمرار غضب السترات الصفراء


٠٦ ديسمبر ٢٠١٨ - ١١:٥٦ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية
باريس - قال مسؤول في الرئاسة الفرنسية، اليوم الخميس، إن السلطات قلقة من انطلاق موجة أخرى من "العنف الهائل" والشغب في باريس مطلع الأسبوع المقبل من جانب محتجي حركة (السترات الصفراء)، وفقًا لـ"رويترز".

ورغم التنازل هذا الأسبوع عن خطط زيادة الضرائب على الوقود، والتي فجرت احتجاجات في أرجاء فرنسا، يكافح الرئيس إيمانويل ماكرون لتهدئة الغضب الذي أدى إلى أسوأ اضطرابات في وسط باريس منذ عام 1968.

وأضرم محتجون النار في سيارات وهشموا نوافذ متاجر ونهبوها ورسموا جداريات مناهضة لماكرون في أنحاء بعض من أرقى المناطق في باريس، حتى أنهم شوهوا قوس النصر. وأصيب عشرات الأشخاص واعتقلت الشرطة المئات في اشتباكات بين الجانبين.

وأعلن رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب يوم الأربعاء إن حكومته تخلت عن زيادة الضرائب على الوقود التي كانت مقررة في عام 2019، بعد يوم من إعلانها تعليق العمل بهذه الزيادة لستة أشهر، في محاولة يائسة لنزع فتيل أسوأ أزمة تمر بها رئاسة ماكرون.

وقال المسؤول بالإليزيه إن المعلومات تفيد بأن بعض المحتجين سيأتون إلى العاصمة ”للتخريب والقتل“.


الكلمات الدلالية احتجاجات فرنسا فرنسا

اضف تعليق