أسعار الخضروات في تركيا

الخضراوات ترتفع لأعلى سعر في تاريخ تركيا


٢٥ مارس ٢٠١٩ - ٠٣:٣٢ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

إسطنبول - رغم أن الحكومة التركية أقامت منافذ بيع خضروات وفاكهة لمواجهة أسعارها المرتفعة في منافذ البيع الخاصة، إلا أن هذه المنافذ لم تعكس نتائج إيجابية على الاقتصاد.

وبمرور الوقت تتزايد الأسعار بدلا من أن تنخفض، وباتت حبة البصل تبلغ 2.11 ليرة وحبة البطاطس تبلغ 2.28 ليرة ما يعني أن الحبة الواحدة أصبحت تُباع بسعر الكيلو سابقا.

ومن أجل تغطية الطلب المتزايد، بدأت المنافذ بيع الخضروات والفاكهة بالحبة.

وسجلت العديد من الخضروات أعلى أسعار لها في التاريخ، وعلى الرغم من شراء المواطن الخضروات بالحبة بدلا من شرائها بالكيلو فإنه لا يستشعر انخفاض الأسعار.

حيث يبلغ سعر حبة الخيار 1.26 ليرة وحبة الفلفل الأخضر الرومي 1.40 ليرة وحبة الفلفل الأخضر 1.04 ليرة وحبة الطماطم 1.42 ليرة وحبة الباذنجان 2.31 ليرة وحبة اليقطين 2.07 ليرة وحبة البصل 2.11 ليرة وحبة البطاطس 2.28 ليرة ليصل الإجمالي إلى 13.90 ليرة.

يذكر أن الحكومة التركية أعلنت الشهر الماضي، فتح منافذ لبيع الخضراوات والفاكهة بأسعار مخفضة للمواطنين تخضع لإشراف البلديات، في محاولة لمواجهة الارتفاع الجنوني في الأسعار.

وتعهدت الحكومة باتخاذ جميع الإجراءات الممكنة لتعزيز الإنتاج الزراعي وضمان استقرار أسعار الغذاء، التي أثرت بشكل سلبي على معدل التضخم في البلاد الذي يتجاوز 20 في المائة، مشيرة إلى أن من بين هذه الخطوات بيع الخضراوات والفاكهة مباشرة إلى المستهلكين من خلال البلديات.

وقال وزير الخزانة والمالية برات ألبيراق، عبر "تويتر": "سننفذ برنامجاً مكثفاً في كل المجالات من أجل زيادة الإنتاج الزراعي وضمان الاستقرار في أسعار المواد الغذائية".

وأضاف أن بنك الزراعة (زراعات بنك) المملوك للدولة خصص حزمة قروض مدعومة من وزارة الخزانة، تهدف إلى تعزيز الزراعة في البيوت الزجاجية (الصوبات الزراعية)، وتعزيز الإنتاج؛ حيث سيقدم قروضا تسدد على 7 سنوات مع فترة سماح لمدة عامين لتمويل الاستثمارات بمجال الزراعة في الصوبات.

وسيبلغ سعر الفائدة على القرض، الذي سيقدم للاستثمارات بقيمة 10 ملايين ليرة تركية (1.9 مليون دولار)، 8.25 في المائة.

ونوه الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، الذي يستعد حزبه (العدالة والتنمية الحاكم) لخوض انتخابات محلية في نهاية الشهر الجاري وسط وضع اقتصادي متدهور، بالخطوة التي اتخذتها الحكومة بشأن بيع الخضراوات والفواكه للمواطنين بأسعار مخفضة عبر منافذ تخضع لإشراف البلديات، فيما شكك مواطنون تحدثوا لـ"رويترز" باستمرار المنافذ بعد الانتخابات –رغم فشلها في السيطرة على الأسعار- واعتبروها أداة لزيادة الأصوات للحزب الحاكم.

وقال إردوغان في تصريحات أمس إنه سيتم بيع مواد التنظيف أيضاً في نقاط البيع خلال الفترات المقبلة، حيث إن الأمر لن يقتصر على الخضراوات والفواكه.


اضف تعليق