الشيخ محمد بن زايد والبابا فرنسيس

الوطن الإماراتية: زيارة البابا فرانسيس محطة تاريخية للسلام


٠١ فبراير ٢٠١٩ - ٠٦:٣١ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

أبوظبي- أكدت صحيفة "الوطن" الإماراتية، أن زيارة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية إلى الإمارات خلال أيام، ستكون محطة تاريخية للسلام والتآخى فى وطن يهدف لأن تكون جسور المحبة هى التى تربط بين جميع الشعوب.

وأوضحت الصحيفة - فى افتتاحيتها اليوم الجمعة، بعنوان "دار زايد تفتح قلبها لدعاة السلام"  أن الزيارة التاريخية تأتى بناء على دعوة من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، للمشاركة فى لقاء "الأخوة الإنسانية"، والتى يثمنها الفاتيكان كثيراً، حيث عبر قداسة البابا عن امتنانه للقاء تاريخى ستكون له آثار عظيمة من ناحية تقوية الروابط بين البشر.

وأشارت إلى أن الزيارة التى سيتخللها العديد من الفعاليات، بحضور الإمام الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، تعد دفعة غير مسبوقة من حيث دلالتها وأهميتها، نحو التقريب وقبول الآخر وتقبل جميع الخلافات والثقافات فى بوتقة واحدة هى الإنسانية بقيمها السمحة النبيلة التى ترسخها جميع الأديان، وذلك فى وقت يشهد فيه العالم بمناطق عدة للأسف دعوات متفشية للعنصرية والتطرف والانغلاق وإعادة اللعب على وتر القوميات الضيقة فى مواجهة الإنسانية جمعاء.

واختتمت "الوطن" افتتاحيتها بالقول: "ستهدى الإمارات للبشرية محطة هى بمثابة تاريخ جيد وأساس قوى يمكن البناء عليه لمرحلة من تعزيز التقارب البشرى وتقوية التوجه نحو الخير والمحبة والتسامح وكل ما يقرب بين البشر.. هذه رسالة الإمارات وهى تستعد لاستقبال رمزين من رموز السلام فى العالم، لتزرع الأمل وتنمى الفرح وتقدم الدعوات واليد المحملة بالخير لكل من يشاركنا التفاؤل بأن العالم يتسع للجميع بكل وئام".



اضف تعليق