بشار الأسد

"هآرتس" تتحدث عن المصالح الإسرائيلية - الروسية في سوريا


٢١ مارس ٢٠١٩ - ١٢:٥٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

القدس المحتلة - قالت صحيفة "هآرتس" إنه من المتوقع أن يستقبل الأسد وفوداً عربية لمناقشة إمكانية عودة سوريا لحضور القمة العربية التي من المتوقع أن تنعقد نهاية هذا الشهر في تونس.

وأشارت الصحيفة في تقرير لها إلى الوفود التي زارت النظام مؤخراً، حيث التقى الأسد برئيس أركان الجيش العراقي عثمان الغانميوالإيراني محمد حسين باقري وذلك بعد لقائه بوزير الدفاع الروسي (سيرغي شويغو).

وأُعلن رسمياً أن الهدف من الزيارة هي مناقشة الحرب المستمرة ضد الإرهاب إلا أن القضية المركزية لهذه اللقاءات هي مناقشة الخطوة التالية لموسكو في سوريا.

في البداية، عقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اجتماعا مع وزير خارجيته (سيرغي لافروف) بصحبة وزير الدفاع (شويغو) لمناقشة خطط انسحاب القوات الروسية ابتداء من "قاعدة حميميم الجوية".

وفي اليوم الثلاثاء، تم الإعلان عن سحب المجموعة الأولى من الطائرات الروسية، بما في ذلك قاذفات "سوخوي -34" التي غادرت سوريا وعادت إلى روسيا.  ما حدث في اليوم التالي، هو عودة طائرات روسية مقاتلة إلى سوريا في إشارة للمشاركة في معركة إدلب.

وقال فيكتور أوزيروف، رئيس "لجنة الدفاع والأمن" في مجلس الشيوخ الروسي، إن موسكو تنوي ترك 1,000 عسكري لها في سوريا. هذا يعني بحسب الصحيفة رسالة إلى الأسد بإن دور روسيا العسكري يقترب من نهايته بعد أن أنهت مهمتها في سوريا.

ورأت الصحيفة إن على إسرائيل أن تشعر بالقلق في حال انسحبت روسيا التي تعتبر الضامن الأساسي لإيقاف التمدد العسكري الإيراني في سوريا خصوصاً على طول الحدود مع الجولان.

وصحيح أن روسيا لم تف بوعودها بإبقاء القوات الموالية لإيران على بعد عشرات الكيلومترات من إسرائيل، إلا أنها قامت بإنشاء نقطة مراقبة على الحدود تشرف عليها الشرطة العسكرية الروسية، وذلك بعد اقتراح صدر في آب لإنشاء نقاط مراقبة بهدف منع دخول القوات الأجنبية إلى المنطقة الحدودية.

وقال البيان الروسي إن القوات العسكرية الروسية ستقوم بإنشاء خمس قواعد مراقبة على طول الحدود وستكون جاهزة للعمل قريباً، كما شدد على عدم ممانعة موسكو عودة المراقبين الأمميين للقيام بدورياتهم على طول "خط برافو" والذي يمثل الجانب السوري من المنطقة العازلة منزوعة السلاح التي أقيمت على خلفية اتفاق فصل القوات في 1974 بعد حرب تشرين. 

وبدا بالفعل مراقبو الأمم المتحدة بإجراء دوريات رمزية في آب، إلا أن هذه القوات لم تتمكن من العودة قريباً لتنفيذ مهمتها في الكامل. 
وتعني عودة المراقبين الأمميين سيطرة النظام على الحدود بالكامل، وتعني أيضاً موافقة إسرائيل على تواجد قوات النظام ضمن "الخط برافو"، والعودة إلى اتفاق وقف إطلاق النار والذي سيجبر إسرائيل على وقف جميع التوغلات العسكرية عبر الحدود.

كما إن عودة العلاقات الرسمية بين النظام والعراق، بما في ذلك الإعلان عن نية إعادة فتح "معبر القائم" القريب من البوكمال، يشكل عامل قلق لإسرائيل لأن المعبر نقطة عبور مهمة ليس فقط لنقل البضائع العراقية إنما لنقل الجنود والأسلحة الإيرانية التي تمر من العراق إلى سوريا.

(وكالات)



الكلمات الدلالية بشار الأسد

اضف تعليق