الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي

السيسي يوجه بتنفيذ الخطة القومية للمياه


٠٦ مايو ٢٠١٩ - ٠١:٣٨ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

القاهرة - اجتمع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي اليوم الإثنين، مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء والدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة والدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري.

وقال السفير بسام راضي المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، إن الاجتماع تناول عددًا من الموضوعات الخاصة بقطاع الموارد المائية والري، منها استعدادات وزارة الري لاستقبال موسم فيضان النيل للعام المائي الجديد، وسبل تعظيم الاستفادة من الموارد المائية وترشيد استهلاك المياه، فضلاً عن جهود صيانة وتأهيل السد العالي وخزان أسوان.

كما تم خلال الاجتماع عرض عدد من الموضوعات في قطاع الكهرباء، منها تلبية احتياجات المشروعات التنموية الكبرى الجاري إنشاؤها من الطاقة الكهربائية، وتطورات مشروعات الربط الكهربائي الإقليمي والدولي، وجهود تنفيذ خطة التوسع في تركيب العدادات الذكية ومسبوقة الدفع، وتلبية احتياجات وزارة النقل من الكهرباء خاصة فيما يتعلق بتطوير المزلقانات.

ووجه الرئيس بمواصلة جهود ترشيد المياه وتعظيم الاستفادة من الموارد المتاحة، والتنفيذ الكامل للخطة القومية للمياه في مصر والتي تستند إلى تحسين نوعية المياه وجودتها والترشيد وتنمية الموارد المائية وتهيئة البيئة المناسبة وتطوير نظم تبادل المعلومات ورفع الوعي المائي، مشدداً على التنسيق المتكامل في الأداء والعمل بين كافة الجهات المعنية في الدولة لإنجاح هذه الاستراتيجية.

وأضاف المتحدث المصري أن رئيس بلاده وجه خلال الاجتماع بمواصلة الجهود الكبيرة الجارية لتلبية احتياجات المشروعات القومية الكبرى من الطاقة الكهربائية خلال السنوات المقبلة، حيث أطلع في ذلك الإطار على الموقف التنفيذي لأعمال تركيب المعدات والخطوط وأعمال التوصيلات ومد خطوط الكهرباء وأنفاق كابلات الضغط فائقة الجهد الكهربائي في العاصمة الإدارية الجديدة.

كما وجه كذلك بمواصلة التعاون بين وزارتي الكهرباء والنقل لتلبية الاحتياجات من الكهرباء فيما يتعلق بتطوير المزلقانات والإشارات الكهربائية، وبما يحقق أقصى درجات السلامة والأمان للركاب.

أيضًا وجه السيسي بالاستمرار في جهود تنفيذ مشروعات الربط الكهربائي مع دول الجوار، في ضوء أهمية هذه المشروعات وما تحققه من تعزيز للاستفادة من الطاقة الكهربائية على مدار العام.


اضف تعليق