فاطميون في لورستان

معارضة إيران: "حشد" غير خبير بالإغاثة يسعف الإيرانيين!


٢٠ أبريل ٢٠١٩ - ٠٢:٥٣ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

طهران - نددت منظمات إيرانية معارضة بإدخال فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني الآلاف من عناصر ميليشيات الحشد الشعبي العراقية وحزب الله اللبناني و"فاطميون" الأفغان ونشرهم في عدة محافظات خاصة في الأهواز بحجة مساعدة منكوبي الفيضانات.

وذكرت 4 منظمات هي كل من اتحاد الجمهوريين الإيرانيين، ومنظمة "فدائيان خلق" اليسارية، والجبهة الوطنية الإيرانية، وتضامن دعاة الجمهورية في إيران، في بيان مشترك أن على الميليشيات الأجنبية أن تخرج من إيران.

وجاء في البيان أن هذه المجموعات هي مجموعات سياسية وليست إغاثية، وأيضا فيها عصابات "متهمة بارتكاب جرائم حرب"، وأنهم لم يأتوا إلى إيران لأسباب إنسانية، وأن وجودها في إيران "يهدد المصالح الوطنية".

وأضاف البيان أن النظام الإيراني فرض قيوداً على المشاركة التطوعية للشعب الإيراني والرياضيين والمجتمع المدني في جهود الإغاثة، وحتى اعتقل بعض عمال الإغاثة.

بالمقابل استدعى جماعات ليست ذو خبرة أو قدرة أو إدراك في مجال الإغاثة من الفيضانات، وهو أمر يثير الريبة".

كما اعتبرت منظمة "مجاهدي خلق" دخول قوات الحشد الشعبي وحزب الله وفاطميون لإيران، علامة على مأزق النظام وضعف قوات الحرس في مواجهة الشعب الإيراني.

وقالت المنظمة، إن هذه الميليشيات التي وصفتها بالمرتزقة عملت على قتل وذبح الشعب السوري، والعراقي، واليمني، واللبناني وتم إرسالها للمناطق المنكوبة بناء على أوامر قاسم سليماني الإرهابي قائد قوات قوة القدس الإرهابية لقمع الشعب وخلق مناخ الرعب والخوف، ومنع حدوث ثورات من قبل الشعب المنكوب بالسيل، خاصة إلى مناطق الأهواز ولورستان.


الكلمات الدلالية إيران

اضف تعليق