مصطفى مدبولي

"ديون الحكومة" وأسعار رحلات الحج.. أبرز عناوين صحف القاهرة


١٦ يناير ٢٠١٩ - ٠٧:٠١ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية
 
القاهرة - تصدر الشأن المحلي عناوين واهتمامات صحف القاهرة الصادرة صباح اليوم الأربعاء، وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط "أ ش أ".
 
فتحت عنوان "إعادة هيكلة ديون الحكومة لبنك الاستثمار وتعزيز دوره تنمويا"، ذكرت صحيفتا "الأهرام" و"الجمهورية" أن الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، أكد التزام الحكومة بسرعة تنفيذ إعادة هيكلة المديونيات المستحقة لبنك الاستثمار القومي، بما يسهم في تخفيض الدين العام، تعظيم دور البنك في الاقتصاد الوطني، ودفع عجلة التنمية.
 
وأوضحت الصحيفتان، أن ذلك جاء خلال اجتماع برئاسة مدبولي، بهذا الشأن، بحضور الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، ومحمود منتصر نائب رئيس بنك الاستثمار القومي.
 
وقالت وزيرة التخطيط: هناك 3 محاور يتم العمل عليها لإعادة هيكلة مديونيات البنك، الأول تسوية المديونيات مقابل مبادلة بعض الأصول أو الأراضي أو الحصص في الشركات العامة من الجهات المختلفة، الثاني طرح أسهم البنك في مجموعة من الشركات بالبورصة، وهناك عروض يتم التنسيق بشأنها مع لجنة الطروحات، مما يوفر سيولة للبنك، والأخير تعديل القانون الخاص بالبنك، وهناك لجنة متخصصة تقوم بذلك حاليا.
 
وأضافت السعيد، لأول مرة أصبحت هناك لجنة للاستثمار في البنك، وأخرى للمراجعة الداخلية، وثالثة للحوكمة، مؤكدة أن إدارة بنك الاستثمار تسير وفق تعليمات البنك المركزي.
 
وأشارت الصحيفتان إلى أن الاجتماع استعرض ما انتهت إليه اللجنة المشكلة بشأن حصر أصول الدولة غير المستغلة، بهدف تقييم هذه الأصول، ونقل ملكيتها لبنك الاستثمار القومي، لخفض مديونية الجهات المالكة لها لدى البنك.
 
وعن حالة الطقس المتوقعة اليوم، ذكرت صحيفة "الأهرام" أن خبراء هيئة الطقس توقعوا أن يسود طقس بارد على شمال البلاد حتى شمال الصعيد، معتدل على جنوب الصعيد نهارا شديد البرودة ليلا، وتتكاثر السحب المنخفضة والمتوسطة على شمال البلاد، يصاحبها سقوط الأمطار على السواحل الشمالية تمتد للوجه البحري والقاهرة.
 
وأضافت الصحيفة، أن الخبراء توقعوا استمرار الرياح على جميع الأنحاء، حيث تكون مثيرة للرمال والأتربة على مناطق من الوجه البحري والقاهرة وشمال الصعيد، تصل إلى حد العاصفة على سيناء ومدن القناة.
 
ونصحت وزارة الصحة والسكان، مرضى الأمراض الصدرية والمزمنة بتجنب التعرض للطقس السيئ منعا لحدوث مضاعفات خطيرة.
 
كما ذكرت صحيفة "الأهرام" أن سلفا كير ميارديت رئيس دولة جنوب السودان يصل إلى القاهرة عصر اليوم في زيارة رسمية لمصر تستغرق ٣ أيام، على رأس وفد رفيع المستوى، يعقد خلالها مباحثات مع الرئيس عبدالفتاح السيسي غدا، تتناول تعزيز ودفع العلاقات الثنائية، بالإضافة إلى التطورات الإقليمية.
 
وقال السفير جوزيف موم سفير جنوب السودان بالقاهرة، لمندوبة "الأهرام"، إن سلفاكير سيطلع الرئيس السيسي على تطورات الأوضاع في جنوب السودان، والخطوات الجارية لتنفيذ اتفاق السلام.
 
وأضاف أن دولة جنوب السودان شعبا وقيادة تعتبر مصر ركيزة للأمن والاستقرار في المنطقة العربية والقارة الأفريقية، منوها بأن شعب الجنوب يقدر دور مصر الإيجابي الكبير في دعم الأمن والاستقرار والسلام بين أبناء جنوب السودان وفي ربوع القارة، وأوضح أن بلاده تعول كثيرا على رئاسة مصر الاتحاد الأفريقي العام الحالي.
 
وأشار إلى دعم مصر لجنوب السودان، في مجالات التعليم وتنمية القدرات وتبادل الخبرات الأمنية والعسكرية، لافتا إلى الاستثمارات المصرية في بلاده، وقال: "سنعمل خلال الفترة المقبلة على تنشيط التجارة والاستثمار، وتعزيز التعاون بين البلدين في جميع المجالات".
وفي الشأن البرلماني، ذكرت صحيفة "الأخبار" أن الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، أكدت أن الحكومة ستطلق مبادرة مصرية لعلاج الأفارقة من فيروس "سي"، على أن يتم البدء بدول حوض النيل.
 
وأوضحت الصحيفة أن ذلك جاء خلال اجتماع لجنة الشئون الأفريقية بمجلس النواب، برئاسة النائب طارق رضوان حيث قالت الوزيرة إن عدد المصابين في دول حوض النيل يبلغ 3.7 مليون، أي نحو 30٪ من حجم المصابين في أفريقيا.
 
وأضافت وزيرة الصحة، أن المبادرة ستبدأ بإرسال كوادر طبية تابعة للوزارة ومن القطاع الخاص لتوقيع الكشف الطبي والتشخيص والسير في إجراءات العلاج، وتوقعت أن تلقي هذه المبادرة قبولا عند تلك الدول، وأشارت إلى أن المبادرة ستكون فرصة لعلاج ملايين المصابين بفيروس سي بدول حوض النيل، بالإضافة إلى فتح أبواب تصدير الدواء المصري.
 
وأوضحت الوزيرة أن تكلفة جرعة العلاج من فيروس سي خارج مصر تتراوح بين 28 و80 ألف دولار للمريض الواحد، في مقابل القاهرة التي توفر العلاج لمرضاها بقيمة 50 دولارًا داخل وزارة الصحة و120 دولارًا خارجها، وكشفت عن أن هناك تواصلا مع المنظمات العالمية مثل منظمة الصحة العالمية لتوفير تكلفة الدواء لهذه الدول.
 
وفي الشأن المحلي، وتحت عنوان "قرعة الحج السياحي 28 مارس"، ذكرت صحيفة "الجمهورية" في صفحتها الأولى، أن مجدي شلبي وكيل أول وزارة السياحة، رئيس قطاع الشركات والمرشدين السياحيين أكد إجراء قرعة الحج السياحي يوم 20 رجب القادم الموافق 28 مارس وتم السماح لشركات السياحة لتلقي جوازات الراغبين في الحج.
 
وقال شلبي، في تصريحات لـ "الجمهورية"، إن ضوابط الحج التي اعتمدتها الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة راعت محدودي الدخل ولم تتم أية زيادة على المواطن البسيط الراغب في أداء الفريضة سوى 5% فقط، مقابل رفع أسعار الخدمات بالأراضي المقدسة.
 
وأضاف، أن أسعار برامج الـ5 نجوم غير شاملة سعر تذكرة الطيران تتراوح ما بين 100 ألف جنيه و125 ألفا حسب بُعدها عن الحرم، والـ4 نجوم ما بين 90 ألف جنيه و94 ألفا غير شاملة سعر تذكرة الطيران، فيما حددت أسعار الحج الاقتصادي الـ5 نجوم بمبلغ 55 ألفا، بينما الـ4 نجوم 53 ألف جنيه، غير شاملة سعر تذكرة الطيران، موضحا أن سعر البرنامج الاقتصادي البري بلغ 55 ألف جنيه.
 
وأبرزت صحيفة "الجمهورية" حوار وكالة أنباء الشرق الأوسط مع رئيس هيئة الرقابة الإدارية اللواء شريف سيف الدين، على هامش مؤتمر "نزاهة" في الكويت الذي أكد خلاله أهمية مؤتمر الكويت الدولي "نزاهة من أجل التنمية"، مشيرًا إلى أنه يساهم في تدعيم تبادل الخبرات والتجارب الدولية في مجال مكافحة الفساد.
 
وقال سيف الدين: إن هذا المؤتمر، هو الالتزام الأول لي خارج مصر، منذ توليت مسئولية رئاسة هيئة الرقابة الإدارية، وأنا أقصد استخدام كلمة (التزام)، فمهمة مكافحة الفساد، تستلزم أن نتعاون جميعًا من أجل محاصرة هذه الآفة، والحد من انتشار هذا المرض، ولهذا أولت مصر اهتمامًا كبيرًا بضرورة تكامل وتآزر الجهود الإقليمية والدولية، وترجم ذلك في انضمامها للعديد من الاتفاقات والمعاهدات الدولية المعنية بمكافحة الفساد، وعلى رأسها الاتفاقية الأممية والعربية والأفريقية.
 
وأضاف رئيس هيئة الرقابة الإدارية، أن أول ما استرعى انتباهنا في الهيئة، حين تلقينا الدعوة الكريمة بالمشاركة في المؤتمر، هو أن هيئة (نزاهة)، قررت أن يستهل جمعنا بجلسة عن (الاستراتيجيات الوطنية لمكافحة الفساد)، فمصر قد أطلقت مؤخرًا المرحلة الثانية من استراتيجيتها الوطنية في هذا المجال، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، ليبدأ تنفيذها مع بداية هذا الشهر، وتستمر حتى نهاية عام 2022، ولن أجد مناسبة أفضل من هذه لدعوة الجميع لتصفح (استراتيجية مصر الوطنية لمكافحة الفساد 2019 - 2022)، والتي تشمل عددًا من مؤشرات قياس أداء، جميعها قابل للقياس الكمي، وهو ما يعني القدرة على التقييم الواقعي لمدى التقدم المحرز في تنفيذ الاستراتيجية على مدار سنواتها، كما أنها متوفرة باللغتين العربية والإنجليزية على الموقع الإلكتروني لهيئة الرقابة الإدارية.
 
وفيما يتعلق بالخبرات التي بنيت عليها الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، والتي دشنتها مصر خلال الفترة من 2019 - 2022، أوضح سيف الدين أن الاستراتيجية بنيت على خبرات واسعة، اكتسبت في مصر على مدار تنفيذ الاستراتيجية الأولى (2014 - 2018) التي أسفرت عن تحقيق العديد من الممارسات الناجحة في مجال تعزيز النزاهة، بداية من إعداد مؤشر وطني لقياس مدركات الفساد، ومرورًا باعتماد مواصفة قياسية لنظم إدارة مكافحة الرشوة، واعتماد تطوير مدونة السلوك الوظيفي للعاملين بالجهاز الإداري للدولة، التي طرحت للنقاش المجتمعي على الموقع الإلكتروني لمعهد التخطيط القومي.
 
وحول التحديات التي واجهت تنفيذ الخطة الاستراتيجية الأولى، قال إنه انطلاقًا من إدراك مصر بأهمية الشفافية، ودورها في تعزيز ثقة المواطن والمستثمر في مؤسسات الدولة، أدرجت قائمة بالتحديات التي واجهت تنفيذ الخطة الاستراتيجية الأولى، في متن وثيقة الخطة الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد 2019 - 2022، كما خصص الهدف الرابع من أصل 9 أهداف، للتركيز على تفعيل آليات الشفافية والنزاهة بالوحدات الحكومية.
 
وعن التحدي الأكبر خلال تنفيذ الاستراتيجية الثانية، أوضح سيف الدين أن مرحلة تنفيذ الاستراتيجية الثانية، هي التحدي الأكبر بعد أن تم الانتهاء من مرحلة الإعداد، مؤكدًا أن هذا التنفيذ لن يثمر، دون مساهمة القطاع الخاص، المجتمع المدني، تفعيل التعاون الدولي، الإقليمي، وعلى رأسه التعاون في مجال تنسيق الاستراتيجيات الوطنية للتكامل فيما بينها، لتحقيق أغراضها المنشودة.



اضف تعليق