تجسس

إستونيا تدين ضابطًا سابقًا في الجيش ووالده بالتجسس لصالح روسيا


١١ فبراير ٢٠١٩ - ٠٥:١١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

تالين - أدانت محكمة إستونية ضابطا سابقا في الجيش ووالده بتهمة الخيانة لتجسسهما لصالح روسيا المجاورة، حسبما قال النظام القضائي في بيان، اليوم الإثنين.

وذكر البيان أن الجندي السابق 38 عاما صدر بحقه حكم بالسجن لمدة 15 عامًا وستة أشهر بينما سيقضي والده ستة أعوام في السجن. وقد تم اعتقال الرجلين في أيلول/ سبتمبر 2018 .

وأفادت السلطات الأمنية الإستونية بأن الضابط السابق ظل ينقل المعلومات الداخلية الخاصة بالجيش لمدة 10 أعوام.

وذكرت وكالة أنباء البلطيق "بي إن إس" أنه من المعتقد أن الرجل حصل على نحو 20 ألف يورو (22500 دولار) بشكل إجمالي مقابل جهوده .

ولم تقدم السلطات تفاصيل عن حجم الضرر الناجم عن هذا التسريب، والذي لا يزال يخضع للتحقيق.

يذكر أن إستونيا، وهي جمهورية سوفيتية سابقة، أصبحت عضوا في حلف شمال الأطلسي العسكري (الناتو) والاتحاد الأوروبي منذ عام 2004.

وتصاعدت التوترات بين روسيا والغرب في السنوات الأخيرة في أعقاب قيام روسيا بضم شبه جزيرة القرم من أوكرانيا المجاورة ردا على إطاحة كييف برئيسها الموالي لروسيا.


اضف تعليق