الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال لقاءه وزير الاقتصاد والطاقة الألماني

نشاط السيسي وتعديل الدستور يتصدر اهتمامات الصحف المصرية


٠٤ فبراير ٢٠١٩ - ٠٥:٢٩ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية 
القاهرة - تناولتصحف القاهرة، الصادرة اليوم الإثنين، عددًا من الموضوعات التي شغلت الرأي العام، جاءفي مقدمتها نشاط الرئيس عبدالفتاح السيسي، وكذلك دعوة رئيس مجلس النواب الدكتور عليعبدالعال اللجنة العامة للانعقاد عقب الجلسة العامة للمجلس أمس لنظر الطلب المقدم بشأنتعديل بعض مواد الدستور.
وأبرزت صحف"الأهرام" و"الأخبار" و"الجمهورية" تأكيد الرئيس عبدالفتاحالسيسي، أن مصر تعمل على جذب المزيد من الاستثمارات الألمانية إليها، في ضوء ما تتمتعبه من مزايا عديدة، مثل الاستقرار والبنية التحتية المتطورة والأيدي العاملة الماهرة،وذلك خلال استقباله أمس بيتر التماير، وزير الاقتصاد والطاقة الألماني، بحضور الدكتورةسحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، والسفير يوليوس جيورج لوي، سفير ألمانيابالقاهرة، كما أبرزت تأكيده أن إرادة الشعب المصري في الحفاظ على بلاده وتنميتها خيرضمانة لجذب الاستثمار.
نشاط للرئيس:
وحول هذا اللقاء،نقلت الصحف تصريحا للسفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، قال فيهإن الرئيس رحب بزيارة وزير الاقتصاد الألماني لمصر، التي رافقه خلالها وفد كبير منأعضاء البرلمان الألماني، ومسؤولو كبرى الشركات الألمانية، مشيدا بالمستوى المتميزالذي وصلت إليه العلاقات بين مصر وألمانيا في مختلف المجالات، بما يتيح مزيدا من فرصتعزيز التعاون الثنائي، خصوصًا في الملف الاقتصادي.
وأشار إلى أن الرئيسالسيسي رحب بعقد الدورة الخامسة للجنة الاقتصادية المشتركة اليوم، التي تمثل منصة مهمةلدفع التعاون بين الجانبين في مختلف القطاعات.
وأضاف المتحدثالرسمي أن وزير الاقتصاد والطاقة الألماني أعرب عن تقدير بلاده علاقات التعاون المتميزةمع مصر، مشيدا بالتطورات الإيجابية التي شهدتها مصر خلال السنوات الماضية، فضلا عماتتمتع به من مكانة متميزة، وثقل إقليمي كبير، يسهمان في استقرار المنطقة وتنميتها.
وأكد "التماير"التزام ألمانيا بتطوير الشراكة مع مصر، للاستفادة من الفرص الواعدة بأسواقها معربا،في هذا الإطار، عن سعادته بالمشاركة اليوم مع عشرة من رؤساء الجامعات الألمانية فيوضع حجر أساس الجامعة الألمانية الدولية للعلوم التطبيقية في العاصمة الإدارية الجديدة،التي تمثل تحالفا يضم أكبر وأعرق 10 جامعات ألمانية للعلوم التطبيقية.
وأضاف "راضي"أن اللقاء شهد استعراض أوجه التعاون المشترك بين البلدين، خصوصًا أن مصر تعد ثالث أكبرشريك تجاري لألمانيا في الشرق الأوسط.
في السياق نفسه،أكد الوزير الألماني حرص بلاده على تعزيز التعاون، والتوسع في المشروعات المشتركة بينالبلدين، وزيادة حجم الاستثمارات الألمانية، مشيرا إلى عدد من النماذج الناجحة للشركاتالألمانية العاملة في مصر، ومنوها، في هذا الإطار، بعودة شركة “مرسيدس” لتصنيع سياراتهافي مصر، الأمر الذي يعكس تنافسية السوق المصرية وجاذبيتها.
وكذلك اهتمت الصحفبدعوة رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبدالعال اللجنة العامة للانعقاد عقب الجلسة العامةللمجلس أمس لنظر الطلب المقدم من أكثر من خُمْس عدد أعضاء المجلس لتعديل بعض مواد الدستور.
وأشارت إلى تصريحاتعبدالعال في الجلسة العامة والتي قال فيها: “وصلني طلب كتابي موقع من أكثر من خُمسعدد أعضاء المجلس بتعديل بعض مواد الدستور، وعملا بحكم المادة 141 من اللائحة، فقدأحلت الطلب إلى اللجنة العامة للنظر في مدى توافر الشروط والأحكام الواردة في المادة226 من الدستور والفقرة الثانية من المادة 133 من اللائحة الداخلية للمجلس، وإعدادتقرير للعرض. وأدعو اللجنة العامة للانعقاد اليوم عقب انتهاء جلسة المجلس”.
وأوضح عبدالعالأن اجتماع اللجنة العامة سيقتصر على أعضاء اللجنة من رؤساء اللجان والهيئات البرلمانيةدون مشاركة الحكومة، قائلا: “لا حضور للحكومة في اللجنة العامة. المداولة في الحوارحول الطلب المقدم من حق الأعضاء فقط”.
وأكد رئيس مجلسالنواب أنه سيفسح لجميع النواب لإبداء الرأي وكل القوى السياسية والأحزاب داخل اللجنةالتشريعية التي من المقرر أن تناقش التعديل لاحقا حال موافقة المجلس على الطلب المقدمواستيفائه للشروط والأحكام الواردة.
رسالة من عبدالعال:
وقال عبدالعال:“اطمئن جميع المواطنين أن هذا التعديل في حال عرضه على المجلس سيكون لصالح المواطنوالوطن الغالي علينا جميعا”.
وأضاف: “هذا التعديلسُتراعى فيه كل المحددات الدستورية وكل المبادئ العامة والأحكام والمعايير المتعارفعليها في تعديل الدستور. أقول هذا ليعرف الجميع أننا لا ننتقص من حرية من حريات الدستورولا نتعرض لمبدأ المساواة من قريب أو بعيد. نراعي كل الحقوق والواجبات وننطلق في هذاالتعديل من أجل مصالح الدولة العليا ومصالح الشعب المصري”.
فيما اهتمت الصحفكذلك، بتحفظ وزارة الآثار على مقبرة أثرية كشفت عنها أعمال الحفر والتنقيب العشوائيالتي نفذها متهم هارب حتى الآن.
الكشف عن مقبرةأثرية:
وكشفت الإدارةالعامة لشرطة السياحة والآثار عن ان عاملا كان يقوم بالتنقيب عن الآثار أسفل منزلهبطريقة غير مشروعة قاد أجهزة الأمن إلى الكشف عن “مقبرة أثرية” بالقرب من منطقة أهراماتالجيزة.
جاء ذلك تنفيذالتوجيهات اللواء محمود توفيق، وزير الداخلية، لتنفيذ خطة الإدارة العامة لشرطة السياحةوالآثار التي تستهدف الحفاظ على ثروة البلاد وتراثها القومي والمتمثلة، في تأمين المناطقالأثرية وضبط تاجري وحائزي القطع الأثرية والقائمين بالحفر خلسة بالمخالفة لأحكام القانون.
وتمكن ضباط الإدارةبالاشتراك مع ضباط قسم شرطة الأهرام والأمن الوطني والأمن العام باستهداف مسكن المتهموتبين عدم وجود المتهم، وعُثر بداخل المسكن على حفرتين.. وتم ضبط الأدوات المستخدمةفي الحفر وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.. وتعيين الحراسة اللازمة على موقع الحفر..وجار تكثيف الجهود لضبط المتهم الهارب.
فيما أبرزت الأهرامتأكيد محمد سعفان، وزير القوى العاملة، أن المشروعات القومية ساعدت في خفض معدل البطالةإلى نسبة 10% حاليا، بعد أن كانت قد وصلت إلى 15% في 2013.
وشدد الوزير -خلالتفقده، برفقة المستشار هاني عبدالجابر، محافظ بني سويف، أمس، أحد المصانع الخاصة للملابسالجاهزة بالمنطقة الصناعية- على أهمية دعم الاستثمار والمستثمرين، ودورهم الكبيرفي بناء الاقتصاد، مشيرًا إلى دور العامل الكبير والفاعل في بناء الوطن، إذا ما توافرتله السبل والإمكانات، استطاع صنع المستحيل، مما يؤكد أهمية التكامل بين العمال والمستثمرينفي بناء الوطن وتحقيق المناخ الإنتاجي المستقر الذي نحلم به جميعًا.
فيما اهتمت الأخباربإعلان المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية أن عدد الوحدات السكنيةالتي تم مد وتوصيل الغاز الطبيعي إليها ٩٫٥ مليون وحدة سكنية منذ عام ١٩٨١ حتى الآن،وأشار إلى أن مبادرة التقسيط الميسر بدون مقدم أو فوائد أدت إلى زيادة عدد المتعاقدينعلى توصيل الغاز نهاية يناير الماضي إلى ٥٠٠ ألف متعاقد.
وأشارت الصحيفةإلى أن ذلك جاء خلال رئاسة الملا أعمال الاجتماع الدوري لمتابعة مستجدات المشروع القوميلتوصيل الغاز الطبيعي كوقود حضاري في المنازل والمنشآت الصناعية والتجارية والسياراتومناقشة نتائج أعمال الفترة الماضية والخطط التي يتم تنفيذها حالياً ومدى تقدم الأعمالفي هذا المشروع الحيوي.
وأكد الوزير الأهميةالحيوية للمشروع في ظل التوسع العمراني الذي تقوم به الدولة بإقامة مشروعات قومية كبرىكالعاصمة الإدارية ومدينة العلمين الجديدة ومدينة الروبيكي الصناعية وغيرها، وثمن جهودشركات توصيل الغاز الطبيعي سواء التابعة لقطاع البترول أو المملوكة للقطاع الخاص والتيتعمل وفق منظومة متناغمة وبمعدلات أداء متميزة.
وتابع الملا تطوراتتنفيذ المشروع القومي لتوصيل الغاز الطبيعي إلى الوحدات السكنية على مستوى الجمهورية،وارتفاع أنشطة توصيل الغاز إلى أعلى معدلاتها خلال شهر يناير بواقع أكثر من 29 ألفوحدة سكنية أسبوعيًّا ومن المتوقع أن يرتفع عددها إلى 600 ألف متعاقد نهاية الشهر الحالي،كما ضمت قائمة المدن والمناطق التي وصلها الغاز الطبيعي لأول مرة خلال الشهور الثلاثةالأخيرة كلا من مدينة الصداقة الجديدة بأسوان ومغاغة بالمنيا وكفر أبراش بالشرقية وقريةصف البلد بالصف بمحافظة الجيزة وذلك بخلاف ما تم توصيله إلى 70 مدينة ومنطقة على مستوىالجمهورية خلال العام الماضي لأول مرة، ومن المخطط التوصيل إلى ما يتراوح ما بين70-85 مدينة ومنطقة أخرى خلال العام الحالي.
واستعرض الوزيرموقف العمل على تنفيذ توجهات الدولة في تصنيع العدادات مسبوقة الدفع والمقرر تشغيلهافي المناطق الجديدة وكذلك المناطق الصناعية والمنشآت التجارية.
أما صحيفة"الجمهورية" فأبرزت تأكيد الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ورئيسالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس أن التقدم يتم بخطوات جدية لتحقيق أهداف التنمية بمايتوافق مع الرؤية الاستراتيجية "2030" بالانتهاء من بعض المشروعات المقامةفي القطاعين الشمالي والجنوبي للهيئة الاقتصادية. والتسويات وحل المشكلات وتشجيع المستثمرينفي التوسع باستثماراتهم داخل أراضي المنطقة، وذلك خلال ترؤس مميش أمس أول اجتماع لمجلسإدارة المنطقة منذ صدور قرار رئيس مجلس الوزراء بتشكيله الجديد. بحضور وزراء الاستثماروالتعاون الدولي والنقل والتجارة والصناعة والتخطيط ومحافظي السويس والإسماعيلية وبورسعيدواللواء كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة واللواء أمير سيد أحمد مستشاررئيس الجمهورية والأعضاء الجدد من ذوي الخبرة ونواب رئيس الهيئة الاقتصادية ومديريالإدارات القانونية والمالية والمراجعة بالهيئة، بحسب "وكالة أنباء الشرق الأوسط".




اضف تعليق