الرئيس الفلسطيني محمود عباس

الرئيس الفلسطيني: "ترامب" ليس حاكم العالم


٢٤ مارس ٢٠١٩ - ٠٧:١٩ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية

القدس المحتلة - قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس: إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "ليس حاكما للعالم".

وحمل عباس خلال استقباله وفدا من طلبة جامعة هارفارد الأمريكية في رام الله، مساء أمس السبت، ترامب مسئولية التدهور الحاصل في عملية السلام الفلسطينية_الإسرائيلية بعد اعترافه قبل أكثر من عام بالقدس عاصمة لإسرائيل.

كما انتقد عباس الرئيس الأمريكي على خلفية إعلانه قبل يومين عزمه الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية.

وقال عباس مخاطبا ترامب: "أنت لست حاكما للعالم، هناك شرعيات وقوانين دولية، إن شئت أن تكون حكما فعليك أن تلتزم بالشرعية الدولية، ولكن أن تضع من عندك قوانين وقرارات فهذا أمر غير مقبول".

وأضاف عباس: "بالتالي بالنسبة لنا، نحن لم نعد نقبل أمريكا وحدها أن تكون حكما، لأنها حكم غير منصف، إلا معها دول الرباعية ودول أوروبا والدول العربية، أوأي دول أخرى، لكن لوحدها لن نقبل".

وتابع عباس قائلا: نحن لا نضع رأسنا برأس أمريكا، نحن دولة تحت الاحتلال، ولكن لنا كرامة ونبحث عن العدالة الدولية، وهذا موقفنا مع أمريكا.

وهدد عباس باتخاذ إجراءات فلسطينية، بعد انتخابات إسرائيل البرلمانية المقررة الشهر المقبل، مؤكدا في الوقت ذاته أنه يستبعد خيار العنف "لكن لدينا ما نفعله للوصول إلى حقوقنا أو للاحتجاج على سلبنا لحقوقنا، بعد الانتخابات إما أن يسيروا ويعودوا للشرعية وأن يقبلوا ما يقبل به العالم".

كما أعرب عباس عن الاستعداد للتفاوض مع أي حكومة يختارها الإسرائيليون من أجل الوصول إلى دولة فلسطينية مستقلة.

وقال عباس: نريد الوصول إلى حقنا ودولتنا بالطرق السلمية، أي بالمفاوضات، ولن نختار طريقاً أخر للوصول إلى حقنا.

وأضاف: الشعب الفلسطيني يريد الحصول على دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود العام 1967، مع الاتفاق على القضايا المعلقة التي تناولناها مع الإسرائيليين في اتفاق أوسلو.

وتابع الرئيس الفلسطيني: نمد أيدينا للحكومة الإسرائيلية التي يختارها الشعب الإسرائيلي، من أجل أن نتفاوض على هذه الأسس التي لم نخترعها نحن وإنما وضعتها الشرعية الدولية.

وتجرى الانتخابات الإسرائيلية العامة في التاسع من أبريل، المقبل لانتخاب 120 عضوا للكنيست الإسرائيلي.

وفي السياق، قال الرئيس عباس: إن "هناك 722 قرارا صدر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ العام 1947، و86 قرارا عن مجلس الأمن الدولي بشأن القضية الفلسطينية، ونريد تطبيق قرار واحد من هذه القرارات".

وأردف: أمريكا أو إسرائيل أو العالم، يختار قرارا واحدا منها نضعها على الطاولة ونناقشها ونطبقها ونحل القضية الفلسطينية، ولكن للأسف جميع هذه القرارات كلها أهملت ولم تطبق، ولم يلتفت لها أحد.

وعملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين متوقفة منذ أبريل 2014؛ بسبب رفض إسرائيل وقف الاستيطان وعدم قبولها بحدود ما قبل حرب يونيو 1967 أساسا لحل الدولتين.

قال الرئيس محمود عباس: إن السلطة قد تدفع الشهر المقبل 40% من إجمالي رواتب الموظفين، مضيفا: "قد نضطر لعدم دفع الرواتب ومصاريف المؤسسات".

وأضاف عباس -في كلمة له خلال استقباله بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وفدا من طلبة جامعة هارفرد الأمريكية- "نحن الآن نعاني كثيراً من فقدان جزء كبير من أموالنا والتي تعادل 70% من موازنتنا، فاضطررنا إلى صرف نصف رواتب الموظفين، وربما الشهر المقبل 40%، وبالنهاية قد نضطر لعدم دفع الرواتب ومصاريف المؤسسات، وعلى البلد، والسبب هو الاحتلال".

وتابع: لنا عند إسرائيل أموال المقاصة التي تأتي من أموال الضرائب التي يجبونها باسمنا، ويسلموها لنا، وبدأوا يخصمون بالتدريج حتى وصل الخصم إلى 182 مليون شيقل، لا نعرف كيف خصموا ولماذا وعلى أي أساس؟ فقلنا لهم لا نريد كل أموال المقاصة، خلوها عندكم، فإما نجلس ونتحاسب ونقول هذا لي وهذا لك، الديون أقر بها ولكم يجب أن تبلغني كيف تخصم هذه المبالغ، والأمر الجديد أنهم قاموا بخصم قيمة الرواتب التي ندفعها لعائلات الشهداء والأسرى، فقالوا "هؤلاء مجرمون وقتلة يجب ألا تدفع لهم".

واضاف: "نحن فعلا نعاني، وفي الأشهر المقبلة لا ندري ما الذي ستأتي به الأيام، ولكن ستكون أياما صعبة، نتمنى عليكم أن تقولوا الحقيقة لحكومتكم لا أكثر ولا أقل".



اضف تعليق