الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو

الرئاسة البرازيلية: عسكريون فنزويليون طلبوا اللجوء بعد تمردهم على مادورو


٣٠ أبريل ٢٠١٩ - ١١:١٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية
برازيليا - أعلن مسؤول في الرئاسة البرازيلية، الثلاثاء، أنّ جنوداً فنزويليين طلبوا اللجوء إلى سفارة البرازيل في كراكاس، وذلك إثر إعلان عسكريين فنزويليين تمرّدهم على الرئيس نيكولاس مادورو ودعمهم لزعيم المعارضة خوان غوايدو.

وقال المسؤول بحسب "وكالة الأنباء الفرنسية"، طالباً عدم نشر اسمه "لقد تلقّينا عدداً من طلبات اللجوء من عسكريين ولكن لا يسعنا أن نعلن عن عددهم أو رتبهم العسكرية".

وبحسب وسائل إعلام برازيلية فإنّ عدد الذين طلبوا اللجوء إلى السفارة هو 25 عسكرياً.

وكان زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو أعلن في وقت سابق الثلاثاء تلقيه دعم مجموعة "جنود شجعان" للإطاحة بمادورو، فيما توعدت الحكومة بإحباط ما وصفته بالمحاولة الانقلابية.

وإثر هذا التطوّر أعلن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو في تغريدة على "تويتر" دعمه لـ"التحوّل الديموقراطي الجاري في فنزويلا".

وقالت الرئاسة البرازيلية في بيان "نحثّ كلّ الدول التي تتّفق مع المُثل العليا للحرية على الوقوف مع خوان غوايدو في البحث عن حلّ لإنهاء ديكتاتورية مادورو".

وبولسونارو الذي اعتمد موقفاً مناهضاً بشدّة لنظام مادورو يرفض حتى الآن أيّ تدخّل عسكري لحلّ الأزمة في الجارة الشمالية لبلاده.


اضف تعليق