هجوم نيوزيلندا

هجوم نيوزيلندا: وفاة أردني ثالث متأثرًا بجراحه وارتفاع عدد الضحايا إلى 51 قتيلًا


١٦ مارس ٢٠١٩ - ٠٥:٢٠ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية 

ويلينجتون - ارتفع عدد قتلى هجوم نيوزيلندا الإرهابي، الذي وقع الجمعة في منطقة كرايست تشرش، إلى 51 قتيلاً، بعد وفاة أردني ثالث متأثراً بجراح أصيب بها في الاعتداء.

وأكد مدير مركز العمليات في وزارة الخارجية الأردنية، سفيان القضاة، في بيان أن عدد الأردنيين الذين قتلوا جراء الحادث الإرهابي في نيوزيلندا قد ارتفع إلى 3، بعد وفاة أحد المصابين وأنه تم إبلاغ ذويه.

وقال القضاة: إن "مدير إدارة الشؤون القنصلية في الوزارة السفير، عاهد سويدات، قد غادر المملكة أمس الجمعة متوجهًا إلى نيوزيلندا للتنسيق المباشر مع السلطات النيوزيلندية حول الحادث ولضمان تلقي المصابين الرعاية الصحية الكاملة ولمتابعة والتحقيقات هنالك".

وكانت الخارجية الأردنية قد أعلنت، مساء الجمعة، مقتل أردنيين اثنين وإصابة 8 آخرين في الاعتداء الإرهابي الذي أثار حالة من الصدمة والاستياء حول العالم.

ومثُل الأسترالي برينتون تارنت (28 عامًا) منفذ الهجوم الإرهابي، السبت، أمام محكمة بالمدينة، حيث وجهت إليه تهمة القتل.

واستمع مدرب اللياقة البدنية السابق والناشط اليميني وهو مكبل اليدين ويرتدي قميصاً أبيض يلبسه المعتقلون، إلى التهمة الموجهة إليه. كما لم يتقدم بطلب للإفراج عنه بكفالة، وسيظل في السجن حتى مثوله مجددًا أمام المحكمة في 5 أبريل.

وقالت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، السبت، إن تارنت كان يسعى لمواصلة الهجوم عند اعتقاله.

كما ذكرت أرديرن أن المتهم كان بحوزته أسلحة في سيارته، معربة عن أسفها لأنه كان هناك أطفال بين ضحايا الهجوم.

وكان العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، قد قال، الجمعة، إن "المذبحة البشعة، التي استهدفت مصلين يؤدون عباداتهم آمنين في مسجدين بنيوزيلندا، هي جريمة إرهابية صادمة ومؤلمة".

وذكر الملك عبدالله الثاني، عبر تويتر: "توحدنا للاستمرار في محاربة التطرف والكراهية والإرهاب الذي لا دين له. الرحمة لأرواح الضحايا الأبرياء، والعزاء لأسرهم وأمتنا الإسلامية جمعاء".



الكلمات الدلالية نيوزيلندا هجوم نيوزيلندا

اضف تعليق