الرئيس الأمريكي دونالد ترامب

مساعدة سابقة في البيت الأبيض: ترامب استخدم كلمة مهينة وعنصرية


١١ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٤:٣٩ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

واشنطن - قالت مساعدة سابقة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنها سمعت تسجيلًا لترامب يستخدم فيه إهانة عنصرية للسود في برنامجه التلفزيوني، حسبما ذكرت وسائل الإعلام المحلية، أمس الجمعة.

وصرحت أوماروسا مانيجولت نيومان للإذاعة الوطنية العامة إنها سمعت رئيسها السابق يستخدم "كلمة زنجي"، المهينة للأمريكيين الأفارقة، خلال تسجيل برنامجه "المبتدئ".

وأوضحت مانيجولت نيومان للمذيعة ريتشيل مارتن أن "سماعها الكلمة، غير كل شيء بالنسبة لي".

لكن نجمة تلفزيون الواقع السابقة، التي ذهبت للعمل مع إدارة ترامب، قاومت عندما أشارت مارتن إلى أن تفاصيل هذا الموقف لم ترد في الكتاب القادم لها.

لكن المساعدة السابقة (44 عامًا) ردت بإلقاء الضوء على قسم في نهاية الكتاب، وأشارت مارتن إلى أن الكتاب لم يذكر أن مانيجولت نيومان قد سمعت بالفعل ترامب يستخدم كلمة زنجي.

وقال البيت الأبيض -في وقت سابق يوم الجمعة- إن الكتاب المقرر صدوره الأسبوع المقبل من تأليف المساعدة السابقة للرئيس دونالد ترامب، "مليء بالأكاذيب"، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وقالت صحيفة "واشنطن بوست" إنه في كتاب "المختل: شهادة من داخل البيت الأبيض لترامب"، تشكك مانيجولت نيومان في حالة ترامب العقلية وتصوره على أنه غير قادر على السيطرة على نزواته.

وكتبت أيضًا أنه عُرض عليها عقدًا بقيمة 15 ألف دولار شهريًا من حملة ترامب مقابل صمتها، وذلك وفقًا للصحيفة، التي قالت إنها حصلت على مقتطفات من الكتاب قبل نشره المقرر يوم الثلاثاء المقبل.

ووُصف الكتاب بأنه "حساب متفجر ومفاجئ" لعلاقتها بالرئيس، التي بدأت عندما كانت متنافسة في برنامجه التلفزيوني الواقعي قبل 15 عاماً، وفقاً لموقع أمازون دوت كوم.

وعملت مانيجولت نيومان كمساعدة للرئيس ومديرة الاتصالات في مكتب الاتصال العام، وفقًا لما ذكرته أمازون. ثم تم فصلها في ديسمبر الماضي، ووصلت علاقتها مع ترامب إلى نهاية حاسمة ونهائية.

وردت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، عن الكتاب أمس الجمعة، أن مانيجولت نيومان اختارت ألا تقول الحقيقة عن "كل الأشياء الجيدة التي يفعلها الرئيس ترامب وإدارته لجعل أمريكا آمنة ومزدهرة، هذا الكتاب مليء بالأكاذيب والاتهامات الباطلة ".

وأضافت أنه من "المحزن" أن وسائل الإعلام أخذت على محمل الجد كتاب موظفة سابقة بالبيت الأبيض تحاول جني الأرباح من هجمات زائفة.


اضف تعليق