البابا فرانسيس بابا الفاتيكان

بابا الفاتيكان يتعهد بـ"إجراءات ملموسة" لمواجهة الانتهاكات الجنسية بالكنيسة


٢١ فبراير ٢٠١٩ - ٠١:١٢ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

روما - تعهد البابا فرنسيس بابا الفاتيكان بأن يتمخض مؤتمر افتتحه اليوم الخميس (21 شباط/ فبراير) عن إجراءات ملموسة لمواجهة استغلال القساوسة للأطفال جنسيا، وذلك ردا على شكوك أبداها ضحايا قالوا إن المؤتمر أشبه بحملة علاقات عامة نقلا عن "رويترز".

ويجتمع البابا فرنسيس بزعماء كاثوليك من أنحاء العالم في المؤتمر الذي يستمر أربعة أيام للتصدي لفضيحة هزت مصداقية الكنيسة في الولايات المتحدة، حيث دُفعت تسويات بمليارات الدولارات، وفي أيرلندا وتشيلي وأستراليا وأماكن أخرى خلال العقود الثلاثة الماضية.

وقال البابا أمام رؤساء 114 مؤتمرا اسقفيا، ورؤساء كنائس شرقية ومسؤولي هيئات دينية، وكبار أساقفة الفاتيكان، تمت دعوتهم إلى روما لحضور المؤتمر إن "شعب الله ينظر إلينا ولا ينتظر منا إدانات بسيطة وواضحة فقط، بل إعداد تدابير ملموسة وفعالة".

وقال البابا للأساقفة ورؤساء الطوائف الدينية "أردت أن أتواصل معكم لأن علينا التصدي لآفة الاستغلال الجنسي التي ارتكبها رجال الكنيسة ضد القُصر... استمعوا لبكاء الصغار الذين يطلبون العدالة". وأضاف أن الضحايا يتوقعون "إجراءات ملموسة وفعالة" وليس مجرد إدانة.

وشاهد البابا وقرابة 200 مشارك في قاعة بالفاتيكان تسجيلا مصوراً لخمس ضحايا رووا قصصا مؤلمة للانتهاكات والتستر عليها. وعبر الضحايا عن رغبتهم في أن يظلوا مجهولي الهوية.

وقالت امرأة "أقام قس علاقات جنسية معي منذ أن كان عمري 15 عاما. استمر ذلك 13 سنة. حملت ثلاث مرات وأجبرني على الإجهاض ثلاث مرات لمجرد أنه لا يريد استخدام الواقي الذكري أو أن استخدم وسائل منع الحمل".

وكشف تقرير لهيئة محلفين كبرى في ولاية بنسلفانيا الأمريكية أن قساوسة استغلوا جنسيا نحو ألف شخص على مدار سبعة عقود في الولايات المتحدة وحدها.

وخلال المؤتمر الذي يستمر أربعة أيام، سيسعى البابا إلى إقناع رؤساء الكنيسة الكاثوليكية في العالم بمسؤولياتهم الفردية حيال التعديات الجنسية على القاصرين.


اضف تعليق