أرشيفية

الوفد الأمني المصري يغادر غزة في طريقه لرام الله


١١ يناير ٢٠١٩ - ١٢:٣٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية
القاهرة - غادر الوفد المصري من جهاز المخابرات العامة المصرية قطاع غزة، إلى مدينة رام الله في الضفة الغربية، بعد جولة مباحثات مكوكية أجراها مع قيادة حركتي فتح وحماس في القطاع، لمحاولة نزع فتيل الأزمة بين السلطة الفلسطينية وحماس على خلفية التوتر والإجراءات الأخيرة.

وقالت مصادر فلسطينية، إن "وكيل جهاز المخابرات العامة المصرية اللواء أيمن بديع، ومسؤول الملف الفلسطينى اللواء أحمد عبد الخالق، غادرا قطاع غزة بعد لقاءات جمعتهما مع رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية، ورئيس الحركة في قطاع غزة يحيى السنوار".

وأضافت المصادر، أن الوفد سيتجه إلى رام الله للقاء مسؤولين فلسطينيين من السلطة وحركة فتح، لتهدئة الأوضاع وإعادة طرفي الانقسام للحوار، فيما لم تؤكد المصادر ما إذا كان الوفد سيلتقي بمسؤولين إسرائيليين لبحث التهدئة في قطاع غزة.

وازدادت حدة التوتر بين حركتي فتح وحماس على خلفية إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، حل المجلس التشريعي وإجراء انتخابات تشريعية في الأراضي الفلسطينية، فيما انسحب موظفو السلطة الفلسطينية من معبر رفح احتجاجاً على اعتقال حركة حماس عدداً منهم ضمن حملة اعتقالات استهدفت عناصر حركة فتح في قطاع غزة، وفقا لـ"24".


اضف تعليق