الآثار المدمرة للسيول

المقاومة الإيرانية تعزي أهالي ضحايا السيول


٢٥ مارس ٢٠١٩ - ٠٥:٢٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - سحر رمزي

باريس - أصدر المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية برئاسة مريم رجوي من مقره بباريس بيانا حول السيول في المحافظات الإيرانية.
 
وأعربت رجوي عن خالص تعاطفها وعزائها لذوي ضحايا كارثة السيول ولعموم المواطنين خاصة أهالي شيراز، متمنية الشفاء العاجل للمصابين والجرحى.

ودعت الشباب الغيارى في عموم البلاد، إلى إغاثة نشطة للمنكوبين بالسيول في محافظات فارس ولورستان وخوزستان وسيستان وبلوشستان وأصفهان وبوشهر وإيلام وقم وكرمانشاه وغولستان وغيرها من نقاط البلاد.

وقالت: في الوقت الذي يحرص فيه خامنئي وروحاني وغيرهما من الملالي وقادة النظام المجرمين، فقط على حفظ نظام ولاية الفقيه البغيض، فإن القيام بإغاثة شعبية مستقلة يعتبر واجبًا وطنيًا وقوميًا ملحًا.

وأضافت رجوي أن نظام الملالي وقادته الفاسدين وقوات الحرس قد دمروا البيئة وتسببوا في تشديد آثار هذا السيل المدمر من جهة، ومن جهة أخرى قد نهبوا أموال المواطنين وهدرها في القمع والإرهاب وإشعال الحروب والمشاريع النووية والصاروخية اللاوطنية، وجعلوا المدن والقرى في البلاد مدمرة وحرموها من الحد الأدنى من البنى التحتية لتبقى بلادفاع أمام الكوارث الطبيعية مثل الزلازل والسيول. 

الأزمة الحالية، إذا وقعت في أي بلد، فكل الإمكانيات تُخصص لإنقاذ المصابين، لكن في نظام ولاية الفقيه الأولوية للملالي الحاكمين وقوات الحرس وغيرها من المؤسسات القمعية، تشكل للحيلولة دون اندلاع حركات شعبية للاحتجاج على النظام المجرم.

جدير بالذكر أن النظام الإيراني قام باصدار أمر بدخول المدرعات للسيطرة على الوضع في شيراز، والتي قُتل فيها ما لا يقل عن 120 شخصًا نتيجة اجتياح السيول بمدينة شيراز مركز محافظة فارس (جنوب البلاد).

في منطقة "دروازه شيراز" تم غرق أكثر من 200 سيارة في السيول، ولا توجد معلومات متاحة بشأن وضع ركابها.

وقام النظام بدخول المدرعات بالمدينة للسيطره على الوضع  بسبب النقمة الشعبية المتزايدة نتيجة كارثة السيول التي الناتجة عن إهمال مسؤولي النظام.


اضف تعليق