الغلاف

"التعساء" لهنوف الحسينان تعيد النظر في المسلمات


١٣ مارس ٢٠١٨ - ٠٨:٣١ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية
بيروت - صدر حديثا عن الدار العربية للعلوم ناشرون، رواية "التعساء"، للكاتبة هنوف الحسينان. وهي سردية مثالية للتعبير عن تجاوز الفاصلة بين ما هو ذاتي/ دنيوي، وبين ما هو هامشي/ أصولي، تحاول من خلالها الكاتبة إنشاء علاقات جديدة مع الحقيقة والواقع ومع الفكر والذات، لإدانة الإرهاب. وإعادة النظر في الثوابت والمسلمات، واحترام الرأي الآخر أيا كان معتقده ومذهبه.

من أجواء الرواية نقرأ:
"ننام جميعاً متفرقين، نصحو أنا وفيصل على تأفف دانيّة من ضيق سريرها الحديدي الفردي. إسمي إقبال جاسم محمد الأسير أدركت متأخراً أن الله اختار لي ذلك الاسم لحكمة واضحة، إقبال كي أقبل على الدنيا بلا دافع إيجابي، وعائلتي الأسير أسيرة لإهمال والدي، أسيرة لتشتتهم وانقسامهم على نحو مؤلم، أسيرة لتساؤلات لن أجد إجاباتها مدى الحياة".


الكلمات الدلالية هنوف الحسينان التعساء

اضف تعليق